من سيحضر مؤتمر دافوس 2018؟


٢٤ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبد الرحمن

انطلقت أعمال مؤتمر "دافوس" في دورته الـ48، في الفترة من 23- 26 يناير، تحت عنوان "تفقد الأسباب والحلول العملية للانقسامات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتنوعة التي تواجه المجتمع العالمي".

وافتتح المنتدى أعماله بكلمة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي يعد أول رئيس وزراء يمثل الهند في المنتدى منذ 21 عامًا، فيما تستمر فعاليات المنتدى، الذي يناقش القضايا الاقتصادية المختلفة الموجودة على الساحة في الوقت الحالي، حتى 26 يناير الجاري، تنتهي بكلمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


ويحضر المؤتمر عدد من الملوك والرؤساء والقيادات في العالم، منهم ناريندرا مودي رئيس وزراء الهند، ودونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الامريكية، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس وزراء إيطاليا باولو جينتيلوني، ورئيس الحكومة الفرنسية إيمانويل ماكرون، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ورئيس وزراء كندا جاستن ترودو، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود.

ويشهد فعاليات المؤتمر الدولي ليو خه عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومدير المكتب العام لمجموعة القيادة المركزية للشؤون المالية والاقتصادية، والرئيس الأرجنتينى مارويسيو ماكري، ونائب رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، وملك إسبانيا فيليب السادس، ورئيس البرازيل ميشال تامر، ورئيس الاتحاد السويسري ليلقي كلمة دولة البلد المضيف.


ويشارك340 شخصًا من الرؤساء والزعماء السياسيين، منهم 10 رؤساء دول وحكومات أفريقية، و9 من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وستة من أمريكا اللاتينية، ومنهم رئيس زيمبابوي الجديد منانجاجوا، ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ورئيس وزراء إثيوبيا هايلي ميريام ديسالين، ونائب رئيس نيجيريا، والعاهل الأردني عبد الله الثاني، ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ورئيس كولومبيا خوان مانويل.

ويتواجد أيضًا في أعمال المؤتمر الدولي قادة المنظمات الدولية، منهم الأمين العام للامم المتحدة; والمدير العام لمنظمة التجارة العالمية; والمديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، والأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية; زيد رعد حسين, ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان; ورئيس البنك الدولي, ورئيس الدورة 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر, والمدير العام لمنظمة العمل الدولية.

بالإضافة إلى مشاركة 1900 فرد من منظمات المجتمع المدني غير الحكومية، كما أن هناك تمثيلا للشباب بمشاركة 50 عضوًا تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عامًا.


وسيركز الاجتماع على إيجاد السبل لإعادة تأكيد التعاون الدولي في عدد من القضايا المشتركة, مثل الأمن الدولي, والبيئة, والاقتصاد العالمي.

ويشهد المؤتمر حضورًا نسائيًّا ملحوظًا؛ حيث تمثل السيدات نحو 21% من نسبة الحضور في المؤتمر بقيادة كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي، وإرنا سولبيرغ رئيسة وزراء النرويج، وشينتا شينا الرئيسة التنفيذية لشركة إي.بي.إم.

ومن المقرر عقد 400 جلسة نقاش خلال فعاليات المؤتمر التي ستتواصل على مدار ثلاثة أيام، سيكون معظمها عبر البث الشبكي، وتدور مواضيعها حول 4 قضايا، وهي: قيادة التقدم الاقتصادي المستدام، والتنقل في عالم متعدد الأقطاب ومتعدد المواهب، وتشكيل الحكم الذكي للتكنولوجيا، والتغلب على الانقسامات في المجتمع.

كما سيحاول المؤتمر التوصل إلى "النماذج الاقتصادية الجديدة التي يمكن أن تضعنا على طريق الرخاء المشترك"، في حالة تدهور التغير التكنولوجي والتدهور البيئي بشكل جوهري.


يذكر أن دافوس هو مؤتمر تعقده منظمة مؤتمر الاقتصاد العالمي بشكل سنوي، حيث يستضيف قيادات بارزة في مختلف القضايا الاقتصادية والسياسية والأكاديمية والصحفية، وسُمّي "دافوس" نسبة إلى منتجع جبال الألب في مدينة دافوس السويسرية.

ومنظمة الاقتصاد العالمي المسؤولة عن أعمال مؤتمر دافوس أُسست في عام 1971، واتخذت من مدينة جنيف السويسرية مقرًّا لها، وتعهدت عند تأسيسها بأن تطور دول العالم وأن تكون مستقلة غير متصلة بأي اهتمامات خاصة.
   


اضف تعليق