حبيبة زعيم كوريا الشمالية السابقة تقود وفدًا تاريخيًا للجنوب.. تعرف عليها


٢٢ يناير ٢٠١٨ - ١٠:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبد الرحمن

لأول مرة تفتح الأسلاك الشائكة وبوابات الحدود المحصنة بين الكوريتين أمام الموسيقية هيون سونج أول، رئيسة وفد كوريا الشمالية لأولمبياد سيول والتي كان يعتقد أنها "عشيقة" الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وجاءت زيارة وفد السبعة الكوري الشمالي وسط اهتمام كبير من وسائل الإعلام، حيث إنها تعد زيارة تاريخية منذ بداية ذوبان التوترات في أعقاب سلسلة من التجارب الصاروخية والنووية من الشمال.
 



ووفق ما ذكرته صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية، فإن رئيسة  الوفد المكون من 7 أشخاص للتحضير لمشاركة البلاد فى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تقام في مدينة بيونج تشانج بكوريا الجنوبية، وصلت صباح الإثنين، إلى العاصمة سيول، عبر الطريق البري "كيونج - إي" في زيارة تفقدية لمواقع العروض الفنية التي ستحييها الفرقة.

ولم تدل هيون سونج أول بأي تصريح لوسائل الإعلام التي تقاطرت بالعشرات، من أجل تخليد هذه الزيارة "التاريخية"، وكان من المنتظر أن تقوم الفرقة الكورية الشمالية بالزيارة، السبت، إلا أنها أجلتها ليوم واحد دون ذكر الأسباب.
 


وكانت هيون رئيسة فرقة "سبايس غوورلز" واكتسبت شعبية كبيرة في بلادها، ولقبت بفتاة الجواد، بسب حضورها الطاغي على المسرح، وأصبحت واحدة من أِشهر نجوم البوب في كوريا الشمالية.

وأوردت تقارير إعلامية فى وقت سابق أن الحبيبة السابقة للزعيم الكوري الشمالي جرى إعدامها بعد إطلاق النار عليها، إلا أن وصولها إلى عاصمة كوريا الجنوبية كذب هذه المعلومات.

وتطورت علاقة كيم وحبيبته السابقة في عام 2002، بعدما عاد "الزعيم" إلى البلاد قادمًا من سويسرا، حيث كان يدرس في أكاديمية خاصة، وقيل فيما بعد: إن كيم جونج إيل أمر ابنه بقطع علاقته معها، قبل أن تقرر السيدة الزواج من ضابط في الجيش الكوري الشمالي.


وفي عام 2013، ذكرت التقارير أن رئيسة فرقة "سبايس جوورلز" كانت من بين الـ12 فنانا كوريا شماليا الذين أعدموا بإطلاق النار، مشيرة إلى أن سبب الإعدام هو "انتهاك القوانين المحلية".

لكن إطلالة هيونج سونج أثناء زيارتها كوريا الجنوبية نفت كل هذه الأكاذيب، وستقود هيون الفرقة المكونة من 140 عضوةً ينتمين جميعًا إلى مقاطعة سامجيون عرضين فنيين، أحدهما في العاصمة سيول، والآخر في مدينة جانجيونج التي تستضيف جزءًا من منافسات الألعاب الشتوية.
 


وستكون هذه هي أول عروض فنية تقدمها فرقة كورية شمالية في كوريا الجنوبية منذ عام 2002. وستقدم الفرقة أغاني شعبية وروائع كلاسيكية مشهورة في كلا البلدين وتتناسب مع فكرة توحيد الشعبين.

ويشار إلى أن كوريا الشمالية أعلنت سابقًا موافقتها على المشاركة في أولمبياد بيونغ تشانغ، التي ستقام خلال الفترة 9- 15 فبراير، ولكنّ معارضي كيم رأوا أنّ هذه المبادرة ما هي إلا خطة يريد من خلالها استغلال العلاقات الجيدة مع سيول، لتقليص العقوبات الدولية الموقعة على كوريا الشمالية بقيادة أمريكا، بسبب برامجها النووية والصاروخية المتطورة.


اضف تعليق