لم تشفع له نجوميته.. "كيفين سبيسي" يدفع ثمن التحرش


٠٣ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٩:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

بعد الاتهامات التي وجهت إلى الممثل الأمريكي كيفين سبيسي بقيامه بالاعتداء الجنسي على ممثلين وعاملين بمجال صناعة السينما، اتخذ المخرج الأمريكي ريدلي سكوت خطوة غير مسبوقة تتضمن حذف جميع المشاهد التي صورها سبيسي، في فيلم All the Money in the World، واستبداله بالممثل كريستوفر بلامر.

وأطلقت شركة Sony الإعلان الدعائي مؤخرا والذي ظهر فيه الممثل الأمريكي كريستوفر بلامر بدور "جان بول جيتي".




وفي حواره لمجلة Entertainment Weekly أوضح المخرج الأمريكي حقيقة ما حدث مع كيفين سبيسي، ويقول سكوت: "كنت في أحد أستوديوهات التسجيل ببريطانيا أضع اللمسات الأخيرة على الموسيقى التصويرية للفيلم، إلى أن جاء أحد الأشخاص يخبرني بتورط كيفين سبيسي في قضايا اعتداءات جنسية، فجلست أفكر وأدركت حينها أنه لا يمكن أن نسمح بسلوك مثل هذا فضلا عن تأثيره السلبي على الفيلم، ويجب ألا ندع تصرف أحد الممثلين يدمر العمل الشاق الذي أداه باقي فريق العمل."

وعلى الرغم من إشادة سكوت بأداء الممثل الأمريكي في الفيلم إلا أنه أشار إلى أنه لم يتصل به فور علمه بما حدث ويقول سكوت: "لم اتصل به لأخبره باستبداله في العمل بممثل آخر نظرا لما حدث، ولم يتصل هو بي، وفي حال اتصل بي واعتذر عما بدر منه، كنت سأتصرف بشكل مختلف"، مضيفا أنه كان سيقوم بخطوة استبداله على أية حال.

ولدى سؤاله عن سلوك سبيسي في موقع التصوير رد سكوت" حسنا.. لا أعرف، هذا شيء لا يمكن أن تراه، ولكنك لا يمكن أن تتغاضى عن مثل هذا النوع من السلوك".

ولدى سؤاله عن إمكانية تغيير موعد طرح الفيلم أجاب سكوت "لا لن أفعل ذلك.. أنا أتحرك مثل البرق، كل شيء مخطط له، قبل تصوير الفيلم لديك تخيل للأحداث في رأسك وبعض الأفكار ومع مرور الوقت تتعلم الثقة واتباع حدسك وأنا أثق في حدسي".

وأضاف المخرج أن الأستوديو ظنوا أنه غير قادر على الانتهاء من تصوير الفيلم قبل تاريخ الإصدار، ولكنه تمكن من إثبات العكس لهم.

أحداث الفيلم مأخوذة عن قصة حقيقية في فترة السبعينيات، حول خطف ابنة حفيد مؤسس شركة Getty للنفط الملياردير جان بول جيتي البالغة من العمر 16 عامًا، ورفض الجد دفع الفدية مقابل إطلاق سراحه.


اضف تعليق