7 رسائل من السيسي لـ"المصريين" في "حكاية وطن"


١٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٥:٠٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -خلال فعاليات جلسة إنجازات السياسة الخارجية ومكافحة الإرهاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة خلال فعاليات اليوم الثالث والأخير لمؤتمر "حكاية وطن"- عدة رسائل إلى المصريين عن السياسة التي اتبعتها الدولة منذ توليه الرئاسة في يونيو عام 2014.

"الحفاظ على الدولة"

ذكر الرئيس المصري -في كلمته خلال جلسات اليوم الثالث لمؤتمر "حكاية وطن"- أن الحفاظ علي الدولة المصرية كان أهم الأهداف الاستراتيجية التي وضعها في أولوياته، وأن حدوث انسجام واستقرار لمؤسسات الدولة يجعلها أكثر قوة وتميزا، مشيرا إلى أن مصر تعرضت لهزات عنيفة من أثار حدوث ثورتين خلال ثلاث سنوات فقط.

وأضاف السيسي، أنه كلما استقرت الدولة وتناغمت مؤسساتها كلما كان أداؤها يتسم بالقوة والتميز، والعكس يحدث حينما تتعرض الدولة لثورة، تتراجع مؤسساتها، ويمكن أن تتفكك وتتحلل، لافتا إلى أن الدولة المصرية تعرضت لثورتين خلال 3 سنوات، مما تسبب في هزتين عنيفتين تسببا في آثار صعبة على مؤسسات الدولة وأداء الدولة.

ووجه السيسي، حديثه للمصريين: "يومين وهمشي هروح عند ربنا، عينك على بلدك أوعى بلدك تروح منك خلوا بالكوا منها، لا يجب السماح بالنيل من مصر مهما يكن"، مضيفا: "مؤسسات الدولة التي تهدم فعليا لا تعود. ربنا حمانا من مصير سوريا"، مستشهدا بمؤسسات الدولة في أفغانستان والصومال.

"سياسة مستقلة"

وأكد الرئيس المصري أن "مصر لديها سياسة مستقلة بيكوا انتوا يا مصريين"، متابعا في رسالة لـ"المصريين": "لما تتخلوا عن الرئيس مش هيبقى عنده سياسة مستقلة، لما تتخلوا عن الدولة مش هيبقى عندها سياسة مستقلة، لدينا علاقات متوازنة مع الجميع، إحنا أقوياء بيكوا انتوا يا مصريين، حافظوا على هويتنا، مؤسساتنا رجعت بشكل كويس، قدرتها اللي انتوا مستنينها لسه كل ما نأهل ونعلم كل ما إمكاناتنا تزيد".

وأكمل: "اتكسرت حواجز كثير، وكان لابد من بناء الحواجز دي مرة ثانية، والمصريون ساعدوني، والمصريون ساعدوني من أول 24 يوليو 2013 لما قلت (عايز تفويض)، مردفا: "كثير منا يتصور أن التفويض شهرين ثلاثة وخلاص، والإرهاب قضية ضخمة تستدعي تضافر جهود الجميع لمواجهته، قسمًا بالله.. مصر نجت بكرم من الله".

وقال: إن بعض الدول أرسلت أشخاص ليروا رد فعل المصريين في شوارع العاصمة عقب إعلان القرارات الاقتصادية الصعبة.

"خطة الإرهاب"

وذكر السيسي أن مصر لم يكن لديها أي معلومات أو خريطة عن تطورت الجماعات الإرهابية خلال 3 سنوات، مضيفا: "بعد الثورة ناس خرجت من السجون وخدت عفو، فيه ناس شهيتهم في حواجز الاعتداء على الآخرين، فيه ناس تقتل وتفجر".

وتابع: "فيه بؤرة إرهابية موجودة في سيناء، لكن كان فيها نسب كبيرة من الشر والأسلحة والمتفجرات ومدربنهم عشان يستنزفونا أكتر من 3 سنوات، حد قال بنتكلف كام شهريا عشان دا، مش بتكلم في فلوس بتكلم عن ولاد مصر، ولاد مصر شباب من كل حتة فيكي يا مصر الصعيد والريف والقاهرة، اتصاب كام واحد يعرف اللي يعرف أهل المصاب، المفروض ميدفعش أتمان كدا تاني".

