طوعًا أو كرهًا...رؤساء وملوك غادروا الحكم في 2017


٢٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٧:٢١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - هالة عبد الرحمن

أبت 2017 أن تغادر قبل أن تزحزح العديد من الزعماء والرؤساء من على عروشهم، فهناك من ترك الحكم طوعًا وبرغبته الشخصية ومنهم من طُرد من قصره الرئاسي شر طردة.

وتوالت الأحداث السياسية في الكثير من الدول وكانت كالعاصفة في بعضها مما اضطر حكامها إلى مغادرة الحكم، ومنهم من تورط في فضائح أجبرته على التنازل، ومنهم من زحزحزته الانقلابات العسكرية.


ومن هؤلاء:

رئيسة كوريا الجنوبية بارك جون  في مارس 2017

غادرت رئيسة كوريا الجنوبية المعزولة بارك جون القصر الرئاسي إلى السجن، بعد تأييد القضاء قرار البرلمان بعزلها من منصبها في مارس، بسبب دورها في فضيحة فساد، تورطت فيها صديقتها المقربة.

وتعد جون أول امرأة يتم انتخابها لرئاسة كوريا الجنوبية لتشغل الفترة الرئاسية الثامنة عشر، كما تعد أول امرأة ترأس إحدى دول شمال شرق آسيا، وفي عامي 2013 و2014 اعتبرتها مجلة فوربس من أكثر السيدات تأثيرًا في العالم وشرق آسيا ووضعتها في المركز الـــ11 في قائمة فوربس لأقوى مائة سيدة في العالم.


بياتريكس ملكة هولندا في 30 أبريل/ نيسان 2017

وقّعت الملكة بياتريكس ملكة هولندا على أوراق تنازلها عن العرش ليخلفها ابنها الأكبر وليم ألكسندر الذي أصبح أول ملك لهولندا منذ أكثر من 120 عاما.

بعد حكم ناهز قرابة الثلاثين عاما، تخلت عن حكمها وقالت بياتريكس -في كلمة موجهه إلى الشعب- "أنا لا أنسحب لأن مهمتي أصبحت ثقيلة عليّ، ولكن لاقتناعي بأن مسؤولية بلدنا يجب أن تكون في يد جيل جديد".


الرئيس السابق فرانسوا هولاند في مايو 2017

كان هولاند انتخب رئيسا عام 2012 بمواجهة نيكولا ساركوزي ورفض إعادة الترشح في 2017، وقد بات الرئيس الأول الذي يرفض الترشح لولاية ثانية منذ عام 1958.

وتخللت ولاية هولاند عمليات عسكرية عدة في مالي وأفريقيا الوسطى والعراق وسوريا، إلا أنها شهدت أيضا أسوأ هجمات ارتكبت في فرنسا منذ الحرب العالمية الثانية أدت إلى مقتل 238 شخصا.


الزعيم المعزول لإقليم كتالونيا كارلس بيغدمونت في أكتوبر 2017

كان رئيس إقليم كتالونيا ومهندس عملية الاستقلال العدو اللدود للحكومة المركزية في مدريد ولرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي.

كما صار هذا الرجل، الذي وصل لرئاسة الإقليم على وجه الصدفة، رمزا لأمل ملايين الكتالونيين في الانفصال عن إسبانيا وإقامة دولة مستقلة، إلا أنه فر إلى بلجيكا بعد إطلاق دعوته وأصدرت إسبانيا مذكرة توقيف بحقه.


رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في نوفمبر 2017

قرر مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق ترك منصبه بينما يواجه الإقليم تحديات بعد الاستفتاء بشأن الانفصال عن العراق.
وأعلن بارزاني قبل فترة وجيزة أنه أو أيا من أفراد أسرته لن يترشح في الانتخابات المقبلة، وأن أكبر خطأ ارتكبه في حياته كان توليه رئاسة الإقليم.
 


المخلوع النيجيري روبرت موجابي في نوفمبر 2017

منذ إعادة انتخاب رئيس زيمبابوي روبرت موجابي البالغ من العمر 93 عاما للمرة السابعة كانت هناك مخاوف من الإطاحة به من قبل الدائرة المقربة منه، وهو ما تحقق مع فرض الجيش السيطرة على العاصمة والقصر الرئاسي، واحتجازه مع زوجته ثم إجباره على تقديم استقالته لإنهاء هيمنته على البلد الذي يحكمه منذ استقلاله قبل نحو 4 عقود.




اضف تعليق