في يومهم العالمي.. طرائف ومواقف الأطفال مع الزعماء


٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٢٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب

يحتفل العالم اليوم 20 نوفمبر من كل عام بيوم الطفولة العالمي، بهدف خلق بيئة صالحة لمعيشة الأطفال وتعزيز الوعي العالمي بحقوق الطفل.

ويرجع الاحتفال بيوم الطفل العالمي، إلى توصية منظمة الأمم المتحدة عام 1954 بإقامة يوم عالمي للطفل في جميع دول العالم، من أجل تعزيز الترابط الدولي، والتوعية بحقوق الأطفال في جميع أنحاء العالم، وتحسين المستوى المعيشي للطفل.

ويعتبر يوم 20 نوفمبر يوم هام جدًا في تاريخ الطفل، حيث تم إعلان حقوق الطفل في عام 1959.. وفي عام 1989 اعتمدت الجمعية العمومية للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل في نفس اليوم.

وبمناسبة الاحتفال بيوم الطفل، نذكر أبرز طرائف ومواقف الأطفال مع الزعماء حول العالم، حيث تعتبر قصور الرؤساء والملوك والزعماء حول العالم من أكثر الأماكن المحظية بسرية وخصوصية عالية، فضلًا عن التعامل برسمية كبيرة جدا بين أروقتها، لاسيما مع الضيوف، إلا أن براءة الأطفال لاتعترف بحواجز القصور، ولا بروتوكولات العظماء، فتخرج عفوية صادقة معبرة تثير الضحك أحيانًا والسخرية أحيانُا والدموع في حين أخرى، ومن أشهر تلك المواقف:
 


الأمير جورج يستقبل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بملابس النوم


ويبدو أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما يملك أكبر قدر من الطرائف مع الأطفال، ففي احتفال رسمي آخر في البيت الأبيض، حمل أوباما طفل صغير يبيديه وأخذ يلاعبه، إلا أن الطفل ظل صامتًا لفترة قبل أن يدخل يديه في فم وأنف أوباما ويعنفه، وقابل الآخر مزاح الطفل بالضحك، حتى أخذته أمه من الرئيس.



وأحفاد ملكة الدانمارك مارغريت الثانية جوزفين وفنسنت يضحكان بطريقة طريفة خلال وقوفهم على شرفة القصر، غير آبهين ببروتوكولات القصر والعائلة الملكية الصارمة.


وطفل مسلم داعب الرئيس الكيني وقبله وعبر عن حبه وفخره الكبير بكونه رئيسه، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، إذ يبدو الطفل من عائلة متدينة، فدعا رئيس كينيا إلى الدخول في الإسلام عندما سأله الرئيس ماذا تريد مني ان أفعل؟، ورد عليه الرئيس بضحك وقبلات .


أما جون كينيدي الابن (3 أعوام) فوقف ببراءة يلقي التحية العسكرية خلال جنازة والده، على الرغم من حالة الحزن التي أصابت عائلته بالكامل جراء اغتيال والده:


 وخلافا للسابق، أبكت طفلة لبنانية الرئيس اللبناني ميشيل عون في احتفاليه بمناسبة اليوم العالمي "بالغيموفيليا" وهو مرض سيلان الدم الوراثي، وخاطبته بلقب "جدو الرئيس" وسردت حكايتها لـ"جدو" مما أثر فيه وفي الحاضرين ونزل عن كرسيه واحتضنها وقبل وجهها ولم يتمالك عون عبراته أمام الطفلة ذات الست سنوات.


ابنة الأمير تشارلز من زوجته الثانية تغلق أذنيها خلال زفاف أخيها الأمير وليام من كيت مديلتون بسبب ضجيج الطائرات المروحية.


ومن الصعوبة تعداد مواقف الأطفال مع الزعماء والقادة ونتغافل عن موقف الشيخ محمد بن راشد حاكم إمارة دبي، ونائب رئيس الدولة مع الطفلة الإماراتية مهرة الشحي، من إمارة الشارقة التي ظهرت في وسائل التواصل الاجتماعي وهي تعيد عبارات اشتهر بها الشيخ محمد بن راشد: أنا وشعبي لانرضى إلا بالمركز الأول، ونسعى أن نكون في المركز الأول عالميًا.. عالميًا"، واشتهر المقطع وتم تداوله بشكل كبير في وقت قياسي، ووصل للشيخ محمد بن راشد وأارت إعجابه الطفلة وقرر زيارتها في منزلها وتقديم الهدايا لها والتعبير عن الفخر والحب للطفلة وجيلها.


الأمير وليام وأمراء العائلة المالكة في بريطانيا خلال طفولتهم وحركات طريفة وإشارات إلى الحشود بإحدى المناسبات في حضور الأميرة الراحلة ديانا.



وفي لفتة إنسانية أبوية حانية، أوقف الشيخ محمد بن زايد سيارته أثناء توجهه إلى المنزل بعد رؤيته لطفلة خرجت من مدرستها وجلست على الرصيف تنتظر أباها الذي تأخر، فطلب الشيخ محمد زايد من الطفلة أن تركب السيارة كي يوصلها إلى المنزل إلا أنها رفضت لأن والدها أخبرها ألا تركب مع شخص "غريب" .. فضحك الشيخ بن زايد وترجل من سيارته ليجلس بجوارها على الرصيف لحين حضور الأب، والتقطت الصور إحدى مدرسات الطالبة ونشرتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وحازت حينها على قبول كبير وإعجاب من النشطاء الذي أشادوا بحكمة وتواضع الشيخ محمد بن زايد.




اضف تعليق