فرق الموت باسم الرب..أشهر طرق الاغتيالات على يد الموساد


٢٩ يناير ٢٠١٨ - ٠٨:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبد الرحمن
نجحت فرق الموت الإسرائيلية في تنفيذ أكثر من 2700 عملية قتل باسم الرب والدين، عبر 70 عامًا فقط، فيما كانت أشهر طرق الاغتيال تسميم معجون الأسنان وتفجير الهواتف المحمولة عن بعد.

ويؤرخ كتاب جديد هذه التقنيات، ويؤكد أن إسرائيل نفذت 2700 عملية اغتيال في 70 سنة، ويقول مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت" في إقناع الكثير من عملاء الموساد لرواية قصص الاغتيالات التي ترعاها دولة الاحتلال.


وأقنع مراسل الاستخبارات الإسرائيلية رونين برغمان عملاء الموساد بالكشف عن أساليب الاغتيالات وقصص القتل التي ترعاها دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وبعد أكثر من ألف مقابلة وقراءة ألاف الوثائق وتشغيل أكثر من 600 صفحة، كانت أول حالة اغتيال نفذها الموساد خلال الحرب ضد ستة علماء نووين إيرايين، وتدل الوثائق أيضًا على أن إسرائيل استخدمت السم الإشعاعي في اغتيال ياسر عرفات.

وأكد برغمان أن موت عرفات في عام 2004 كان بالسم، إلا أن الرقابة العسكرية الإسرائيلية منعته من كشف ما يعرفه.


وجاء عنوان الكتاب من مقولة في الكتاب التلمودي اليهودي: "إذا جاء شخص ليقتلك فقم بقتله أولًا"، وهذا المنطق الذي انتهجه عملاء الموساد في التخلص مما يزعمون أنهم أعداء الدولة وأنها بمثابة أعمال حرب.

وأعاق الكثير من كبار قادة إسرائيل،  عمل المراسل الحربي، ومنع الموظفين من الحديث معه إلا أنه كشف عن الكثير من الأسرار ومنها تشديد القيود الأمريكية على عملاء الموساد في الولايات المتحدة، إلا أن الرئيس الأمريكي جورج بوش اعتمد الكثير من آليات القتل الإسرائيلية بعد هجمات 11 سبتمبر، بينما شهد عصر الرئيس باراك أوباما مئات حالات الاغتيالات.

وحاول الموساد التغطية على أعماله الإجرامية بإنشاء كيانات تجارية داخل الشرق الأوسط، ففي السبعينات أنشأ رئيس الموساد مئات الشركات التجارية، فعلى سبيل المثال أنشأ شركة للنقل البحري قبالة السواحل اليمنية لتوفير غطاء لفريق اغتيالات الموساد.

وشهدت عمليات قتل الموساد الكثير من حالات الفشل، كما حدث بعد أن قتلت مجموعة إرهابية الرياضيين الإسرائيليين في دورة الألعاب الأولمبية في ميونيخ عام 1972, أرسلت إسرائيل عملائها لقتل الجناة إلا أنها فشلت وأصابت أهداف خاطئة، بينما العمليات الناجحة تضر السياسة الإسرائيلية أكثر مما تنفعها، كما يقول المؤرخ العسكري برغمان.


وجاءت قائمة اغتيالات الموساد خلال العقود الماضية كالتالي:
8 يوليو 1972م تم اغتيال غسان كنفاني في بيروت بتفجير سيارته بواسطة عبوة ناسفة من قبل جهاز الموساد الإسرائيلي.

16 أكتوبر 1972 تم اغتيال وائل عادل زعيتر وهو موظف في السفارة الليبية وممثل منظمة التحرير الفلسطينية من قبل مسلحين عند مدخل شقته في روما.

8 ديسمبر 1972 تم اغتيال الدكتور محمود همشري وهو ممثل لمنظمة التحرير الفلسطينية في فرنسا حيث تم قتله من خلال إخفاء قنبلة في جهازه الخلوي في باريس.

24 يناير 1973 تم اغتيال حسين البشير وهو ممثل لمنظمة فتح في قبرص من خلال زرع قنبلة في غرفته في فندق في نيقوسيا.

6 أبريل 1973  تم اغتيال الدكتور باسل الكبيسي وهو بروفسور في القانون في الجامعة الأمريكية في بيروت من قبل مسلحين في باريس.

9 أبريل 1973 قام سايرت ماتكال بإعطاء الأوامر لاغتيال الأشخاص التالية أسماؤهم وذلك خلال عملية ربيع الشباب.

محمد يوسف النجار وهو ضابط عمليات في أيلول الأسود وموظف رسمي في منظمة التحرير الفلسطينية.

كمال عدوان عضو لجنة مركزية لحركة فتح مسؤول الأرض المحتلة.

كمال ناصر متحدث رسمي باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

11 أبريل 1973 تم اغتيال زيد مقصي وهو ممثل لفتح في قبرص حيث تم قتله في غرفة في فندق في أثينا.

28 يونيو 1973 تم اغتيال محمد بودية وهو ضابط عمليات في منظمة أيلول أسود حيث تم قتله عن طريق لغم تحت مقعد سيارته في باريس.

11 يوليو 1973 الأمن اللبناني يلقي القبض على شخص ألماني يحمل جواز سفر مزور باسم (أورلخ لوسبرغ)، تبين فيما بعد أن اسمه الحقيقي هو حجاي هداس، وكان ضمن شبكة كيدون تخطط لاغتيال سعيد السبع في مدينة طرابلس، لبنان

21 يوليو 1973 تم اغتيال أحمد بوشيقي وهو نادل بريء تم الاشتباه به على أنه علي حسن سلامة حيث تم قتل أحمد من قبل مسلح في النرويج (قضية ليلهامر).

