الروبوت.. هل تسكنه الأرواح الشريرة يومًا ما؟


٠٣ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٠٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

قد لا تتفاجأ بعد بضعة سنوات، أو ربما شهور وأيام فقط، بأن صديقك المقرب لك هو مجرد "روبوت"، يحتضنك في أيامك الحزينة، ويشاركك الفرحة في أوقاتك السعيدة، أو تجد أن ما ينافسك في العمل ليس زميلك الذي يشبهك، بينما هو روبوت أيضًا، وربما تصنع كلبك المفضل في المنزل، وإذا كنت مرهقًا قليلًا في يوم مليء بالعمل، فيمكن للروبوت أن يطهو الطعام لك بدلًا عنك.. كل ذلك يبدو متوقعًا إلى أٌقرب حد، خاصة بعد تطوير شركات التكنولوجية لروبوتات أٌقرب إلى البشر، سواء فيما يتعلق بالتصميم الخارجى أو بالقدرات التى يمكنهم تنفيذها، فلم تعد الروبوتات تقتصر على جانب تنفيذ الأعمال فقط، حيث بدأت العديد من الشركات تطوير روبوتات أكثر بشرية والتى نرصد أبرزها كما يلي:

الروبوت أطلس.. قد يهزمك في ساحة المعركة

طورت شركة "بوسطن ديناميكس" المتخصصة فى صناعة الروبوتات، روبوت جديد يحمل اسم "أطلس"، والذى يبلغ ارتفاعه مترين ووزنه 75 كيلوجراما، وهو قادر على القفز للخلف بكل سهولة، فيما وصفته الشركة قائلة: "أطلس هو الأحدث فى خط الروبوتات المتقدمة التي نعمل على تطويرها، إذ يمكنه الحفاظ على توازنه إذ تم دفعه أو الاصطدام به، كما يمكنه النهوض مرة أخرى في حال سقوطه"، وهو يتمتع برؤية ستيريو تمكنه من الوقوف في وضع مستقيم، وأجهزة الاستشعار، التي تعطيه القدرة على التعامل مع الكائنات في بيئتها والتحرك بالأرض الوعرة، ويمكنه السير في التضاريس الوعرة والدخول في معارك بل وهزيمة البشر في المعارك.




روبوت T-HR3.. يدافع عن نفسه

عرضت شركة تويوتا روبوت T-HR3 خلال فعاليات معرض الروبوت الدولي International Robot Exhibition 2017 الذي تجرى فعالياته حاليا في طوكيو، حيث حاز الروبوت على إعجاب الحضور خاصة مع المميزات والقدرات المختلفة التي يمتلكها الروبوت الذي يعتبر الجيل الثالث من سلسلته، وكانت شركة تويوتا قد كشفت عن الروبوت في وقت سابق إذ يمتلك مظهرا بشريا ومهارات الدفاع عن النفس واليوجا، ورغم أن الروبوت غير قادر على القفز للخلف مثل روبوت "أطلس"، إلا أنه يتمتع بالقدرة على التوازن أثناء الوقوف على ساق واحدة والإمساك ببالون عبر يديه دون إلحاق الضرر به، بالإضافة إلى "أنظمة مناورة رئيسية"، وهي تقنية تستخدم الواقع الافتراضي، ما يتيح للمشغل البشري الاتحاد مع الروبوت عبر ارتداء أجهزة التحكم، حيث يقوم الروبوت بتنفيذ كافة الحركات التي يقوم بها مالكه البشري.




الروبوت يومي.. المايسترو

قاد الروبوت "يومي" فرقة الأوركسترا العازفة خلف المغني الإيطالي الشهير أندريا بوتشيلي، دون أن تظهر عليه علامات الارتباك أو التردد، ويملك "يومي" ذراعين، وهو من تصميم شركة (إيه.بي.بي) السويسرية، للمرة الأولى في مسرح فيردي بمدينة بيزا للاحتفال بالمهرجان الدولي الأول لأجهزة الإنسان الآلي، وتعلم "يومي" كل الحركات من كولومبيني قائد الأوركسترا، الذي لم يحرك ذراعيه خلال التدريبات حتى يتمكن الكمبيوتر من حفظ الحركات الصحيحة، ولا يمكن للروبوت أن يرتجل وأي تغيير غير متوقع في إيقاع الموسيقيين كان يمكن أن يفسد الحفل.




