بالصور.. إسرائيل تبني مدينة الموتى


٠٢ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبد الرحمن
تسعى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لبناء مدينة للموتى أسفل مدينة القدس المحتلة، لتحل أزمة دفن الموتى، بتكلفةٍ تبلغ 50 مليون دولار.

وتُظهر الصور، التي نشرتها صحيفة "الجارديان البريطانية، ملامح الرسم الأولى لسراديب تحت الأرض أسفل مقبرة، تتسع لأكثر من 22 ألف جثة، بعمقٍ يصل إلى  137.16 متر، مع مصاعد وأنفاق تيسر حركة النزول والصعود من وإلى السطح.


وتتسع المدينة لثلاثة طرق مقسمة إلى سبعة شوارع ويعد الإحراق أمرا غير شائع في إسرائيل، وتشير التقديرات الحالية إلى أن مساحة المقبرة تتسع لـ4400 قبر جديد في العام، وأزيل حوالي 300 ألف متر مربع أنقاض من الموقع.

ويعد المشروع من أفكار  "أريك جيليزار" رئيس شركة "Rolzur" لأعمال المقاولات، وقال أريك أن المشروع يهدف إلى التقليل من الأثر البيئي لدفن الموتى، وعند اكتمال المرحلة الأولى في عام 2018, ستوفر الأنفاق 6 آلاف مدفن.

ولفت إلى أنهم يحيون هذا التقليد الذي كان موجودا فى العصور القديمة، قبل ألفي عام، بسبب عدم وجود مساحة الدفن، قائلا: "إنها الأولى من نوعها في العالم، على الأقل في العالم الحديث".


وقد نال المشروع إعجاب الخبراء، إذ تم ترشيحه هذا الأسبوع للحصول على جائزة من قبل جمعية الأنفاق الدولية والفضاء تحت الأرض (ITA)، فئة "فكرة العام المبتكرة لمفهوم الفضاء تحت الأرض".

ومن المتوقع أن يتم المشروع الذي يموله شيفرا كاديشا، وهو مجتمع دفن يهودي، في أواخر عام 2018، وحينها ستكون الأسر قادرة على دخول الأنفاق سيرا على الأقدام أو بالمصاعد. وسيتم بناء منصات على مستويات مختلفة لتيسير الوصول إلى القبور.

يذكر أنه يموت في إسرائيل ما يقارب من 35 ألف يهودي في السنة، وفي حال استمرار الدفن بشكل منفرد تحت الأرض فإن المقابر تحتاج دونم واحد لكل 270 متوفى، وهذا ما يعني أن المقابر في إسرائيل يجب أن تتوسع في كل عام بـ250 دونما، وهذا ما يؤشر في المستقبل لأزمة حقيقية ستشهدها إسرائيل في المقابر الأمر الذي دفع وزارة الأديان لطرح هذا المشروع قريبا للتنفيذ، خوفا من أن تعم الازمة في السكن في إسرائيل لتشمل الأموات والأحياء.






اضف تعليق