"شكرًا أرض الكنانة".. نبض سوريا في قلب مصر


١٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٨ ص بتوقيت جرينيتش


كتبت - علياء عصام الدين 

رسالة وحلم جيل ورا جيل قصاد الكل تتباهي

في أرضك ياما رزق وخير وروحك سرها إلهي 


كما يُعرف الرجال بالصبر على الشدائد، تعرف قوة الصداقة والإخاء في الأزمات، ومن قلب معاناة الشعب السوري جاء الأخوة السوريين برسالة حب وشكر وامتنان لمصر شعبًا وقيادة.
 
ومن باب رد الجميل وفي أجواء وطنية غابت أو كادت أن تغيب لسنوات، أقيم مهرجان "شكرًا أرض الكنانة" في نادي البستان بالحي الرابع في مدينة السادس من أكتوبر والذي نظمه مجموعة من الشباب السوري المغترب. 

ونقل الشعب السوري في أجواء دافئة مشوبة بالحزن والأسى من خلال عرض مسرحي للأطفال وفقرات تنوعت بين الشعر والغناء والفكاهة، رسالته للشعب المصري عبًر فيها عن حجم المأساة التي عاشها السوريون على مدار 6 سنوات من الحرب والقتل والدمار وعن مدى تقديرهم وعرفانهم لكل ما قدمته مصر للشعب السوري. 

تضمن العرض رسالة قوية حول أهمية الوحدة الداخلية بين أفراد الشعب الواحد والالتفاف حول قيادة موحدة ومواجهة الإرهاب بكل قوة، وطالب السوريون من أشقائهم المصريين ضرورة المحافظة على كل شبر من مصر ومواجهة الإرهاب وعدم السماح للفتن بتفتيت نسيج الوطن الواحد. 

خدو بالكو دي مصر المنصورة مش ايوها مصر

نيلها اللى بيطلع في الصورة بعلامة النصر



خير مضياف

ولأن مصر كانت ولا تزال سباقة في إظهار أسمى معاني الصداقة والإخاء للشعوب العربية كافة وللشعب السوري خاصة بادرت الحكومة المصرية بإذلال كل العقبات أمام الأخوة السوريين والتي تجسدت بمواقف عديدة ذكرها منظم المهرجان الدكتور محمد البقاق.

وقال البقاق "استقبلت مصر السوريين واحتضنتهم دون مخيمات لجوء وعاملتهم معاملة المواطن المصري في سبل شتى تعليمية وصحية واجتماعية حتى أن المواطن السوري بات يشعر بأنه جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب المصري وأن مصر وطنه الثاني وأن أي ألم يواجه الشعب المصري هو ألم الشعب السوري".

وأضاف "إن مات في الأمس جندي مصري فكلنا اليوم جنود وستبقى مصر شامخة وأبية رغم أنف كل حاقد وحسود".

وأثنى منظم المهرجان على مصر شعبًا وحكومة وتوجه بالشكر والعرفان للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مؤكدًا أن مصر كانت خير مضياف وخير أخوة في الأزمة السورية وسيبقى الشعب السوري مدينًا لمصر.

مــوطـنــي مــوطـنــي /الجـلال والجـمال والســناء والبهاء /فـــي ربــاك في رباك/ والحـياة والنـجاة/ والهـناء والرجـاء/ فــي هـــواك فــي هـــواك/ هـــــل أراك هـــــل أراك سـالمًا مـنـعـمًا و غانـمًا مـكًرما /هـــــل أراك فـي عـــلاك تبـلـغ السـمـاك تبـلـغ السـماك/ مــوطــنــي مــوطنـي



 وأكد المخرج ضياء اسماعيل أن المهرجان ليس له أي تمويل من أي جمعيات ولا منظمات سياسية وأنه قائم على مؤسسة الشباب السوري المغترب الذي كان هدفه شكر الشعب المصري لاستقباله للسورين داخل الأراضي المصرية


حضر المهرجان مجموعة من الشخصيات السياسية والفنية والإعلامية  كان على رأسها اللواء أحمد أبو العزائم مساعد وزير الداخلية الأسبق ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الشريف للتنمية وحقوق الإنسان والصداقة بين الشعوب. 

كما حضرت الفنانة السورية القديرة سوزان نجم الدين والفنان المصري القدير محي إسماعيل والفنان أيمن قنديل وأحيا الحفل المطرب مجد القاسم. 















التعليقات

  1. يحيى محمد زياد أبو منار كروما ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:٠١ م

    شكرا لكل من حضر المهرجان مصريين وسوريين وكان المهرجان شكرا أرض الكنانه ماهو إلا أقل شكر يقدمه الشعب السوري للشعب المصري الأصيل وأشكر منظمين المهرجان جميعا وأخص الدكتور محمد الدقاق والأنسه ولاء الدقاق . ملاحظة هامه جدا ... المهرجان لم يمول أو يدعم من أي منظمة كانت أو أي مؤسسة الدعم كان من بعض التجار الذين ساهمو بالعينات مثل حلويات سلوره وشركة ماء الذهب للعطور وشركة الزين للأغذيه وغيرها كلها قدمت أشياء عينيه فقط ...وشكرا لكم

اضف تعليق