أزمة العلم والنشيد الوطني تشعل جدلًا سياسيًا بموريتانيا


١٨ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

موريتانيا تدشن مرحلة جديدة من التجاذبات السياسية في ظل عدم التوافق على تغيير الرموز الوطنية وانقسام الشارع بين مؤيد ومعارض.

بينما رأت الأغلبية البرلمانية في التعديلات الدستورية ومن بينها إدخال إضافات على النشيد والعلم الوطنيين فرصة لتحسين الممارسة الديمقراطية في البلاد وتقريب المؤسسات الدستورية من المواطنين وتحفيز التنمية في المحافظات، رأت المعارضة فيها عبثاً بالدستور ومحاولة من الرئيس محمد ولد عبدالعزيز لإلهاء الشعب عن مشاكله الحقيقية.


العودة للشارع

مرة أخرى تخرج المعارضة الموريتانية بمختلف مشاربها السياسية والأيديولوجية إلى الشارع رافعة  شعارات تندد بما تصفه غياب العدالة والعبث بالرموز الوطنية.

قادة في المعارضة اعتبروا أن الفساد استشرى في مفاصل الدولة واتهموا مقربين من أعلى الدوائر في الدولة بنهب المال العام، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ورفع الحصار المفروض على النقابات.

انقسام الموريتانيين

الشارع الموريتاني منقسم حيال تغيير الرموز الوطنية والذي أقر في استفتاء شعبي في أغسطس الماضي، وتباين المواقف بين الحكومة والمعارضة ينذر بأن الوفاق الوطني ما زال حلماً بعيد المنال.

أنصار المعارضة حذروا من أن سياسات الحكومة تدفع نحو خلق شرخ في المجتمع الموريتاني بحيث أنه لم يعد هناك إجماع على رموز كانت حتى وقت قريب محل إجماع الشارع الموريتاني.

علمان وطنيان في شوارع نواكشوط

اللون الأحمر هو الإضافة الجديدة لألوان العلم الوطني الموريتاني، وعلى جنبات الطرق وفي الأسواق يعرض العلم الجديد للبلاد.

فالأغلبية ترى في إضافة خطين أحمرين لعلم البلاد تكريماً لمن استشهدوا في مقاومة المستعمر، وتؤيد إدخال تعديلات على النشيد الوطني ليكون أكثر حماساً وشحناً للهمم.

إلا أن العلم القديم لا زال حاضراً وبقوة مع أنه وبحكم القانون أصبح جزءاً من الماضي.

أيام قليلة بعد رفع العلم الجديد كانت كفيلة ليختفي العلم القديم من عموم شوارع موريتانيا فيما كان بعض الموريتانيين لا يحفظون النشيد الوطني القديم ما يعني أن الزمن سيكون كفيل بطي الملف رغم حدة التجاذبات السياسية.

حالة الانقسام السياسي في البلاد حول التعديلات الدستورية الأخيرة خلّفت تبايناً في المواقف داخل الشارع الموريتاني حيال العلم الجديد الذي سيرفع للمرة الأولى خلال احتفالات هذا العام بالاستقلال الوطني.

تدخل موريتانيا مرحلة جديدة بالخلاف حول العلم الوطني ففي حين تستعد الدولة لرفع العلم الجديد وإنزال القديم، كانت أسواق العاصمة وشوارعها ترفع العلمين في نفس الوقت.



الكلمات الدلالية العلم الموريتاني موريتانيا

اضف تعليق