بخمسة ألقاب.. قطار "المرينجي" يدهس الجميع ويتربع على عرش 2017


٢٥ ديسمبر ٢٠١٧ - ١١:١٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في الموسم الرابع عشر بعد المئة لنادي ريال مدريد الإسباني، كان 2017 عامًا استثنائي لعشاقه، حيث اختتم النادي الملكي الموسم بالتتويج بطلًا لكأس العالم للأندية -التي احتضنتها الإمارات العربية- محققًا البطولة الخامسة له في عام واحد، صانعًا رقمًا قياسيًا تاريخيًا سيخلد في ذاكرة الساحرة المستديرة.

وبدوره قائدًا للفريق، فقد رفع اللاعب سيرخيو راموس الكأس في السماء عاليًا خمس مرات خلال هذا العام، محققًا هو الآخر إنجازًا شخصيًا، حيث لم يسبق لأي كابتن في صفوف النادي الملكي أن رفع خمسة من أصل ستة ألقاب نافس عليها فريقه.

خمس بطولات في عام واحد


كانت المرة الأخيرة التي رفع فيها راموس إحدى كؤوس بطولات الخمس، في ديسمبر الجاري من قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي، وذلك بعد فوز الريال بلقب كأس العالم للأندية، للمرة الثالثة في تاريخه.

وفي مايو خطف الريال كأس الليجا، من مالقا، ليحقق لقب الدوري الإسباني للمرة الـ 33 في تاريخه، أما في شهر يونيو فقد حقق "الملكي" الثنائية التاريخية بتتويجه بدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي، والثانية عشر في تاريخه.

وفي أغسطس صمم الريال على انتزاع كأس السوبر الأوروبي من مانشستر يونايتد العنيد، بعد مباراة طاحنة، انتهت بفوز الأول بهدفين لهدف، محققًا اللقب للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.

وفي نفس الشهر أيضًا توج الريال بكأس السوبر الإسباني، للمرة العاشرة في تاريخه، بعد أن تغلب على غريمه التقليدي برشلونة ذهابًا وعودة.

صانع النجاح


"لاشك إنه صانع كل هذه النجاحات" بهذه العبارة أكد قائد الفريق راموس -بعد التتويج بكأس العالم للأندية- على أن الفرنسي زين الدين زيدان هو الربان الذي يقود سفينة الفريق لكل هذه الإنجازات التي تحققت فقط خلال عامين، وأن الفريق سيحاول تمديد هذه الفترة الذهبية معه.

وكعادته يسير الملك "زيزو" بخطى ثابتة، ويمضي في دربه، لا يشغله سوى بناء سجل حافل بالانجازات، كي يزيد التاريخ تاريخًا، لذلك فقد نال المكافأة المناسبة لمسيرته الرائعة مع الريال، وتوج بجائزة أفضل مدرب في العالم للعام 2017، في استفتاء حفل الفيفا.

"ماكينة" حصد الجوائز


بكرة "أديداس" الفضية التي عاد بها من قلب العاصمة الإماراتية أبوظبي -وبعد أن توج للعام الثاني على التوالي بجائزة الأفضل في 2017، بالإضافة إلى الكرة الذهبية الخامسة- استطاع النجم كريستيانو رونالدو أن يحافظ على لقب "ماكينة" حصد الجوائز، وواصل من خلالها تألقه في حصد الجوائز الفردية، لترتفع غلته للعشرات منها في صورة تؤكد أنه اللاعب الأبرز في عالم كرة القدم خلال الفترة الراهنة.

جوائز فردية


كما استحوذ نجوم الفريق الملكي على أغلبية جوائز الفيفا لهذا العام من خلال:

-  تتويج المدرب الفرنسي زيدان بجائزة أفضل مدرب في العالم، ليصبح الوحيد الذي يحصل على جائزة أفضل لاعب بجانب أفضل مدرب.

-  تتويج كريستيانو رونالدو بجائزة أفضل لاعب في العالم، بجانب جائزة تواجده في التشكيل المثالي.

-  سيرجيو راموس، مارسيلو، توني كروس، بالإضافة إلى لوكا مودريتش حصلوا جميعهم على جوائز تشكيل الفيفا المثالي لعام 2017.

-  كما ذهبت جائزتي كرة أديداس الذهبية وalibaba cloud هذا العام للنجم الكرواتي لوكا مودريتش.

جائزة "الفيفا" للعب النظيف


إلى جانب الـ 5 بطولات التي حصدها "الملكي" في هذا العام، وتتويجه على عرِش أندية العالم للعام الثاني على التوالي، حصد الريال أيضًا جائزة أفضل فريق على مستوى اللعب النظيف والروح الرياضية حيث حصل لاعبوه على بطاقة صفراء واحدة فقط خلال 180 دقيقة لعب في بطولة كأس العالم للأندية.



اضف تعليق