"الانتخابات الرئاسية المصرية".. أيام قليلة وتدق طبول الاقتراع


٠٨ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٤٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة - أيام قليلة تفصل المصريين عن اختيار رئيس الجمهورية الجديد، وسط ترقب من قبل المرشحين من موقف الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي والذي لم يعلن عن موقفه من رئاسة مصر لفترة ثانية، والتي كشفت تفاصيلها الهيئة الوطنية الانتخابات في مؤتمر صحفي اليوم.

"الجدول الزمني"

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية والتي ستنطلق الاقتراع بها  في 16 مارس المقبل للجالية المصرية في الخارج.

وستبدأ الهيئة في تلقي طلبات الترشح في 20 يناير المقبل، ولمدة 10 أيام بمقر الهيئة في القاهرة، على أن تدرس الملفات المقدمة لمدة 10 أيام على أن تعلن النتائج خلال يومي 30 أو 31 من الشهر ذاته ونشر القائمة المبدئية لأسماء المرشحين وإعداد المزكين أو المؤيدين لكل منهم، في الجريدة الرسمية، كما ستتلقى اعتراضات المرشحين في أيام 1 و 2 فبراير المقبل.

وتستعد الهيئة العليا للانتخابات لفحص الاعتراضات المقدمة من المرشحين لمدة 5 أيام، وإخطار المترشح المستبعد بقرار الاستبعاد وأسبابه في 6 فبراير، وتحديد يومي 7 و8 فبراير لتلقي تظلمات المترشحين وفحصها، والبت في التظلمات والإخطار بها خلال يومين اعتبارا من 9 فبراير.

وحددت الهيئة يومي 10 و11 فبراير المقبل لتقديم الطعون وقيدها بجدول المحكمة الإدارية العليا، و10 أيام اعتبارا من 12 وحتى 21 فبراير للفصل في الطعون ونشرها في الجريدة الرسمية على نفقة الخاسر، كما حددت 22 فبراير كآخر موعد لسحب طلبات الترشح واختيار المترشحين للرموز الانتخابية وفقا لاسبقية التقدم، و24 فبراير لإعلان القائمة النهائية للمترشحين ورموزهم الانتخابية ونشرها في الجريدة الرسمية، على أن تبدأ الدعاية الانتخابية اعتبارا من يوم 24 فبراير وحتى 23 مارس، أي لمدة 28 يوما.

وشمل جدول العملية الانتخابية تحديد 15 يوما قبل الاقتراع بداية من 1 مارس المقبل كآخر موعد للتنازل عن الترشح، ويومي 14 و15 مارس لتوقف الحملة الانتخابية وبدء فترة الصمت الدعائي الأول في اليومين السابقين على يوم الاقتراع حتى الساعة 12 منتصف الليل بالتوقيت المحلي لكل دولة والتي سينطلق في 16 مارس.

"أيام الاقتراع"

وينطلق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المصري في 16 مارس للمصريين بالخارج ولمدة 3 أيام (16 و17 و18)، على أن تبدأ الدعاية من جديد حتى 23 مارس، ليدخل المرشحين في مرحلة الصمت الدعائي الثانية في 24 و25 مارس، قبل يوم من الاقتراع في الداخل بـ26 مارس ولمدة ثلاث أيام (26 و27 و28)، على أن تنتهي عملية الفرز في 29 مارس بجميع اللجان، وإرسال المحاضر للجان العامة بشأن جميع المسائل المتعلقة بعملية الاقتراع.

وقررت الهيئة أن يكون 30 مارس لتلقي الهيئة الوطنية الطعون في قرارات اللجان العامة، ويومي 31 مارس و1 إبريل للبت في الطعون المقدمة على قرارات اللجان العامة ولجان الانتخابات بالخارج، محددة 2 إبريل لإعلان النتيجة العامة ونشرها بالجريدة الرسمية.

ومنحت الهيئة يومي 3 و4 أبريل للمرشحين لتقديم الطعون وقيدها بجدول المحكمة الإدارية العليا، و10 أيام للفصل في الطعون أمام المحكمة الإدارية العليا  تبدأ من 5 وحتى 14 أبريل.

ومن المنتظر أن تبدأ الحملة الانتخابية لجولة الإعادة في الانتخابات حال وجودها اعتبارا من 15 وحتى 23 إبريل لمدة 9 أيام، وأن تتوقف الحملة الانتخابية وتبدأ فترة الصمت الدعائي الأول يوم 18 إبريل، على أن ينطلق الاقتراع بالنسبة للمصريين في الخارج في 19 أبريل لمدة 3 أيام وتحديدا حتى يوم 21 من الشهر ذاته.

وبدءا من 21 أبريل سيستكمل المرشحين حملاتهم الدعائية حتى 23 أبريل، على أن ينطلق الاقتراع للمصريين بالداخل في أيام (24 و25 و26) أبريل، وأن تنتهي عملية الفرز وإرسال المحاضر للجان العامة بشأن جميع المسائل المتلعقة بالاقتراع 27 إبريل.

وتتلقى الهيئة الوطنية الطعون في قرارات اللجان العامة 28 إبريل، والبت في الطعون المقدمة على قرارات اللجان العامة يومي 29 و30 إبريل، على أن تعلن النتيجة النهائية للانتخابات ونشرها في الجريدة الرسمية يوم 1 مايو.

"الإشراف القضائي"

ولفت رئيس الهئية المستشار لاشين إبراهيم إلى أنه سيتم تعيين قاض على كل صندوق، وأن الانتخابات الرئاسية القادمة هي رابع انتخابات تعددية وثالث انتخابات رئاسية تجري بعد ثورة 25 يناير، مؤكدا أن الانتخابات الرئاسية هي الأهم على الاطلاق بين الاستحقاقات الانتخابية في البلاد ومن خلالها يختار المصريون من يحكم البلاد ويحقق آمالهم المشروعة .

وأوضح إبراهيم أن الهيئة لن تتهاون في تطبيق أحكام القانون بشكل كامل وواضح ولن تألوا جهدا في التحقق من معاملة كافة المرشحين على قدم المساواة وإتاحة فرص متكافئة لجميع المرشحين للإعلان عن أنفسهم ومباشرة حقهم في الترشح وما يتفرغ عنه من حقوق أخرى في سبيل كسب ثقة الناخبين.

وذكر أنه سيتم تمكين ذوي القدرات الخاصة من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات ووضع قواعد تنظم العملية الانتخابية، مهيبا بالمؤسسات الإعلامية والصحفية الرسمية والخاصة التزام الحياد حيال المرشحين بأن تكفل لهم فرص متساوية لتقديم أنفسهم وعرض برامجهم الانتخابية، وفق الضوابط التي وضعتها الهيئة الوطنية للانتخابات دون التدخل لصالح أحد المترشحين.

"شروط الترشح"

واشترطت اللجنة أن يكون المرشح مصريًا من أبوين مصريين، وألا يكون قد حمل أو أي من والديه أو زوجه جنسية دولة أخرى، وأن يكون حاصًلا على مؤهل عالٍ، ومتمتع بحقوقه المدنية والسياسي، وألا يكون مصابًا بمرض بدني أو ذهني يؤثر على أدائه لمهام رئيس الجمهورية.

وذكرت اللجنة أنه يشترط ألا يكون المرشح حُكم عليه في جناية أو جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة ولو كان قد رد إليه اعتباره، وأن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أعفى منها قانونًا، وألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن أربعين سنة ميلادية.


اضف تعليق