القدس تنتفض.. عين على الأحداث اليوم الأحد


١٧ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٥:١١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تواصلت الفعاليات والمسيرات لليوم الحادي عشر على التوالي، في الأرض الفلسطينية المحتلة، رفضًا لقرار ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وسط استمرار التضامن العربي والدولي مع الشعب الفلسطيني.
 
ميدانيا

استمرت المواجهات مع قوات الاحتلال في مختلف أرجاء الضفة الغربية، واعتقل الاحتلال 16 مواطنا من محافظات الضفة الغربية، وبذلك يرتفع عدد المعتقلين منذ اندلاع الاحتجاجات إلى 430 مواطنا، بينهم 131 طفلا، و9 نساء، وثلاثة جرحى معتقلون يقبعون في مستشفيات الاحتلال.

وأمطرت قوات الاحتلال، جامعة فلسطين التقنية خضوري في طولكرم، بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع، ما تسبب في إصابة عدد كبير من الطلبة بالاختناق.

كما أصيب العشرات من المواطنين، بحالات اختناق بالغاز، خلال مواجهات مع الاحتلال على مدخل قرية التواني شرق يطا، في محافظة الخليل.

واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، باحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في جيش وشرطة الاحتلال وقاموا بجولات استفزازية في باحاته.

وفي سياق متصل واصلت شرطة الاحتلال من إجراءاتها الأمنية المشددة في الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، حيث انتشر العشرات من عناصر الشرطة وحرس الحدود الذين أوقفوا عدد من الشبلان المقدسيين وأخضعوهم للتفتيش.

وفي المساء أصيب خمسة شبان فلسطينيين، خلال مواجهات مع الاحتلال بمناطق السياج الحدودي شرق قطاع غزة. وافادت وزارة الصحة الفلسطينية بوقوع 5 إصابات.
 
سياسيا

صرح نبيل شعث مستشار الرئيس محمود عباس بأن القيادة الفلسطينية ذاهبة إلى خيار فرض إطار دولي متعدد الأقطاب، يستند إلى المرجعيات الدولية وقرارات الأمم المتحدة، مؤكدا في الوقت نفسه موقف السلطة رفض قبول الولايات المتحدة كراعٍ لعملية السلام.

هدد الاحتلال الإسرائيلي، نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، على ضوء تصريحاته الأخيرة التي قال فيها: إن اتفاق أوسلو انتهى بعد قرار ترامب بشأن القدس وكل أشكال المقاومة مشروعة.

وجدد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، اليوم تأكيده أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية، وأن وضع المدينة التاريخي حقيقة لا تقبل التغيير أو النقد. ودعا المسلمين والمسيحيين من كل أنحاء العالم إلى "شدّ الرحال إلى القدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة".

وقال الرئيس السوداني عمر البشير، اليوم، إن القدس مدينة عربية واسلامية، وأن شباب السودان مستعد للدفاع عنها
 
عربيا ودوليا

وتم اليوم تشكيل الوفد الوزاري العربي المصغر المنوط به التحرك على الصعد الدبلوماسية والإعلامية من أجل مواجهة الآثار الناشئة والتبعات السلبية لقرار ترامب ويتشكل الوفد من وزراء خارجية كل من الأردن ودولة فلسطين ومصر والسعودية والمغرب والإمارات والأمين العام للجامعة العربية.

وبدأت تظاهرة إعلامية عربية موحدة، صباح اليوم، عند التاسعة صباحا عبر الإذاعات، نصرة للقدس، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية ولفلسطين. وبدأ البث المشترك، بعنوان "يوم الإعلام العربي"، وتحت شعار إعلام واحد.. وطن واحد.. من أجل عروبة القدس.

ودوليا، جددت حكومة سريلانكا، رفضها للإعلان الأمريكي بشأن القدس، مؤكدة أنه يهدد عملية السلام في الشرق الأوسط.

ونظمت جمعيات غير حكومية، وقفة احتجاجية أمام سفارة الولايات المتحدة في بودغوريتسا عاصمة الجبل الأسود. وهتف المشاركون ضد القرار الأمريكي، ورفعوا علم فلسطين والجبل الأسود، ولافتات تؤكد أن القدس فلسطينية.

كما نظم عشرات الآلاف مسيرة في العاصمة الإندونيسية جاكرتا احتجاجًا على قرار ترامب، حاملين الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بالقرار الأمريكي وبسياسة الاحتلال.

وهاجم سفير إسرائيل بالأمم المتحدة داني دانون، بشدة مشروع القرار الذي تقدمت به مصر لمجلس الأمن من أجل إلغاء القرار الأمريكي.

واليوم قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغانك إن بلاده ستفتح قريبا سفارتها في القدس الشرقية.


اضف تعليق