تعرف على القصة الكاملة لأغلى لوحة في العالم


٠٩ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبد الرحمن

بيعت لوحة "سالفاتور مندي" أو "مخلص العالم" التي رسمها الفنان ليوناردو دا فينشي، وتصور السيد المسيح رافعا يده اليمنى وفي يده اليسرى كرة زجاجية يعلوها صليب، بمبلغ قياسي قدره 450.3 مليون دولار.

المبلغ الذي بيعت به اللوحة الفريدة في مزاد أقامته دار كريستيز في نيويورك، الأربعاء، يزيد على مثلي السعر القياسي السابق لأي عمل فني في مزاد، وفق "رويترز".


وأعيد اكتشاف اللوحة في الآونة الأخيرة، وهي آخر عمل لدا فينشي مملوك ملكية خاصة، وهي تمثل المسيح في وضعية سالفاتور مندي أي مخلّص العالم وهي الوضعية التي يتخذها يسوع المسيح ويظهر فيها جالساً رافعاً يده اليمنى، وفي يده اليسرى حاملاً كرة زجاجيةً يعلوها صليب، وترمز الكرة إلى كوكب الأرض.

وبيعت اللوحة في مزاد بأكثر من 4 أمثال تقدير دار "كريسيتز"، وهو حوالي 100 مليون دولار، وتخطى مبلغ بيع اللوحة رقما قياسيا سجلته لوحة "نساء الجزائر" للفنان بابلو بيكاسو، حين بيعت مقابل 179.4 مليون دولار في مايو 2015.

واللوحة واحدة من أقل من 20 رسما لدا فينشي من المعروف أنها لا تزال موجودة، وكانت اللوحة قد سجلت ضمن ممتلكات الملك تشارلز الأول الخاصة، ثم عرضت في مزاد عام 1763، قبل أن تختفي حتى عام 1900.

وفي تلك الأثناء أعيد طلاء وجه السيد المسيح وشعره في تقليد يقول آلان وينترميوت- كبير المتخصصين في أعمال الفنانين القدامى بدار "كريستيز"- إنه كان "شائعا جدا".

وبيعت لوحة فنان عصر النهضة لمشتر أمريكي عام 1958 مقابل 45 جنيها فقط، ثم بيعت عام 2005 بعد إعادة طلاء النسخة الأصلية.

وبدأ المالك الجديد عملية ترميم، وبعد بحث وتقص دام نحو 6 سنوات تم إقرارها على أنها عمل دا فينشي الأصلي، وعرضت في معرض لندن الوطني عام 2011 حيث تسلطت عليها الأضواء بقوة.

أما عن المشتري قبل الأخير، فقد اكتفت دار المزادات بقول إنه أوروبي اشترى اللوحة بعد إعادة اكتشافها عام 2005 وبعد عملية الترميم الطويلة، وذكرت وسائل إعلام أنه الملياردير الروسي ديمتري ريبولوفليف الذي كان قد دفع 127.5 مليون دولار عام 2013.


وكانت اللوحة، المعروفة باسم "سالفاتور موندي" (مخلص العالم) بيعت مؤخرًا في نيويورك بمبلغ قياسي بلغ 450 مليون دولار، لتصبح أغلى لوحة تباع في مزاد على الإطلاق.

وكان المشتري، الذي لم يكشف عن هويته، طرفا في مزاد عبر الهاتف استمر 20 دقيقة.


وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن اللوحة اشتراها أمير سعودي اسمه بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود، بحسب وثائق أطلعت عليها.
وأكّدت سفارة المملكة العربية السعودية في واشنطن، أنها استفسرت من مكتب الأمير بدر آل سعود عن التفاصيل المتعلقة بشرائه "لوحة دافنشي"، عقب نشر تقارير بوسائل إعلام مختلفة عن شرائه اللوحة.

وأكد المكتب حسبما أعلنت السفارة في بيان لها مساء أمس الجمعة أن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، طلبت من الأمير بدر آل سعود شراء اللوحة لصالحها خلال حضوره افتتاح المتحف في 8 نوفمبر.

وعلمت السفارة أيضًا -من خلال المعلومات التي أعلنها مكتب الأمير- أن العمل الفني تم الحصول عليه من قبل دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي لعرضه في متحف "اللوفر أبوظبي" في الإمارات العربية المتحدة حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".


اضف تعليق