سانت بطرسبرغ.. واجهة ثقافية لا تنسى


٢٤ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أسماء حمدي

سانت بطرسبرغ.. إنها المدينة الأكثر سحرًا وتألقًا على حوض بحر البلطيق، جعلها بطرس الأكبر عاصمة للإمبراطورية الروسية، ففازت روسيا بمدخل إلى بحر البلطيق وبنافذة على أوروبا، ومهما كان جمالها ساحرًا في النهار إلا أن ليلها فريد لا يوصف، تجد فيها الجمال وسحر المكان الذي يفرض الألفة بين الزوار والسكان.

مدينة رائعة للغاية، والثقافة والحضارة من صفاتها، فالفن ينتشر في كل مكان في ثاني أكبر مدينة روسية وواحدة من الوجهات الثقافية الكبرى في العالم، وهي موطن لأشهر عروض الأوبرا، والباليه والموسيقى الكلاسيكية، وتضم أشهر المتاحف.




المتحف الروسي

لتندمج في فن هذا البلد، توجه إلى المتحف الروسي أو متحف الدولة الروسية، والذي يحتوي على أكبر مجموعة في العالم من ودائع الفن الروسي الرفيع، حيث يضم أكثر من 400.000 قطعة تمتد على القرنين 10 و21.

افتتح المتحف في عام 1898 من قِبَل القيصر نيقولا الثاني تكريما لاسم والده ألكسندر الثالث، وكان المتحف الأول من الفن الروسي في أي مكان، وكانت مجموعته الأصلية قد اخذت من متحف الأرميتاج وقصر ألكسندر والأكاديمية الإمبراطورية للفنون.

 بعد الثورة الروسية في 1917 تم تأميم العديد من الأعمال الخاصة وتغيير مواقعها من بينها لوحة الفنان الروسي الشهير كازمير ماليفيتش "المربع الأسود"، ويعتبر قصر ميخايلوفسكي المبنى الرئيسي في المتحف، ويحوي مقتنيات للدوق ميكايل من روسيا.





متحف هيرميتاج

يعد المتحف واحدًا من أكبر المتاحف في العالم، ويحوي 3 ملايين تحف فنية "لا تعرض مرة واحدة"، وهو واحد من أقدم المتاحف والمعارض الفنية والبشرية والتاريخية والثقافية في العالم، وتقع الفروع الدولية لمتحف هيرميتاج في أمستردام، ولندن، ولاس فيغاس وفيرارا (إيطاليا). يحمل متحف هيرميتاج سجل جينيس لأكبر مجموعة من اللوحات في العالم.

يبدأ الجمال في هيرميتاج مع المباني نفسها، فهناك ستة هياكل على طول نهر نيفا، يهيمن عليها الباروك، والقصر الشتوي.

تم الانتهاء منه في عام 1764، وهو نفس العام الذي أسست كاترين العظمى الأرميتاج مع مجموعة من اللوحات التي تم شراؤها من تاجر برلين.

وجمع المتحف الفن الغربي، ويضم أعمال مايكل أنجلو، وليوناردو دا فينشي، وروبنس، وفان دايك، ورامبرانت، وبوسان، وجيوفاني أنطونيو كانال، ومونيه، ورينوار، وسيزان، وفان جوخ، وغوغان، وبيكاسو، وماتيس.

 وهناك العديد من أكثر المجموعات فخامة من الملابس في عصر الإمبراطورية الروسية، وأيضا مجموعة متنوعة من مجوهرات فابرجيه Fabergé، وأكبر مجموعة من مجموعات الذهب القديمة من شرق أوروبا وغرب آسيا.





متحف إرارتا

الوافد الجديد إلى مجموعة المتاحف الشهيرة، هو متحف إرارتا للفن المعاصر، ويقع في مبنى ستالينيست الكلاسيكية، وافتتح في عام 2010 بهدف جلب الفن المعاصر لأكبر عدد ممكن من الزوار، ويحتوي على أعمال فنية يزيد عددها عن 800 2 قطعة، كما يستضيف إرارتا الحفلات الموسيقية والعروض والمحاضرات والعروض المسرحية الحية.

ويحتوي المتحف على متجر للهدايا، ومعرض لأعمال أصلية تعرض للبيع، ومكتبة متخصصة، ومتجر "إرارتا هوم" والذي يحتوي على مجموعة كبيرة من ديكورات المنازل، كما يوجد خدمة التصميم الداخلي "إرارتا ديزاين"، حيث يمكنك تصميم أي فكرة.





متحف فابرجيه

في عام 1885، طلب القيصر ألكسندر الثالث من صائغ سانت بطرسبرغ بيتر كارل فابيرجي، تصميم مفاجأة عيد الفصح لزوجته، الإمبراطورة ماريا فيودوروفنا، ويشتهر فابرجيه بتصميم "بيضة فابرجيه" على نمط بيض الفصح العادي، ولكن باستخدام معادن ثمينة وأحجار كريمة بدلا من المواد العادية.

صمم فابرجيه بيضة كبيرة تحتوي على الأحجار الكريمة، سحرت القيصر، من ثم أمره بتصنيع واحدة جديدة كل عام، وهو تقليد استمر فيه ابنه القيصر نيكولا الثاني.

يضم متحف فابرجيه مجموعة من 15 بيضة من المجوهرات الشهيرة، بما في ذلك تسعة منها تم صنعها للعائلة المالكة.

يحتوي المتحف أيضا على حوالي 4000 قطعة من الفن الروسي، وكلها تقع في مبنى قصر شوفالوف الكلاسيكي الجديد، الذي بني في أواخر القرن الــ18 على طول نهر فونتانكا.






متحف عائلة سامويلوف

افتتح متحف عائلة سامويلوف في سانت بطرسبورغ في 28 يناير 1994، والمتحف هو تكريم لممثل المسرح الشهير فاسيلي فاسيليفيش سامويلوف.

وتُخصص قاعتان بالكامل من المتحف لتاريخ عائلة سامويلوف، حيث تعرض صور للأجيال الثلاثة من سلالة العائلة، وممتلكاتهم الشخصية، والأثاث، واللوحات، كما توجد قاعة كبيرة تروي القصة الفنية للأسرة، وتاريخ المسارح الإمبراطورية في سانت بطرسبرغ.

 في عام 2001 افتتح في المتحف معرض مخصص لشخصيات وأحداث مسرح الباليه الروسي من الأيام القديمة إلى الوقت الحاضر، فمن بين الألقاب، التي اكتسبها سانت بطرسبرغ خلال تاريخها المجيد، هو "عاصمة الباليه الروسي" والذي لا يزال واحدًا من أهم الألقاب.

خرج من المدينة أكبر راقصي الباليه في العالم "آنا بافلوفا، وفاسلاف نيجينسكي، وغالينا أولانوفا، وميخائيل باريشنيكوف، ورودولف نوريف".














الكلمات الدلالية متاحف روسيا سانت بطرسبرغ روسيا

اضف تعليق