"القدس العربية".. تاريخ من المعاناة والحروب


١٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمد عبد الكريم

القدس المحتلة - تتزاحم المواجهات في كل يوم وفي كل شبر من الأرض الفلسطينية المحتلة، حتى أنه ما عاد يميز أو يفرق بين الأحداث في التسمية فالشكل واحد، القمع والدم وتواتر في الإحصائيات، وكأنها انتفاضة لا تنتهي باستشهاد 4 شبان بالأمس في جمعة الغضب الثانية.
 
وبين خمسة حروب عاشها الشعب الفلسطيني، و8 انتفاضات، وعشرات الهبات، تاخذ انتفاضة العاصمة او هبتها موقعا ورقما جديدا يضاف إلى تاريخ معاناة الشعب الفلسطيني منذ احتلال الانتداب حتى اليوم، وبدأ الاطماع الصهيونية في فلسطين.
 
فلم يكن ينقص الفلسطينيين وعدا جديدا ينتقص حقوقهم وارضهم بعد بلفور، حتى فعلها ترامب، وقام بإهداء القدس العربية إلى "إسرائيل" ليقامر بمنطقة الشرق الأوسط برمّتها، وهي الجاثمة على فوهة بركان، في اطار ما سمي بـ"صفقة القرن".
 
"وعاش الفلسطينيون أمس أعنف المواجهات منذ انتفاضة عام 2000، اشتبكوا مع العدو في أكثر من 150 نقطة اشتباك، في حين أن المواجهات في الأسبوع الماضي كانت محصورة في 30 نقطة فقط، في نفير فاجأ المؤسسة الأمنية "الإسرائيلية" وهو ما حتم بضرورة إعادة تقدير في الموقف، وتعزيز لدوافع القلق من الشارع الفلسطيني الذي خالف التقديرات، إلى الحد الذي بات ينبئ بالأسوأ من ناحية إسرائيل"، بحسب الاعم العدو الاسرائيلي.
 
ومع تزايد اعداد الاصابات لتبلغ بالامس فقط 4 شهداء و888 جريح، الا ان الامور قد تخرج من نطاق هبة العاصمة لانتفاضتها بحسب مراقبين، وفيما يلي ابرز الحروب والانتفاضات والهبات:
 
الحروب:
 
-حرب عام 1948، والتي أسفرت عن نكبة الشعب الفلسطين واحتلال 80% من مساحة فلسطين التاريخية وتشريد 60%سكانها.
 
-حرب عام 1967، والتي أسفرت عن ما عرف بالنكسة واحتلال باقي فلسطين.
 
-عدوان ديسمبر 2008استمر 23 يومًا وأدى إلى استشهاد أكثر من 1436 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 5400.
 
-عدوان نوفمبر 2012، أدى الى استشهاد 162 فلسطينيًا و إصابة نحو 1300
 
-عدوان 2014 استمر 51 يومًا تسبب باستشهاد 2322 فلسطينيًا، وجرح نحو 11 ألفا آخرين.
 
الانتفاضات:
 
-انتفاضة أواخر 1917 : فوجئت الجماهير العربية ، بالوطن العربي يقسم إلى مناطق تحكمها إدارات عسكرية ، بادرت الجماهير إلى التعبير عن رفضها بإعلان الانتفاضة .
 
-انتفاضة سنة 1919 :بصدور قرارات مؤتمر فرساي ووضع دول الوطن العربي تحت الانتداب واعتراف بريطانيا بالوكالة اليهودية داخل حكومة الانتداب على فلسطين ، واشتراكها معها في الإدارة التشريعية والمعارف والبدء بتهجير اليهود من كل أنحاء العالم ودفعهم للاستيطان في فلسطين ، اندلعت الانتفاضة شاملة المدن والقرى كافة.
 
-انتفاضة البراق عام 1929 إثر الاعتداءات اليهودية (بحماية الاحتلال البريطاني)على المقدسات في القدس، واندلعت انتفاضة أعلنت بريطانيا على اثرها حالة الطوارئ واعتقلت المئات، وحكمت على 9 من المناضلين بالإعدام منهم: فؤاد حجازي، عطا أحمد الزير، محمد جمجوم .
 
-ثورة "القسام" بعد ان غادر المجاهد عز الدين القسام بلده سوريا، لجأ الى فلسطين لاستكمال الثورة ضد المحتل وبتاريخ 12/11/1935 توجه إلى تلال يعبد وهناك اعترضتهم قوة بريطانية فنشبت معركة ضارية استبسل فيها القسام ورفاقه حتى استشهدوا.
 