وأردف: "بقالنا 3 سنين ونص نقاتل الإرهاب بولاد مصر، المصابين أكتر من 12 أو 13 ألفا، بين مصاب يعود ومصاب لا يعود، ولازم نخلي بالنا منهم اللي فقد جزء من جسمه ولا عينه، كل دا جرح في جسم مصر، عشان كدا مصرين على القضاء على الإرهاب ومتحركين فيه كويس".

"ضحايا الإرهاب"

وأوضح الرئيس المصري، أن أجهزة الدولة لم تحاول هدم المنازل أو المزارع التي كانت تستهدف القوات حرصا على حياة أهالي سيناء، مستطردا: "عندما نشيل البيوت بنعوض الناس، رغم أنهم حابين يكونوا موجودين هناك بس مش قادرين على الناس دي، لو حد سقط خطأ يتم التعويض، هيبقى فيه جهد لعودة الدولة لسيناء، مطار العريش اتفقل خلال الـ3 سنوات اللي فاتوا، عشان محدش يقرب لأهالينا هناك".

وحول واقعة استهداف طائرة وزيري الدفاع والداخلية بسيناء: "الطائرة اتضربت من المزارع الموجودة حوالين المطار، بنعمل حرم أمن لمطار العريش عشان يرجع بلا تهديد، الدولة تعود، يا تساعدونا يا تساعدونا، عمر ما هيبقى على حساب الناس، دفعنا كتير أهلنا هناك معذورين، خدنا قرار باستخدام عنف شديد وقوة غاشمة حقيقية للقضاء على الإرهاب لسه ما بدأناش".

وأشار إلى أن حجم ما ينفق على تنمية سيناء ربع تريليون جنيه لعدد سكان يبلغ 600 ألف نسمة، لن نسمح أن الكلام دا يستمر، غاشمين أوي في استخدمنا للقوى عشان مش هنسمح بيه تاني، أهلنا في سيناء يساعدونا بجد، عايز سيناء تبقى مع مصر.

"تطوير الأجهزة"

وشدد الرئيس المصري على أنه سعى إلى اتخاذ إجراءات لاستعادة قوى الدولة الشاملة من بينها القدرة العسكرية للجيش المصري، وأنها تطورت وأصبحت مختلفة تماما عما كانت رغم قوتها في السابق"، مشيرا إلى أن أجهزة الدولة تعاملت بشكل مختلف مع الحدود التي كانت تأتي منها التهديدات مثل دولة ليبيا.

وثمن الرئيس عبد الفتاح السيسي ما تحقق على أرض مصر خلال الـ4 سنوات الماضية في ظل الظروف، واصفا إياه بـ"العظيم".

"أزمة المياه"

وحول ملف سد النهضة، قال الرئيس إن الدولة تدير الملف بإدراك وتفهم متطلبات إثيوبيا في التنمية، إلا أن مصر لن تسمح بالإضرار بحصتها أو المساس بها، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على هذه النقطة مع إثيوبيا، مشيرا إلى أنه لم يتم الاتفاق على حجم المياه الذي سيقل مؤقتا حتى ملء خزان سد النهضة.

ونوه السيسي إلى أن الدولة المصرية تعمل على أكبر برنامج لمعالجة الصرف الزراعي والصناعي في مصر، وأن البرنامج يتكلف 120 أو 150 مليار جنيه لإعادة استخدام المياه بشكل آمن.

"انتخابات الرئاسة"

وشدد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الجمعة، على أهمية مشاركة المصريين في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مضيفا: "دستور 2014 اللي اتعمل متقدم ومتطور يحقق آمال المصريين".

وأضاف: "فيه ناس بتقول مش عاجبنا أداء البرلمان، الانتخابات كانت حرة و50% من النواب جدد، كل كلمة بقولها هيحاسبني عليها ربنا"، مردفا: "فيه ناس بتقول مش عاجبنا أداء البرلمان، فين التشريع والرقابة، هذا لا يليق، ياريت كل واحد يشوف دوره وينفذه بجدارة وكفاءة".

وأشار إلى أن "مؤسسات الدولة رجعت تاني، ولإعادة المؤسسات للعمل اللي أنتم عايزينه ده حراك مستمر، وإعادة بناء مؤسسات الدولة ده كان إنجاز للدولة المصرية"، داعيًا المصريين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مكملا: "اوعى تسيب حقك لغيرك، لكن انزل عشان ضميرك يبقى مستريح قول اللي أنت عايزه".



اضف تعليق