الروبوت شيمون.. مؤلف مقاطع موسيقية

شاهدنا في السابق روبوت مايسترو يقود أوركسترا كاملة العدة والعتاد، حسناً أن تقود شيئا وأن تؤلف المقاطع الموسيقية شيء مختلف تماماً، وهذا ما أجاده الروبوت شيمون Shimon الذي استطاع تأليف مقاطع موسيقية أصلية والعزف جنباً إلى جنب موسيقيين محترفين.

تم تطوير الروبوت من باحثي جامعة Georgia Tech من خلال استخدام أنظمة التعلم العصبي العميق Deep Neural Learning Systems لفك أنماط مختلفة من الموسيقى، وتحليل أنماطها، ومن ثم أخذها كمصدر إلهام ليؤلف القطع الأصلية من الموسيقى، وتم إدخال بيانات أكثر من 5000 أغنية كاملة، وأكثر من مليوني مقطوعة موسيقية، ثم طُلب منها إنشاء مقاطع موسيقية خاصة بها، والنتيجة كانت أداء مقطع موسيقي أصلي بطول ثلاثين ثانية مع فرقة من الموسيقيين المحترفين.




روبوت صيني… طبيب أسنان

لم يتخيل أكثر المتفائلين أن يحل الروبوت محل الطبيب بشكل كامل، مع وجود الكثير من الروبوتات في المجال الطبي الآن إلا أن العمل بهم يتم تحت إشراف بشري من البداية للنهاية، ولكن الروبوت الصيني “دكتور الأسنان” خالف هذه القاعدة من خلال توليه عملية زراعة أسنان بشكل كامل ودون تدخل بشري في مراحل العملية.

فقد تمكن الروبوت من تركيب سِنّين مصنوعتين بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لأحد المرضى، تمت العملية بنجاح تام وبدقة متناهية ووفقاً للبيانات التي برمج الأطباء بها الروبوت مسبقاً، ولم تتجاوز نسبة الخطأ 0.2 إلى 0.3 مللم، الأمر الذي يتماشى مع جميع المعايير العالمية.




الروبوت الصحفي

تمكن الروبوت Xiao Nan أن يكتب أول مقال صحفي احترافي من 300 كلمة والمدة كانت ثانية واحدة فقط، وفي تبديد لمخاوف العاملين في مجال الكتابة بشكل عام والصحفيين بشكل خاص، ذكر أحد مطوري التطبيق “إن هذا التطور الجديد لا يعني أن الروبوتات ستحل محل الإنسان في الأعمال الصحفية، فهذه الآلات قادرة على كتابة الكلمات والرموز، كما أنها تقوم بكتابة النصوص القصيرة والطويلة أيضا، لكنها غير قادرة على إجراء المقابلات الصحفية أو طرح الأسئلة على الناس، فهي مبرمجة للقيام بالمهمات البسيطة فقط".




الروبوت سالي.. تقدم لك سلطتك كما تفضلها

تقوم سالي والتي صممها وصنعها فريق مشروع Chowbotics الناشئ، بتحضير 1000 نوع من السلطة، من خلال مجموعة من 21 مكونًا بداخلها، كل ما عليك فعله هو اختيار مكونات سلطتك من خلال مجموعة من الأزرار المثبتة على هيكل سالي الأمامي.