-ثورة وانتفاضة 1936مع استمرار بريطانيا في ترسيخ الوجود الصهيوني في فلسطين، اندلعت ثورة ضد الاستعمار البريطاني، شملت كل فلسطين وانخرط فيها معظم أفراد الشعب الفلسطيني وساهم فيها العرب ايضا، وترافق مع الإضراب العام الذي امتد ستة شهور كاملة الثورة مسلحة.
 
- انتفاضة عام 1987 او انتفاضة الحجارة استمرت سبع سنوات، تشير معطيات مؤسسة رعاية أسر الشهداء والأسرى إلى: استشهاد 1550 فلسطينيا خلال الانتفاضة، واعتقال 100000 فلسطيني خلال الانتفاضة.

كما تشير معطيات مؤسسة الجريح الفلسطيني إلى أن عدد جرحى الانتفاضة يزيد عن 70 ألف جريح، يعاني نحو 40% منهم من اعاقات دائمة، و65% يعانون من شلل دماغي أو نصفي أو علوي أو شلل في احد الأطراف، بما في ذلك بتر أو قطع لأطراف هامة.
 
كما كشفت احصائية أعدتها مؤسسة التضامن الدولي أن 40 فلسطينيا استشهدوا خلال الانتفاضة داخل السجون ومراكز الاعتقال الاسرائيلية، بعد ان استخدم المحققون معهم اساليب التنكيل والتعذيب لانتزاع الاعترافات.
 
-انتفاضة عام 2000 او انتفاضة الأقصى راح ضحيتها 4412 شهيدا فلسطينيا و48322 جريح وتوقفت انتفاضة الأقصى فعلياً بعد أشهر قليلة على وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، ففي 8 فبراير 2005 وقع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي كان قد انتخب حديثاً اتفاق هدنة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون في شرم الشيخ المصرية.
 
- انتفاضة العودة عام 2011 بدأت بمسيرات سلمية ناشطون على موقع فيسبوك في 15 مايو 2011 في الذكرى 63 للنكبة، وجاءت الدعوة كجزء من احتجاجات العالم العربي 2010-2011. ويطالب المتظاهرون بحق العودة حسب قرار الأمم المتحدة رقم 194 الذي ينص على حق عودة الشعب الفلسطيني إلى القرى والمدن التي هُجروا منها نتيجة لحرب 1948.

وكان يُفترض أن يَبدأ الانطلاق - دُعاة الانتفاضة - من 30 نقطة تنتشر على طول حدود الدول المحيطة بفلسطين التاريخية؛ الا انها لم تنطلق الا من سوريا ولبنان ما اسفر عن استشها 30 لاجئا فلسطينيا من مخيمات سوريا ولبنان في مواجهات مع قوات الاحتلال على الحدود مع الكيان الصهيوني.
 
أبرز الهبّات:
 
-هبة الاقصى 1969عقب  إحراق المسجد الأقصى واعتقال سائح أسترالي على خلفية ذلك.
 
-هبة الاقصى "او ما عرف بالنفق" 1996 وانطلقت المواجهات مع افتتاح النفق، وامتدت من شمال فلسطين إلى جنوبها وارتقى خلال في المواجهة التي أطلق عليها "هبة النفق" 63 شهيدا: 32 منهم في الضفة الغربية و31 في قطاع غزة، بينما أصيب 1600 آخرون بجروح متفاوتة.
 
-هبة الاقصى 2015 والتي استمرت حوالي العام (او عرفت بانتفاضة السكاكين) اسفرت عن استشهاد250، 161 منهم أثناء تنفيذهم عمليات ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه، وتشير الأرقام الإحصائية إلى أن الفلسطينيين نفذوا 269 عملية طعن، بعضها تم إحباطها قبل وقوعها، كما تم إطلاق النار تجاه قوات الاحتلال ومستوطنيه في 183 مرة، بينما كانت عمليات الدعس هي الأقل تنفيذا بواقع 33 عملية، تركزت في شهور الهبة الأولى، ووقعت خلال عام الهبة هذا 6273 مواجهة مع قوات الاحتلال.
 
-هبة الأسرى 2017 حيث اندلعت مع اضراب نحو 1500 اسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية ضد ظروف اعتقالهم، وقد استمرت الاضرابات والاحتجاجات في أرجاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
-هبة الأقصى 2017 وكانت تحركا  شعبيا حاشدا وواسعا تميز باعتصامات متواصلة على بوابات الأقصى التي وضعت عليها سلطات الاحتلال بوابات إلكترونية لتفتيش وفحص المصلين، وذلك إثر هجوم مسلح انتهى بمصرع اثنين من عناصر شرطة الاحتلال على باب حطة،وانتهت الهبة بتراجع سلطات الاحتلال عن قرارها، واستشهد خلالها 15 فلسطينيا وأصيب المئات بجروح. 


اضف تعليق