الأعمال الفائزة في مسابقة الجمعية الملكية للتصوير


١٠ ديسمبر ٢٠١٧ - ١١:٢٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
نشر موقع "بي بي سي عربي" الصور الفائزة في مسابقة الجمعية الملكية للتصوير الفوتوغرافي التي تلقت أكثر من 1100 عمل في فئات الفلك، السلوك، علوم الأرض، علوم المناخ، علوم البيئة، والتصوير الميكروسكوبي.


فازت تلك الصورة التي التقطت من الجو لرقعة ضخمة من الجليد بالمنطقة القطبية الجنوبية، تبدو كمكعبات سكر عملاقة، بالجائزة العامة للمسابقة.


والتقط المصور بيتر كونفي الصورة التي فازت كذلك بالمركز الأول في فئة علوم الأرض وعلوم المناخ. والتقطت الصورة في أوائل عام 1995 خلال رحلة جوية فوق الساحل الإنجليزي في القارة القطبية الجنوبية المتجمدة.


فازت صورة بعنوان "انتظار في مياه ضحلة" للمصور نيكو دي بروين بجائزة فئة علوم البيئة. وتظهر الصورة مجموعة من الحيتان القاتلة وهي تدخل فجأة في خليج صغير في جزيرة ماريون في القارة القطبية الجنوبية المتجمدة، وتفاجئ مجموعة صغيرة من البطاريق الملكية داخل المياه.


بلورات الثلج العالقة في الجو تخلق ظاهرة بصرية نادرة في هذه الصورة التي التقطها دانيل ميتشاليك بعنوان "ضوء القمر" في القطب الجنوبي. والصورة فازت في فئة الفلك.


صورة التقطتها تونيا دونسيلا وفازت في فئة السلوك، وهي لدب قطبي يتأمل المياه على مقربة من الساحل الشرقي لغرينلاند.


صورة التقطها المصور هيرف إليترو بعنوان "أسرة من قطرات زيت الزيتون معلقة معا"، والصورة فازت في فئة التصوير الميكروسكوبي.


صورة التقطها المصور غوسيب سوريا وفازت بالمركز الثاني في فئة علوم الأرض وعلوم المناخ. والتقطت الصورة قبل إطلاق سفينة الأبحاث الروسية "أكاديميك تيوشينكوف" غواصة تعمل بالتحكم عن بعد تحت جبال ميرتز الجليدية في شرقي القارة القطبية الجنوبية المتجمدة لإجراء أبحاث على ذوبان الغطاء الجليدي.


صورة للمصور سوسميتا داتا بعنوان "قذف العقرب". حصلت الصورة على إشادة من لجنة التحكيم في فئة السلوك.


أشادت لجنة التحكيم كذلك بصورة التقطها بيتر هوراليك في فئة علوم الفلك، وتظهر السماء فوق مختبر "بارانال" في تشيلي.


صورة لتدفق حمم بركان كلاوي في هاواي التقطتها المصورة سابرينا كولر. وأشادت لجنة التحكيم بالصورة في فئة علوم الأرض وعلوم المناخ.


صورة لكسوف الشمس هذا العام التقطها المصور وي فينغ شوي، وحصلت على المركز الثاني في فئة علوم الفلك.


صورة التقطها المصور فلاديمير غروس لجنين حشرة "دب الماء" عمره 50 ساعة وفازت بالمركز الثاني في فئة التصوير الميكروسكوبي، والتقطت باستخدام ميكروسكوب إلكتروني بتكبير 1800 مرة.


صورة التقطها المصور ديفيد كوستانتيني وفازت بالمركز الثاني في فئة السلوك، وهي لطائرين من طيور الخرشنة القطبية في أرخبيل سفالبارد النرويجي.


أشادت لجنة التحكيم بهذه الصورة في فئة علوم البيئة. الصورة التقطها كارلوس جاريد بعنوان "موسم مطير، ضفدع الأشجار الخضراء، صيانة الحياة".


صورة لحشرة من القراديات وقعت فريسة في شباك خيوط عنكبوت، التقطها المصور برناردو سيغورا، وأشادت بها لجنة التحكيم في فئة التصوير الميكروسكوبي.


صورة بعنوان "النمل الذي لا يقهر" للمصور توماس إندلين، وفازت بالمركز الثاني في فئة علوم البيئة، وهي لنبات الجرة الذي يفرز رحيقا سكريا على الأطراف وهياكل أشبه بالأنياب تتسم بأنها زالقة للحشرات باستثناء النمل المتخصص الذي يستطيع تسلق النبات بسهولة وسرقة بعض الرحيق كما يظهر في الصورة.




اضف تعليق