ماذا يعني إعلان القدس عاصمة لإسرائيل؟


٠٧ ديسمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٤٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبدالرحمن

تخلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن عقود طويلة من السياسة الأمريكية في حل مشكلة السلام بالشرق الأوسط، عقب إعلانه القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.



وكان لهذ القرار الكثير من ردود الفعل الغاضبة على مستوى العالم، إلا أن للقرار الكثير من النتائج على مختلف الأصعدة ومنها:


موت عملية السلام إلى الأبد: أعلنت السلطة الفلسطينية موت مفاوضات عملية السلام إلى الأبد بمجرد إعلان ترامب بشأن القدس أنه لن تكون أية مفاوضات مستقبلية بناءً على هذا القرار.


لجوء الفلسطينيين إلى خيار آخر: اعتبر الفلسطينيون إعلان ترامب بشأن القدس نهاية لآمالهم في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقلة، مما سيضطرهم إلى اللجوء لخيارات أخرى غير المفاوضات لتحقيق حلمهم في بناء دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.


بالنسبة لسكان مدينة القدس: هناك حوالي 850 ألف فلسطيني من سكان مدينة القدس المحتلة بما يشكل 37% من إجمالي السكان يعيشون في أماكن وأحياء مكتظة ولا يستطيعون الحصول على تراخيص بناء أو توسيع، وثلاثة أرباع هؤلاء الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر في أحياء معزولة عن باقي أنحاء المدينة بسبب الجدار العازل، ويقول رئيس بلدين مدينة القدس نير بركان أنه إذا تم اللجوء إلى العنف فإن الثمن سيكون باهظًا.


بالنسبة لإسرائيل: سيمنح القرار الشرعية لألاف المستوطنات الإسرائيلية، حيث ستسعى إسرائيل من خلال التفاوض مع الكثير من الدول لكسب هذا الاعتراف لإضفاء الشرعية على حوالي 200 ألف مستوطنة إسرائيلية في القدس الشرقية غير قانونية بموجب القانون الدولي.


بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط: أشعل ترامب المزيد من التوتر في منطقة الشرق الأوسط الملتهبة بالكثير من الأحداث الساخنة، فيما اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن هذا الإعلان بمثابة اللعب بالنار في المنطقة بعدما هدد بقطع العلاقات مع إسرائيل، كما أن الكثير من الدول على حدود إسرائيل رفضت هذا القرار ومنها السعودية ومصر والأردن، مما سيلحق أضرارًا بالغة بعملية السلام التي ترعاها هذه الدول.


بالنسبة لأوروبا: اتخذت الدول الأوروبية موقفًا واضحًا رافضًا لإعلان واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولكن إذا قرر الاتحاد الأوروبي اتخاذ موقف فعلي بمقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية والشركات التي تعمل في بناء هذه المستوطنات، فإنها بذلك ستكون اتخذت موقفًا معاديًا لواشنطن نفسها بعد هذا الإعلان الأمريكي.


بالنسبة للمسيحيين: أعلنت البطريركية الارثوذكسية اليونانية, التي تعتبر أبرز شخصية مسيحية في القدس, بالإضافة إلى 12 من رؤساء الكنائس توقعها المزيد من الكراهية وأعمال العنف والمعاناة في القدس والأراضي المقدسة, مؤكدين حرصهم على حماية المواقع الدينية.


اضف تعليق