فلسطين تنتفض.. عين على الأحداث اليوم الجمعة


١٥ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - شيماء عبد المنعم

القدس المحتلة - تواصلت الفعاليات والمسيرات لليوم التاسع على التوالي، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، رفضًا لقرار ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وارتفعت حصيلة الشهداء والمصابين، اليوم الجمعة، إلى 4شهداء، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن ما يزيد عن 374 فلسطينيا أصيبوا اليوم، من بينهم 110 إصابات تلقت العلاج داخل المستشفيات في القدس والضفة الغربية، من بينهم 73 إصابة في رام الله وحدها.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع بمقتل إبراهيم أبو ثريا (29 عاما)، وهو مقعد، بطلق في الرأس خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة"، وياسر سكر (32 عاما).

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه أبو ثريا، الذي فقد كلا ساقيه في حادثة سابقة، وهو يحمل العلم الفلسطيني ويردد المتظاهرون خلفه هتافات من بينها "باب الأقصى من حديد ما بيفتحه إلا الشهيد".

وطالبت وزارة الصحة الفلسطينية، بالكشف عن ماهية الغازات التي تستخدمها سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد المتظاهرين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة.

إلى ذلك أكدت حركة حماس، أن خروج الفلسطينيين في كافة الأراضي الفلسطينية مؤشر على أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل لن يمر، داعية لاستمرار الهبّة الشعبية الفلسطينية.

ميدانياً

رام الله

تجددت المواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية بعد صلاة الجمعة، تلبية لدعوة القوى والفصائل الوطنية، التي دعت إلى جمعة غضب.

القدس المحتلة

هاجمت القوات الإسرائيلية المئات من المتظاهرين الذين خرجوا بمسيرة من المسجد الأقصى عقب انتهاء صلاة الجمعة باتجاه باب العمود، وخلال ذلك قامت القوات الخاصة بضرب المتظاهرين ورش غاز الفلفل باتجاههم كما حاصرتهم في شارع الواد، وصادرت الأعلام الفلسطينية.

الضفة الغربية وقطاع غزة

اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث شارك الآلاف من الشبان في مسيرات شرق القطاع، في حين توجّه العشرات منهم نحو السياج الحدودي الفاصل بين غزة وإسرائيل.

بيت لحم

شهد المدخل الشمالي للمدينة مواجهات هي الأعنف منذ بداية الأحداث.

الخليل

شهدت المدينة مواجهات عنيفة في أكثر من محور حيث أصيب العشرات بالاختناق بقنابل الغاز المسيل للدموع.

جنين

أصيب فلسطيني بالرصاص الحي وآخر بالرصاص المطاطي وآخرين بالاختناق في مواجهات دارت غرب المدينة، فيما أصيب 11 فلسطينياً على المدخل الجنوبي لمدينة نابلس، فيما أصيب آخرون في مواجهات في طوباس وطولكرم وقلقيلية وأريحا.

عربياً ودولياً

لا تزال ردود الأفعال مستمرة على الصعيدين العربي والدولي إزاء القرار الأمريكي بشأن القدس رسمياً وشعبياً.

انتقد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فيما أكد أن المملكة لا تقوم بأي تطبيع لعلاقات بها. 

وقال الجبير، في تصريحات أدلى بها اليوم الجمعة، في حديث لصحيفة "لوموند" الفرنسية: "إن القيادة كانت قد حذرت الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، من مغبة قراره الأخير قبل الإعلان عنه واعتبرته خطأ لأنه قرار أحادي الجانب ولا يستند إلى الشرعية الدولية".

ومن جانبه أدان الأزهر الشريف "قمع قوات الاحتلال الصهيوني الوحشي، اليوم الجمعة، لمظاهرات ومسيرات الشعب الفلسطيني، الرافضة للقرار الأمريكي باعتبار القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني، ما أسفر عن وقوع 4 شهداء وعشرات الإصابات، بعضها في حالة حرجة".

وفي السياق ذاته أعلن الكرسي الرسولي أن البابا فرنسيس الذي أعرب عن قلقه إزاء قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيلتقي العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الثلاثاء القادم.

وشهدت العاصمة الأردنية عمان تظاهر عشرات الآلاف بعد صلاة الجمعة، تضامنا مع "انتفاضة القدس"، الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي، بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

ووفقا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، فإن المشاركين في المسيرات التي عمت مناطق عديدة في المملكة، "أكدوا على عروبة القدس المحتلة وتمسكهم بها عاصمة أبدية لدولة فلسطين، وبقرارات الشرعية الدولية أساسا لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإقامة دولة فلسطين المستقلة استنادا لحل الدولتين، وعاصمتها القدس الشرقية".


اضف تعليق