مصر تستكمل سلسلة الإنجازات بـ3 مشروعات جديدة.. تعرف عليها


٢٢ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - يستعد المصريون، خلال الساعات القليلة المقبلة، لاستقبال جزء جديد من سلسلة الإنجازات التي يفتتحها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شهريا تقريبا من خلال عدد من المشروعات القومية، والتي من المفترض أن تحدث نقلة نوعية لمصر، وتعمل على جذب مستثمرين بمليارات الدولارات.

ومن المقرر أن يشهد السيسي غدا افتتاح عددا من المشروعات القومية التي تنفذها القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع هيئة قناة السويس والشركات المدنية، من بينها: "انتهاء أعمال الحفر بأنفاق قناة السويس، وتدشين 3 آلاف حوض سمكي وكبريان عائمان بمنطقة القناة، علاوة على تدشين السفينة (أحمد فاضل) لخدمة الأبحاث البترولية في القناة".

"كباري عائمة"

بدأت منطقة قناة السويس بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية قبل عام تقريبا في إنشاء عدد من الكباري العائمة أعلى القناة من أجل تخفيف العبور مدة العبور من شرق القناة إلى غربها، حيث تستغرق السيارات ساعات طويلة تصل إلى 11 ساعة، فضلا عن كون تلك الكباري ستعمل على ربط شبه جزيرة سيناء بباقى المحافظات التنمية، والتي تأتي ضمن خطة تنمية سيناء ومدن القناة.

ويفتتح الرئيس المصري غدا، اثنين من الكباري العائمة تحت اسم: "الشهيد أحمد المنسي الشرقي والغربي والشهيد أبانوب جرجس"، وتتميز الكباري الجديدة بالدقة الفائقة في إنشائها، إضافة إلى التزام الهيئة الهندسية بأفضل المعايير الدولية تحقيقا لأعلى مستويات الأمان والكفاءة، واعتماد تشغيل أعمدة الإنارة بالكباري على الطاقة الشمسية.

وأنشأ كوبري الشهيد أحمد منسي بمنطقة نمرة 6 بالإسماعيلية، وكوبري الشهيد أبانوب جرجس بمنطقة القنطرة بمحافظة الإسماعيلية، وتتمثل أهمية كوبري الشهيد أحمد منسي العائم في التكامل مع مرفق المعديات والأنفاق التي يتم تنفيذها أسفل قناة السويس.

ويتكون الكوبري العائم من شرقي وغربي وكل منهما له ثلاث بنتونات وهى عبارة عن جسم حديد مفرغ من الداخل ومكون من 21 تنكا مملوءا بالهواء، يعملان كجزء واحد يدور على محور بجانب المرسى ليتمكن من الدوران أثناء الغلق والفتح.

يفتح الكوبري ذاتيًّا من خلال مجموعتي دفع تم تصميم قدرتها لتتمكن من فتح وغلق الكوبري خلال فترة زمنية قصيرة، تصل إلى 4 دقائق لكل منهما لمواجهة أي طارئ، ويوظف أحدث تقنيات الاتصال العالمية VHF، والتي يتم من خلالها التواصل مع مراقبة حركة الملاحة، كما يسمح الكوبري بعبور السيارات الملاكي في الاتجاهين في وقت واحد، أما سيارات النقل الثقيل حتى حمولة 70 طنا فيسمح لها بالحركة في اتجاه واحد، ويعمل الكوبري لمدة تصل إلى 8 ساعات ستبدأ فور انتهاء قافلة السفن من العبور.

"المزارع السمكية"

وتستكمل مصر مشاريع الاستزراع السمكي الذي بدأته قبل حوالي شهرين في بركة غليون بمحافظة كفر الشيخ، حيث من المقرر أن يتم افتتاح 3 آلاف حوض لاستزراع الأسماك البحرية عالية الجودة على مياه قناة السويس، والتي تأتي ضمن مشروع كامل تبلغ طاقته الكلية 4440 حوضًا، من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي من الإنتاج السمكي بمصر.

ويساهم المشروع في تحقيق الأهداف العامة للدولة لسد الفجوة الغذائية وتنمية منطقة قناة السويس وسيناء وخلق مجتمعات عمرانية جديدة، فضلا عن توفير 3 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، ترتفع إلى 10 آلاف فرصة عمل بعد اكتمال المشروع.

ويحتوي المشروع على وحدة بيطرية تشمل معامل وتحاليل وأبحاث لضمان سلامة المياه والغذاء، وصحة الأسماك وخلوها من الأمراض، ومعمل فحص وتحالیل بیطریة على أعلى مستوى، علاوة على تجھیزه للحصول على شھاده الأیزو لفحص عینات الري والصرف ومطابقتھا بالمعاییر المسموح بھا، وكذلك فحص عینات الأسماك لتأكد من سلامتھا من الأمراض.

وسيضم المشروع مركزًا لتدريب العاملين بمشروع الاستزراع يعمل على توفير كوادر بشرية قادرة على التعامل الفائق مع المزارع السمكية البحرية، وهو ما يضمن في النهاية أقصى جودة وإنتاجية للأسماك المستزرعة.

"السفينة أحمد فاضل"

وسيدشن الرئيس المصري "السفينة أحمد فاضل"، والتي ستنضم إلى أسطول شركة التمساح لبناء السفن وتشارك في اكتشافات حقول الغاز والبترول بالبحر المتوسط.

وتتركز أهمية السفينة في كونها أكبر وحدة متعددة الأغراض وإمدادات ودعم لوجستي بالشرق الأوسط، وأنها ضمن أكبر سفن خدمات شركات ومنصات البترول، والتي تعمل بنظام DP2، والذي يضمن تثبيت الوحدة في نقطة محددة بالبحر دون الحاجه إلى رميم خاطيف وقدرة ماكينات 9800 كيلووات.

وستساعد السفينة في العمل بحقول الغاز والبترول المصرية المكتشفة مؤخرا بالبحر المتوسط، لاسيما حقل غاز ظهر، والذي من المقرر أن تنضم إلى العمل في الحقل بعد تدشينها، والتي تتميز بقدرتها على المناورة وسرعة رد الفعل، وتثبتها في نقطة محددة تحت سطح البحر بعمق 2000 متر، علاوة على وجود مهبط للطائرات الهليكوبتر العملاقة طراز سوبر جامبـو.

"الأنفاق"

وسيحضر السيسي غدا خروج نفق بعد انتهاء أعمال الحفر بأنفاق القناة، والتي تأتي ضمن إنشاء 4 أنفاق للسيارات أسفل قناة السويس شمال الإسماعيلية وجنوب بورسعيد لتسهيل حركة النقل والتجارة من وإلى سيناء، حيث ستختصر زمن عبور قناة السويس إلى 20 دقيقة فقط بدلا من الانتظار على المعديات لمدة تصل إلى 5 أيام .

ويتفقد السيسى غدا نفق الإسماعيلية بعد إنهاء أعمال حفر المدخل الجنوبي ووصول ماكينة الحفر "تحيا مصر 1" إلى الضفة الشرقية للقناة، ومرورها أسفل قناة السويس الحالية والجديدة بعمق 40 مترا عن سطح الأرض، وبدء أعمال التجهيزات والتشطيبات النهائية وتوصيل كابلات المرافق، تمهيدا للافتتاح والتشغيل في 30 يونيو المقبل.


اضف تعليق