العدالة لزينب.. جريمة مروعة تهز أرجاء باكستان


١٤ يناير ٢٠١٨ - ١١:٠٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف 

في حادثة مأساوية بشعة، ضحيتها فتاة باكستانية ذات الـ7 سنوات، اختطفت واغتصبت وقتلت، على يد سفاح مجرم، في مدينة قصور بولاية البنجات الباكستانية، ولم تكن "زينب" الطفلة المسكينة، الضحية الأولى، فهي واحدة من 6 فتيات لقين نفس المصير في المدينة ذاتها، على يد سفاح أطفال واحد، حيث ظهرت آثار حمضه النووي عليهن جميعًا.




أُثارت الحادثة موجة من الغضب والاستنكار في باكستان والعالم، بعد العثور على جثة زينب وهي ملقاة بالقمامة، بعد خمسة أيام من الاعتداء عليها وقتلها، وقام المتظاهرون بوضع أسلاك شائكة عند مدخل المدينة وشكلوا سلسلة بشرية ليمنعوا الناس من العبور إلى داخل المدينة، وأثناء استعداد الجموع لتحطيم المزيد من الممتلكات العامة والحكومية، نشرت الحكومة قوات من الجيش والشرطة في المنطقة، وعندها بدأت الحياة بالعودة إلى مجراها الطبيعي في المدينة.




وأمهلت المحكمة قائد الشرطة 36 ساعة للقبض على المتهم ونشر كل فريق الشرطة في المنطقة إن استدعى الأمر ذلك، وكان المتحدث باسم حكومة بنجاب، مالك أحمد خان، قد أعلن أمس عن جائزة مالية تبلغ قيمتها 10 ملايين روبية لمن يقدم معلومات قد توصّل إلى الجاني، وقال اليوم للمراسلين المتجمعين في مدينة قصور: إن أحدث الأدلة تشير إلى أن الجاني هو سفاح مختل، وأن أحدث المعطيات قد أرشدتهم إلى نقطة حاسمة في القضية يتوقع إعلانها قريبا، كما أشار خان إلى أنه تم التوصل إلى أدلة من خلال مقاطع التقطتها كاميرات مراقبة، والتي ستساعد في اعتقال المتهم قريبا جدا، على حد قوله.




العدالة لزينب 

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا هاشتاغ #JusticeForZainab "العدالة لزينب" الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في العالم حاصدا نحو نصف مليون تغريدة، وطالب المغردون المنظمات الدولية بالتدخل لحماية أطفال العالم من التعرض لأعمال وحشية، وطالبوا بتحقيق العدالة ومحاكمة من ارتكب الجريمة.







باكستان تتخذ إجراءات لحماية الأطفال

وكان رئيس وزراء ولاية البنجاب الباكستانية، شهباز شريف، شكل لجنة معنية بحماية الأطفال من أجل استعراض التدابير الإلزامية إلى منع الاتجاه المتزايد لإساءة معاملة الأطفال، واتخاذ توصيات في هذا الشأن، وتشمل اختصاصات اللجنة المذكورة "اقتراح إجراءات موحدة لتحديد مكان الأطفال المفقودين على الفور واستعادتهم"، وعلاوة على ذلك، ستعمل اللجنة أيضا على "استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بذكاء لحماية الأطفال في الشوارع والحدائق والمدارس، وغيرها من الأماكن العامة".




وتتولى اللجنة "مراجعة القوانين القائمة وإجراءات التحقيق الجنائي المتعلقة باختطاف الأطفال وإساءة معاملتهم"، وستقترح اللجنة "كبح جماح الاعتداء على الأطفال عبر تنقيحات في المناهج المدرسية، لتثقيف الأطفال حول التعامل مع الغرباء وتعزيز قدراتهم على الحماية الذاتية"، وتعقد اللجنة أول اجتماعاتها غدا الأحد، وسترفع توصياتها إلى حكومة البنجاب يوم 16 يناير.




الكلمات الدلالية زينب الأنصاري

اضف تعليق