الدخان الأسود يفجع الأم في أطفالها السبعة.. وحكام الإمارات يشاطرون الحزن


٢٣ يناير ٢٠١٨ - ٠٤:٥٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب

فاجعة يدمى لها القلب وتذكرها الأذهان ما حييت، عندما استيقظت الأم "الأرملة" في منتصف الليل لتتناول علاجها فتفاجأ بالحريق والدخان يملأ غرفة فلذات أكبادها السبعة، ولا يحرك أي منهم ساكنًا فقد رحلوا إلى خالقهم متأثرين بالدخان الناجم عن احتراق مكيف غرفتهم الصغير.

استيقظ أهالي المنطقة والجيران في "دبا الفجيرة" في ساعات مبكرة صباح أمس الإثنين على صرخات الأم الثكلى، وهز جراحها أهل الإمارات والعرب جميعا، وشاطرها الكبير قبل الصغير جراحها.

وذكرت شرطة الفجيرة -في بيان رسمي- أنها تلقت بلاغًا في تمام الساعة الخامسة وأربعين دقيقة صباح أمس الإثنين من إحدى الأمهات حول تعرض منزلها لحريق، وأن أبناءها داخل المنزل، فهرعت دوريات الشرطة وقوات الدفاع المدني إلى الموقع وعند وصول فرق الإنقاذ عثر على الأطفال السبعة وقد فارقوا الحياة، وهم 4 إناث و3 ذكور، أكبرهم يبلغ 13عاماً، وأصغرهم توأمي إناث 5 أعوام.

ووصف أحد أقارب الأطفال المتوفين حقيقة ما حدث ليلة الحادث، وكيف تم اكتشاف الحريق، وتعاون أهالي المنطقة مع الأم.


















وتداول النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيديو يصور لحظات من صلاة الجنازة على الأطفال السبعة، ولحظات من حمل نعوشهم والتوجه بها إلى المقابر.


















وفيديو آخر للطفلتين سارة وسمية في المدرسة 

















وفيديو من داخل المنزل الذي شهد الفاجعة، ويظهر فيه آثار الخراب والدمار الذي حل بالمنزل



 وقدم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تعازيه الحارة لشعب الإمارات في وفاة أبناء سعيد الصريدي الذين توفوا في الحريق.

وقال في تغريده نشرها عبر حسابه في "تويتر": "فجعنا اليوم بوفاة سبعة من أطفالنا في حادث حريق منزلي.. تعازينا الحارة لشعب الإمارات في وفاة شوق وخليفة وأحمد وعلي وشيخة وسارة وسمية أبناء سعيد الصريدي. إنَّا لله وانا اليه راجعون.
مصابنا في أطفالنا وأكبادنا مصاب الوطن كله. في الفردوس مثواكم ان شاء الله".

وأضاف: "وجهنا اليوم الدفاع المدني بالدولة التأكد بشكل عاجل من وجود أنظمة للحماية من الحرائق متصلة مع الدفاع المدني مباشرة في كافة بيوت المواطنين. على أن تتحمل الحكومة تكلفتها لمن لا يستطيع. المواطن أغلى ما نملك. وحياته حياة للوطن. وأمنه وسلامته اولوية لنا ولكافة من يعمل في حكومتنا".




وقال  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر حسابه على "تويتر": "بقلوب مؤمنة بقضاء الله، وببالغ الحزن والأسى تلقينا ببالغ التأثر نبأ وفاة سبعة من أبناء أسرة الصريدي في حادث اختناق في الفجيرة، وبهذا المصاب نشاطر ذوي الأسرة مشاعر الحزن والألم، معربين عن تعازينا ومواساتنا القلبية لهم، داعين الله أن يمن على المتوفين بالرحمة ويلهم أهلهم الصبر والسلوان".

ووجه سموه بتقديم كامل الرعاية والدعم للأم المفجوعة ولذوي أسرة الصريدي ومتابعة شؤونهم كافة، متمنياً سموه للأم الشفاء العاجل، وأن يلهمها المولى جميل الصبر ويمن عليها بعظيم الأجر.


وتقدم الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بأحر التعازي وصادق المواساة لأهل وذوي أطفال عائلة الصريدي الذين توفوا في الحادث، حيث قال في تغريدة نشرها عبر حسابه في "تويتر": "أتقدم بأحر التعازي وصادق المواساة لأهل وذوي الأطفال ونبتهل للمولى عز وجل أن يتغمدهم جميعاً بواسع رحمته ومغفرته ويجعل مثواهم الجنة وأن يلهمنا جميعاً الصبر والسلوان".


ونعت إحدى صديقات الطفلة شوق، صديقتها في تغريدة 

ودشن نشطاء موقع "تويتر" هاشتاج بعنوان #عايلة_سعيد_الصريدي  وتصدر الهاشتاج قائمة الأعلى تداولًا في الإمارات خلال ساعات من إطلاقه، وقدم من خلاله النشطاء أحر تعازيهم لذوي الأطفال السبعة، ودعوا لوالدتهم بالصبر والسلوان، وعبروا عن مشاطرتهم الحزن للجميع.









اضف تعليق