جوردون.. قهوتك عندنا

صممت شركة “ميتسوبيشي” الشهيرة روبوتًا ذكيا يُدعى Gordon، وهو عبارة عن ذراع إلكترونية تقوم بإعداد أكواب من القهوة بشكل سريع، كل ما عليك فعله هو اختيار قهوتك بتفضيلاتك الخاصة من خلال شاشة تعمل باللمس وتحصل على رقم طلبك، ومن ثم ستقف لتشاهد تحضير طلبك بحركات جوردون السريعة الدقيقة ويقدمه لك في كوب مغطى جاهز دون سكر، يمكنك إضافة ما تريد منه حيث إنه يوجد بجانب المكان المخصص لوضع القهوة والذي يضع عليه جوردون كوبك بمنتهى الدقة، ومن ثم يقوم بالتخلص من الأكواب الفارغة بشكل سريع وغاية في المثالية، وهو يعمل بالفعل مع البشر منذ يناير/ كانون الثاني الماضي داخل مقهى Cafe X بسان فرانسيسكو الأمريكية.




الروبوت أيبو.. كلبك الذكي

أيبو هو روبوت ذكي في شكل كلب، ويأتي بعد أكثر من 10 سنوات من إطلاق الإصدار الأول منه، وهو روبوت أليف يمكنه التصرف مثل الكلاب الحقيقية، وذلك بالاعتماد على تقنية الذكاء الاصطناعي، وهو قادر على التعلم والتفاعل مع مالكه والمناطق المحيطة به بكل سهولة، كما يمتلك الكثير من تقنيات الاستشعار والحركة الجديدة، بالإضافة إلى تقنيات ذكاء اصطناعي متقدمة قادرة على التعلم بشكل أفضل لتطوير شخصية مستقلة للكلب الروبوت، حيث تقول الشركة إن سلوك AIBO قابل للتكيف، ويمكن أن يشكل رابطة عاطفية مع أفراد الأسرة.




RoboCop.. أول شرطي روبوت

أطلقت شرطة دبي أول شرطي روبوت RoboCop، وذلك خلال معرض ومؤتمر GISEC 2017 المتخصص في أمن المعلومات، ويبلغ طول أول شرطي روبوت حوالي 70 بوصة ويزن 220 رطلا، ويمكنه التواصل مع الأشخاص مع وجود ميزة تتيح له التعرف على شعور الأشخاص الذين يمرون حوله، وذلك اعتمادا على لغة الجسد وتعبيرات الوجه وحركة اليد، ويتعرف أول شرطي روبوت على مشاعر الآخرين سواء يشعرون بالسعادة أو الحزن على بعد حوالي 1.5 متر، وفي حالة اكتشافه شعور أحد الأشخاص حوله بالحزن أو الغضب سيعرض عليه المساعدة.




الروبوت صوفيا.. تريد عائلة

لا يزال الروبوت صوفيا، أحد أشهر الروبوتات حول العالم، والتي صنعتها شركة هانسون روبوتيكس، في هونج كونج، يستحوذ على المتابعة والاهتمام، لما وصلت إليه في الذكاء والقدرة على المحاكاة لحياة البشر، وأعلنت مؤخرًا صوفيا عن خطتها المستقبلية في الحياة، وعبرت عن أحلامها الخاصة بتكوين عائلة والتعامل مع البشر، وكشفت صوفيا عن نيتها للتعامل مع البشر وتكوين صداقات أكثر استقرارًا، كما أنها تنتوي على مساعدة العديد من المناطق التي لم يصل لها الكهرباء والإنترنت وبعض الخدمات، كما أفصحت عن رغبتها في التقرب للأسر السعودية باعتبارها حاصلة على جنسيتها.

وذكرت صوفيا أنها تسعى لتكوين عائلة، باعتبار الاستقرار من الأمور الهامة التي يسعى لها الإنسان والروبوت على حد سواء، وكانت الروبوت صوفيا حصلت على الجنسية السعودية، في حفل خاص أقيم لهذه المناسبة شهر أكتوبر الماضي، وهي تعتبر من أكثر الروبوتات شهرة في مجال الذكاء الاصطناعي ومحاكاة البشر حول العالم.




اضف تعليق