رائحة التاريخ تسكن جدران الحانات في لندن


٠٦ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية- شيرين صبحي

عاش "ماكسويل تيلس" في لندن على مدى العامين الماضيين، حتى حان وقت الرحيل. ولكن قبل أن يغادر قرر أن يرسم بعض الحانات المفضلة لديه في جميع أنحاء المدينة.

يقول ماكسويل: إن كل حانة تحمل جزءا من التاريخ، وإنها إحدى الأشياء التي أحبَّها حقا أثناء استقراره في لندن، والتي لم ينس أن يبحث عن تاريخها تقديرا لفنها المعماري.

وذكر موقع boredpanda أن ماكسويل استغرق في رسم "اسكتش" كل حانة، ما يقرب من الساعة.

بنيت هذه الحانة في أوائل التسعينات، لكنه حقا مبنى لطيف.


أما تلك الحانة فتعمل منذ عام 1713.


إذا مررت في حي "مايفير"، فقد تلاحظ حانة "تودوربيثان". الحانة نفسها ليست فريدة من نوعها، فهناك أكثر من 50 حانة في هذا الحي وحده. لكن هذه الحانة تختبئ بين فنادق العصر الفيكتوري الكبرى والجاليريهات الفنية.


هذه الحانة افتتحت عام 1833


هذه الحانة مبنية على طراز العمارة الجورجية، وهي تعمل منذ عام 1789.


تم بناء الحانة عام 1875، وتحمل المنحوتات الموزعة على الجدران وجوه العديد من الرهبان.




الكلمات الدلالية لندن حانات لندن

اضف تعليق