بعد طردهم من صنعاء.. صالح يتوعد الحوثيين ويوجه رسالة لدول الجوار


٠٢ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٢٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبد الله

تتسارع وتيرة الأحداث في اليمن بشكل غير مسبوق، فخلال الساعات الأخيرة، شهدت الساحة الميدانية في البلاد تطورات خطيرة، أفضت إلى سيطرة قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على مناطق عدة بالعاصمة صنعاء، أبرزها المطار والتليفزيون والبنك المركزي ومبنى وزارتي الدفاع  والمالية ووكالة الأنباء اليمنية ومعسكر 48 أحد أكبر معسكرات صنعاء، وسط أنباء عن انسحاب ميليشيا الحوثي من عدة مواقع.


 تصعيد خطير

التصعيد الأخير من قبل قوات المخلوع يأتي بعد حديث مقربين منه عن إعداده خطة لطرد الحوثيين من العاصمة صنعاء، بعدما اتهمهم صالح بأنهم مجرد "لصوص" يسعون إلى المغانم والوزارات ولا يهمهم مصلحة المواطن.

وفي هذا السياق، استنجد حزب المخلوع "المؤتمر الشعبي العام" بالقبائل في مواجهة ميليشيا الحوثي، وخلال ساعات تم السيطرة على طوق صنعاء، بالإضافة إلى عدة مدن حيوية أبرزها إب وذمار والمحويت وريمة، واعتقال العشرات من ميليشيا الحوثي وعدداً من قياداته أبرزهم نجل شقيق الحوثي، عبد الخالق الحوثي والقيادي الحوثي أبو علي الحاكم.

كما طالب حزب المخلوع العسكريين وموظفي الدولة وجموع المواطنين إلى عدم الانصياع للأوامر الصادرة من ميليشيا الحوثي، وسط أنباء عن فرض حالة الطوارئ.

تشكيل مجلس عسكري

في هذه الأثناء، ذكرت مصادر لقناة "الحدث" إجراء الرئيس المخلوع مشاورات لتشكيل مجلس عسكري والإعلان عنه خلال ساعات.

وذكر المصدر نفسه أن المجلس سيترأسه طارق صالح.



كلمة المخلوع.. رسائل للداخل والخارج

في كلمة تليفزيونية، اتهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ميليشيا الحوثي بارتكاب أعمل عدوانية والاعتداء على منازل ومقار حزب المؤتمر، داعياً إلى وقف إطلاق النار وفتح المطارات تمهيداً للحوار.

وأضاف أن الشعب اليمني تحمل 3 سنوات عجاف من الحوثيين، داعياً إياهم إلى الانتفاض بوجه هذه الميليشيات بقوله "انتفضوا لوحدتكم ومن أجل دولتكم".

وتابع: اليمنيون يختارون الآن قيادة جديدة بعيدا عن الميليشيات.

ودعا الرئيس المخلوع دول الجوار إلأى فتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات مع اليمن.

الحوثي يهدد بـ"فرض الأمن"

في المقابل، وصف زعيم ميليشيا الحوثي، عبد الملك الحوثي، ما تقوم به قوات صالح بالإعتداءات داعياً إياها إلى التراجع.

وهدد الحوثي بما أسماه "فرض الأمن" ما لم تتراجع قوات صالح، داعياً إياها إلى التعقل.

هذا في الوقت الذي تواردت فيه الأنباء عن هروب ميليشيا الحوثي بإتجاه محافظة صعدة معقل الحوثيين في ظل اشتداد المعارك مع قوات صالح ووقوع قتلى وجرحى وأسر عدد كبير منهم.


اضف تعليق