آخرهن حليمة يعقوب.. نساء مسلمات في حضرة كرسي الحكم


١٣ سبتمبر ٢٠١٧ - ١١:٥٢ ص بتوقيت جرينيتش

أماني ربيع

استيقظ العالم على خبر اختيار رئيسة البرلمان السابقة حليمة يعقوب رئيسة لسنغافورة، والخبر الذي أثار جدلا ليس فقط لأنها مسلمة ولكن لكونها امرأة، وأول امرأة تتولى هذا المنصب في ستغافورة.

وكان المثير في فوز حليمة يعقوب، أنها فازت بمنصب الرئاسة في دولة أغلبيتها غير مسلمة، كما أنها أقلية مزدوجة فهي امرأة ومسلمة تنتمي لعرقية الملايو، وأول رئيس للبلاد من أصول ماليزية منذ 47 عاما.

وبرغم حالة التشويه التي تمارس ضد المسلمين حول العالم بسبب انتشار جماعات متطرفة تزعم أنها تتحرك بدوافع إسلامية، نجحت عدد من السيدات في الخروج عن المألوف والتحول إلى استثناء ناجح وشغل مناصب مهمة منها الرئيس ورئيس الوزراء.

ونستعرض معكم اليوم أبرز 10 سيدات مسلمات استطعن الوصول إلى سدة الحكم في بلادهن..

أمينة غريب فقيم


في عام 2015، تحولت العالمة المختصة بعلوم الأحياء، أمينة غريب فقيم، من عالمة إلى رئيسة دولة وتحديدا موريشيوس الدولة الأفريقية الصغيرة، لتكون أول امرأة تتقلد منصب الرئاسة فى الجزيرة التي استقلت عن الاستعمار البريطاني عام 1986، وانتخب البرلمان الموريشيوسي بالإجماع الدكتورة أمينة المسلمة رئيسة للدولة، في بلد المسلمين به أقلية تشكل 17٪ فقط من السكان، بينما 50٪ هندوس (هنود قدموا مع الاحتلال البريطاني)، و32٪ مسيحيون، و1٪ ملحدون أو ديانات أخرى.

عاطفة يحيي آغا


عاطفة يحيي آغا ليست فقط الرئيس الحالي لكوسوفو بل أيضًا أول رئيسة دولة في دول البلقان الحديثة وأصغر من تم انتخابهم على الإطلاق.

في عام 2011، تم تعيين عاطفة يحيي آغا كأول رئيس امرأة لدولة كوسوفو ذات الأغلبية المسلمة، وتصبخ أصغر من تم انتخابهم على الإطلاق، وتتولى رئاسة كوسوفو من أبريل 2011 إلى أبريل 2016، ولاقى انتخابها جدلاً داخليا كبيرا، لكن على الصعيد الآخر نال ترحيبا أوروبيا.

سيس مريم كايما سيديبي


اشتغلت سيس لفترة بالتدريس الأكاديمي في الجامعة،ـ ثم جذبها العمل بالسياسة، ةونجحت في تولي منصب رئيس الوزراء في دولة مالي في الفترة من 2011 وحتى 2012، لتصبح أول امراة تصل إلى هذا المنصب في البلاد.

مامي ماديور بوي


نجحت في تولي منصبين سياديين مهمين في بلادها، فتولت رئاسة الوزراء من عام 2001 وحتى 2002، ثم أصبحت وزيرة للدفاع عام 2002.

أميناتا توريه


يسمونها في الستغال المرأة الحديدية، تولت منصب رئيس وزراء السنغال بين عامي 2013 و2014، وقبل ذلك كانت وزيرة للعدل لمدة 17 شهرا نجحت فيها شن مواجهات قضائية في قضايا مكافحة الفساد المتعلقة بمسؤولين سابقين من نظام الرئيس السابق،عبد الله واد، الذي حكم البلاد ما بين عامي 2000 و2012، والذين اتهموا باختلاس مليارات الدولارات من المال العام.

ميجاواتي أحمد سوكارنوبوتري


كان والدها أول رئيس لإندونسيا اتبعت خطى أبيها وتولت رئاسة أندونسيا من عام 2001 وحتى عام 2004، وعرفت بحبها للفقراء وأبناء الطبقة المتوسطة، كانت تؤمن بالأرواح والتنجيم وقالت خلال حملتها الانتخابية أنها تتشاور مع روح والدها قبل اتخاذ أي قرار.

حسينة واجد


بعد فوز حزبها بالانتخابات عام 1996، أصبحت رئيسا لوزراء دولة بنجلاديش، وهي كبرى البنات الخمس للشيخ مجيب الرحمن مؤسس وأول رئيس لجمهورية بنجلاديش، ظلت في منصب رئيس الوزراء حتى عام 2001، وهزم حزبها في انتخابات 2001 بعد حصوله على 60 مقعدا بمجلس النواب مقابل 200 مقعد لغريمه الحزب الوطني البنغالي بقيادة خالدة ضياء.

وفي عام 2008 قادت حزبها مجددا للفوز في انتخابات ديسمبر بنفسها، وحقق الحزب فوزا تاريخيا وحصل على ثلاثة أرباع مقاعد البرلمان، وتولت منصب رئيس الوزراء مجددا.

تانسو تشيلر


سياسية واقتصادية تركية، أصبحت أول امرأة تتولى منصب رئيس وزراء في تاريخ تركيا الحديث، في الفترة من عام 1993 حتى عام 1996، تقاعدت من الحياة السياسية بعد هزيمة انتخابية في نوفمبر 2002، وهي حاليا عضو في مجلس القيادات النسائية في العالم، وهي شبكة دولية لرؤساء النساء حاليين وسابقين ورؤساء وزراء مهمتها حشد أعلى مستوى من القيادات النسائية على مستوى العالم للعمل الجماعي حول القضايا ذات الأهمية الحاسمة للمرأة والتنمية العادلة.

خليدة زيا


في عام 1991، استطاعت امرأة أخرى بعد بيناظير بوتو أن تصل إلى منصب رئيس الوزراء في دولة مسلمة هي خليدة زيا، التي تولت رئاسة الحكومة في بنجلاديش من عام 1991 وحتى عام 1996، لتصبح أول امرأة تتولى هذا المنصب في بلادها وثاني امرأة في العالم الإسلامي بعد بيناظير بوتو، وعادت لتولي نفس المنصب في الفترة من 2001 وحتى 2006.

بيناظير بوتو


لعل بيناظير بوتو واحدة من أشهر النساء التي وصلن للحكم، ودخلت إلى عالم السياسة بعد إعدام والدها الرئيس الباكستاني الأسبق ذو الفقار علي بوتو، وأصبحت رئيس الوزراء رقم 11 في باكستان، وأول امرأة واصغر رئيس وزراء لدولة إسلامية، وتولت هذا المنصب لأول مرة عام 1988 واستمرت حتى عام 1990، ثم عادت مرة أخرى عام 1993 وحتى عام 1996.


اضف تعليق