سلوك قطر مع دول الجوار يشعل المنطقة


١٦ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٢٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية 

رأى خبراء سياسيون وعسكريون، أن ازدياد التحرشات العسكرية والسياسية والإعلامية من جانب قطر ضد الإمارات والسعودية والبحرين، خلال الفترة الأخيرة، يؤكد أن قطر تسعى إلى التصعيد.

وأكد الدكتور أحمد يوسف، أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة ورئيس معهد البحوث والدراسات العربية الأسبق، أنه يجب أن يكون هناك رد فعل قوي من جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي.

فيما قال اللواء محيي نوح، الخبير العسكري، إن ما حدث من قبل النظام القطري باعتراض طائرتين إماراتيين هو تجاوز غير مقبول ويزيد الأزمة القائمة بين الدول الأربع وبين الدوحة تعقيداً.

الطيران المدني الإماراتي

وقد نددت دولة الإمارات العربية المتحدة باعتراض مقاتلات قطرية طائرتين إماراتيتين مدنيتين كانتا متجهتين إلى المنامة.

وأكدت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، أنها ستقدم شكوى للأمم المتحدة بعد اعتراض مقاتلات قطرية طائرتين مدنيتين كانتا في طريقهما إلى البحرين.

وأضافت الهيئة "قد نغير مسار طائراتنا لتفادي اعتراضها من مقاتلات قطرية".

وصرح رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات سيف السويدي، لوكالة "فرانس برس"، "سنتقدم اليوم بشكوى أمام منظمة الطيران المدني الدولي حول هذين الحادثين الخطيرين مع الأدلة التي جمعناها وسنطالب بتدخل المنظمة لمنع قطر من تكرار سلوكها".

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي، أبلغت أمس الاثنين، بقيام المقاتلات القطرية باعتراض طائرة مدنية ثانية خلال مرحلة نزولها إلى مطار البحرين الدولي في رحلة اعتيادية مجدولة ومعروفة المسار ومستوفية للموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دولياً، في تكرار تهديد سلامة الطيران المدني وتكرار الخرق الواضح للقوانين والاتفاقيات الدولية.

وقال رئيس هيئة الطيران المدني الإماراتي: إن اعتراض المقاتلات القطرية هدد الطائرتين، مضيفاً أن قطر لم تصدر أي تحذير عن استخدام المسار الجوي، كما قال رئيس هيئة الطيران المدني الإماراتي إننا نملك أدلة على تعمد قطر اعتراض الطائرتين.

رد البحرين

وصدر عن شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات البحرينية تقرير عن حدوث واقعة صباح هذا اليوم الموافق 15 يناير 2018 جاء فيه: "إنه في تمام الساعة 9:35 بالتوقيت المحلي، قامت مقاتلتان عسكريتان لدولة قطر قادمتان من المجال الجوي لقطر، بقطع مسار طائرة الخطوط الجوية لطيران الإمارات رحلة رقم EK837 من طراز بوينغ 777 القادمة من مطار دبي الدولي ومتجهة إلى مطار البحرين الدولي وتسلك الممر الجوي UP 669 في رحلة اعتيادية مجدولة ومستوفية كافة الاشتراطات، حيث اقتربت المقاتلات القطرية لمسافة ميلين تقريبا من الطائرة التابعة لطيران الإمارات، الأمر الذي عرض حياة المسافرين وطاقم الطائرة للخطر، مما حتم على مراقبي الحركة الجوية بمملكة البحرين للتدخل الفوري واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة الحركة الجوية".

كما قال التقرير البحريني -الذي نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية- "تم رصد واقعة مماثلة لطيران الاتحاد الإماراتي رحلة رقم EY23B المتجهة من مطار أبو ظبي الدولي إلى مطار البحرين الدولي ويجري التحقيق بالواقعة".

وأضاف التقرير "ستقوم شؤون الطيران المدني باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه الواقعة الخطيرة مع الجهات الدولية المعنية ورفع تقرير مفصل إلى منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو)".

فيما أشارت وزارة الخارجية البحرينية في بيان، إلى أن "هذا السلوك القطري العدائي المرفوض تجاه الطائرات المدنية، تكرر في الفترة الأخيرة ويعرض سلامة الطيران المدني للخطر ويحمل تهديداً لحياة المدنيين".

وأكد البيان وقوف البحرين إلى جانب الإمارات ودعمها كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها، ولوقف هذه الخروقات وصد هذه الانتهاكات من جانب قطر".

شكوى قطرية سبقت الحادثة الأخيرة

وكانت قطر قد تقدمت شكوى بالأمم المتحدة ذكرت فيها أن طائرة حربية إماراتية اخترقت مجالها الجوي في ديسمبر/ كانون الأول.

وقد انتقد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، شكوى قطر أمام الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، حيث أكد أن "الشكوى القطرية بشأن انتهاك الإمارات لمجالها الجوي غير صحيحة ومرتبكة، نعمل على الرد عليها رسميا بالأدلة والقرائن، ما نراه تصعيدي وغير مبرّر، ما كان يحدث تحت الطاولة أصبح مكشوفا فوقها".
 




اضف تعليق