كيف فاز بن سلمان بلقب شخصية العام؟


٠٥ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٠٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

اختار قراء مجلة "التايم" ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الشخصية العالمية الأكثر تأثيراً في 2017، فيما أعلنت المجلة الأمريكية، نتائج استفتائها السنوي عن الشخصية الأكثر تأثيراً في العام، حيث تصدر ولي العهد السعودي الاستفتاء بنسبة 24% من إجمالي الأصوات.

وكان الأمير محمد بن سلمان هو العربي الوحيد في قائمة الاستفتاء الذي يعتبر الأشهر في العالم، حيث تشمل القائمة 33 شخصية منهم زعماء دول ومشاهير وشخصيات سياسية من عدة بلدان.

ويعد بن سلمان أحد قادة العالم الذين تصدروا عناوين الصحف بعد حملة شنها ضد الفساد وعلى إثرها تم اعتقال العديد من الأمراء والوزراء، كما أنه اتخذ العديد من القرارات الجريئة مثل قيادة المرأة للسيارة وخوضها للانتخابات، بالإضافة إلى الاتجاه باقتصاد المملكة نحو تنويع مصادره وعدم الاعتماد فقط على الثورة النفطية.
 


ويتردد اسم الأمير محمد بن سلمان، بقوة الآن في الغرب، فمعظم التقارير التي تتحدث عن المملكة في الصحف الغربية، لابد أن تحمل إشارة من قريب أو بعيد له، للدرجة التي يتوقع بها البعض أن يصبح الأمير الشاب من بين أكثر الرجال قوة في العالم العربى.

ويصف من قابلوا الأمير محمد بن سلمان بأنه يمتلك شخصية قيادية ويستطيع التأثير على الآخرين بحضوره، بل ويصفه البعض بأنه "يمتلك صفات القيادة بصورة طبيعية".

وعمل الأمير محمد بن سلمان على إصلاحات داخلية في السعودية عبر برنامج الرؤية 2030، حيث أطلق برنامجًا شاملا شاركت فيه جميع وزارات الدولة للعمل على إيجاد حلول اقتصادية في السعودية وعدم الاعتماد على النفط كمورد اقتصادي.


وولد الأمير محمد بن سلمان في الحادي والثلاثين من أغسطس عام 1985، وهو أكبر أبناء الملك سلمان وأكثرهم تأثيرا. ويحمل شهادة في الحقوق من جامعة الملك سعود.

محمد بن سلمان الذي أدى تعليمه العام في السعودية وكان ضمن العشرة الأوائل على مستوى السعودية في نتائج الثانوية العامة، عشق التحدي والنجاح منذ بدايته ليكمل دراسته الجامعية في القانون من جامعة الملك سعود محققا الترتيب الثاني على دفعته.


وعمل الأمير محمد بن سلمان منذ توليه منصب وزير الدفاع وولي ولي العهد على عمل تحالفات قوية للسعودية لتمكينها من تحقيق الاستقرار بالمنطقة حولها.
 


وكان أول تحالف قام به الأمير محمد بن سلمان في عاصفة الحزم لإرجاع الشرعية في اليمن. كما كان الأمير محمد بن سلمان قائدا للتحالف الإسلامي الذي عمل عليه فترة طويلة لخلق قوة إسلامية تردع أي عدوان.

وقام بجولات مكوكية كبيرة على مستوى العالم متنقلا ما بين الصين واليابان وروسيا وأميركا ودول متعددة للبحث عن تحالفات وحلول سياسية لكثير من قضايا المنطقة.


مع بداية دخول الأمير محمد بن سلمان في المناصب السياسية في طاقم الحكومة في السعودية، تم تعيينه في إبريل 2007، مستشارا متفرغا بهيئة الخبراء.

وفي ديسمبر 2009، تم تعيينه مستشارا خاصا لوالده أمير الرياض في ذلك الوقت مع استمراره مستشارا في هيئة الخبراء. كما تم تعيينه أمينا عاما لمركز الرياض للتنافسية ومستشارا خاصا لرئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز كما عمل عضوا في اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.

ومع بداية 2013، تم تعيينه مستشارًا خاصًا ومشرفًا على المكتب والشؤون الخاصة لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وذلك بعد تولي والده الملك سلمان ولاية العهد.

في مارس 2013 صدر أمر ملكي بتعيينه رئيسا لديوان ولي العهد ومستشارا خاصا له بمرتبة وزير. وفي يوليو 2013 تم تعيينه مشرفا عاما على مكتب وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز بالإضافة لعمله.

وصدر أمر ملكي في إبريل 2014 بتعيين الأمير محمد بن سلمان وزيرا للدولة عضوا بمجلس الوزراء بالإضافة إلى عمله.

وحينما تولي الملك سلمان الحكم في السعودية مطلع 2015 صدر أمر ملكي بتوليه وزير الدفاع كما صدر أمر آخر بتعيينه رئيسا للديوان الملكي ومستشارا خاصا للملك سلمان. كما صدر أمر بترؤسه المجلس الاقتصادي والتنمية وتشكيل المجلس برئاسة الأمير محمد بن سلمان.

وفي 29 أبريل 2015 صدر أمر الملك سلمان باختيار الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد وتعيينه نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع ورئيسا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وجاء يوم الأربعاء 21 يونيو 2017، ليصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرا ملكيا ينص على تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وتعيينه نائبا لرئيس مجلس الوزراء مع استمراره وزيرا للدفاع.
 


اضف تعليق