أفلام الرعب تهيمن على كعكة إيرادات هوليود في 2017


١٢ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٣:٠٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تمكنت أفلام الرعب من السيطرة على الساحة السينمائية في هوليوود خلال العام الجاري، واستطاعت تحقيق إيرادات عالية في الوقت الذي تراجع فيه الإقبال الجماهيري على شباك التذاكر الأمريكي، وتحديدا في الموسم الصيفي.

ونال عدد من أفلام الرعب والتشويق ذات الميزانية المنخفضة، تقييمات إيجابية مثل Split، وGet out، وHappy Death Day.

ونستعرض في السطور التالية كيف تفوقت أفلام الرعب في عام 2017 بالأرقام:

حققت أفلام الرعب على مستوى شباك التذاكر الأمريكي حوالي 760 مليون دولار، وتجاوزت المليار دولار عالميًا.

It


تربع فيلم It على عرش قائمة هذا العام، بعدما حقق على المستوى المحلي 326 مليون و46 ألف دولار، ووصلت إيراداته إجماليا إلى 677 مليون و646 ألف دولار. فقد تمكن من تحطيم مجموعة من الأرقام القياسية أهمها حصوله على لقب الأعلى إيرادات في تاريخ أفلام الرعب، كما أنه شغل المرتبة الخامسة بين أفلام 2017 بشكل عام.

يرجع السبب في ذلك إلى عدد من الأسباب أهمها أن الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتب الأمريكي الأشهر ستيفن كينج، كما أنه يعد إعادة إحياء لفيلم صدر قبل 27 عامًا، كان بمثابة أيقونة تعلق بها عدد كبير من المشاهدين في أعمار مختلفة.

Get out


ولم يكن فيلم IT المفاجأة الوحيدة هذا العام، فقد حظي من قبله فيلم Get out باهتمام كبير من قبل الجمهور والنقاد، واستطاع تحقيق 253 مليون و389 ألف دولار، في الوقت الذي لم تتجاوز ميزانيته 5 مليون دولار. لكن ما يميز هذا الفيلم هو حصوله على 99% على موقع Rotten Tomatoes المتخصص في تجميع وعرض الآراء النقدية، لذلك يتوقع كثيرون أن يكون بين الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار في عام 2018، ليلحق بأفلام مهمة مثل The Exorcist، وJaws.

Split


كما أن العام الجاري بدأ بفيلم Split الذي كان محور حديث الجمهور ووسائل الإعلام بسبب ظهور الممثل بروس ويليس في نهاية الفيلم، بشخصية "ديفيد دان" التي جسدها في فيلم Unbreakable الصادر عام 2000. حقق الفيلم 278 مليون و304 ألف دولار على مستوى العالم، رغم أن ميزانيته لم تتخط 10 ملايين دولار.

وفي سياق متصل، تفوق فيلم الرعب Happy Death Day على فيلم الخيال العلمي Blade Runner 2049، في أول أسبوع له في دور العرض، محققًا 26 مليون و500 ألف دولار، رغم أن ميزانيته تقدر بـ5 مليون دولار، فيما تكلف الأخير 155 مليون دولار.:

يتوقع المتابعون لإيرادات شباك التذاكر أن تحقق أفلام الرعب على نهاية شهر ديسمبر حوالي 800 مليون دولار، وذلك يعني أن عام 2017 الأفضل منذ عام 2004، الذي تخطت إيراداته 870 ألف دولار بفضل أفلام مثل Van Helsing، و The Village، و The Grudge، وفقًا إلى موقع IndieWire.

لكن هذه الأرقام لا تعد إنجازا غير مسبوق، لأن هناك سنوات أفضل بالنظر إلى والإحصاءات المنشورة على موقع Box Office Mojo.

فما زال عام 1999 أفضل الأعوام، فقد بلغت إيراداته إجماليا ما يقرب من 1.6 مليار دولار، أي ضعف إيرادات هذا العام تقريبا. وشهد صدور ثلاثة أفلام من قائمة العشرة الأعلى تحقيقا للإيرادات وهي The Sixth Sense، وThe Mummy، وThe Blair Witch Project.

قال ماتيو رولري، مدير المبيعات والتسويق في شركة Devilworks المتخصصة في أفلام الرعب الأوروبية، في تصريحات لموقع the Hollywood Re[porter، إن هذه النوعية من الأفلام كانت جزءا من الصناعة طوال الوقت، لكن في السنوات الأخيرة ازداد عدد الشركات التي تركز على إنتاج أفلام رعب.

يرجع السبب في ذلك إلى أنها غير مكلفة؛ فمعظم الوقت تدور أحداث القصة في مكان واحد فقط، إلى جانب أن أغلب المراهقين والشباب الصغار يفضلونها عن النوعيات الأخرى من الأفلام السينمائية. تشير الإحصاءات إلى أن 60% من الجمهور في افتتاحية فيلم Happy Death Day كانوا تحت سن 25 عامًا، فيما كانت النسبة 20% في افتتاحية فيلم Blade Runner 2049.

وأشار رولري إلى أن كتابة أفلام الرعب أصبحت أكثر تطورًا، موضحا: "هناك جودة عالية في السيناريوهات من حيث القصص الجذابة والشخصيات ذات أبعاد نفسية واجتماعية... الأفلام أصبحت تميل إلى الدراما أكثر من أي وقت مضى، لأن هذا ما يشجع الممثلون على المشاركة".


الكلمات الدلالية أفلام الرعب الأمريكية

اضف تعليق