22 يناير 1979 تم اغتيال علي حسن سلامة قيادي بارز في منظمة التحرير الفلسطينية ومنظمة أيلول أسود حيث تم قتله عن طريق تفجير سيارة في بيروت

16 أبريل 1988 تم اغتيال أبو جهاد وهو الشخص الثاني بعد ياسر عرفات، حيث تم اغتياله من خلال فرقة كوماندوز إسرائيلية في تونس.

9 يونيو 1986 تم اغتيال خالد نزال وهو الشخص الأول في الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حيث تم اغتياله في أثينا في اليونان من خلال الموساد.

14 يناير 1991 اغتيال صلاح خلف في تونس.

14 يناير 1991 اغتيال هايل عبد الحميد في تونس.

14 يناير 1991 اغتيال أبو محمد العمري في تونس.

16 يناير 1992 اغتيال عباس الموسوي وهو أمين عام حزب الله حيث تم قتله في سيارة في موكب في لبنان من خلال صواريخ أطلقت من طائرتي هيلوكبتر إسرائيلية.

8 يونيو 1992 اغتيال عاطف بسيسو في فرنسا.

24 نوفمبر 1993 اغتيال عماد عقل قائد في كتائب القسام المؤسس الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

30 يونيو 1995 وفاة سعيد السبع بعد ظهور عوارض غريبة على جسمه، الاحتمال الأكبر أنه تعرض لعملية تسميم كما حدث مع وديع حداد.

26 أكتوبر 1995 اغتيال فتحي الشقاقي رئيس منظمة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حيث تم إطلاق النار عليه وقتله أمام فندق في مالطا.

6 يناير 1996 اغتيال يحيى عياش الملقب بالمهندس وهو عضو في منظمة حماس حيث تم اغتياله في قطاع غزة عن طريق تفجير جهازه الخلوي.

25 سبتمبر 1997 محاولة اغتيال خالد مشعل في الأردن عبر محاولة تسميمه.

22 نوفمبر 2000 اغتيال جمال عبد الرازق مسؤول قيادي في فتح تنظيم حيث تم قتله مع ثلاثة أعضاء آخرين عندما تم إطلاق النار عليهم من قبل القوات الإسرائيلية في غزة.

3 يناير 2001 مسعود عيٌاد وهو مقدم في القوة 17 حيث تم اغتياله وهو يقود سيارة في مخيم جباليا في غزة من خلال إطلاق صواريخ من ثلاث طائرات هليكوبتر.

31 يوليو 2001 جمال منصور وهو قيادي بارز في جناح حماس السياسي في الضفة الغربية حيث تم اغتياله من خلال ضرب مكتبه بصاروخ من هليكوبتر.

31 يوليو 2001 جمال سليم وهو قيادي بارز في جناح حماس السياسي في الضفة الغربية حيث تم اغتياله من خلال ضرب مكتبه بصاروخ.

20 أغسطس 2001 عماد أبو سنينه وهو قائد فتح تنظيم حيث تم اغتياله من خلال إطلاق النار عليه في الخليل.

23 نوفمبر 2001 (محمود أبو هنود) قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام في الضفة الغربية والمطلوب رقم 1، استشهد نتيجة استهداف الطائرات الإسرائيلية لسيارته شمال مدينة نابلس مع اثنين من مرافقيه.

14 يناير 2002 رائد الكرمي زعيم كتائب شهداء الأقصى حيث تم اغتياله في طولكرم.

30 يوليو 2002 مهند الطاهر قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في منطقة نابلس.

22 يوليو 2002 صلاح شحادة زعيم كتائب عز الدين القسام حيث تم اغتياله من خلال متفجرات بوزن 2205 باوند والتي تم إسقاطها من طائرة إف 16. وتم قتل زوجته وأولاده التسعة في نفس الهجوم.

8 مارس 2003 إبراهيم المقادمة وثلاثة من مساعديه حيث تم اغتيالهم من خلال صواريخ أطلقت من طائرة هليكوبتر فوق مدينة غزة.

21 اغسطس 2003 اغتيال القائد البارز في حركة حماس إسماعيل أبو شنب في قصف استهدف سيارته مع مرافقيه.

22 مارس 2004 أحمد ياسين مؤسس وزعيم حماس حيث تم اغتياله مع حراسه الشخصيين في قطاع غزة من خلال طائرة أباتشي مقاتلة.

17 أبريل 2004 عبد العزيز الرنتيسي مؤسس وزعيم حماس وخليفة أحمد ياسين الزعيم السابق لحماس بعد استشهاده، حيث تم قتله من خلال صواريخ أطلقت من طائرة هليكوبتر حيث تم استهدافه مع ابنه وقتلهما معًا.

26 سبتمبر 2004 عز الدين شيخ خليل حيث تم اغتياله في دمشق عاصمة سوريا.

21 أكتوبر 2004 تم اغتيال عدنان الغول وهو خبير سلاح في منظمة حماس بالإضافة إلى عماد عباس حيث تم قتلهم من خلال طائرة أباتشي من خلال إطلاق الصواريخ على سيارتهم.

11 نوفمبر عام 2004 تم اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات بالسم الذي دخل جسده في إحدى مستشفيات فرنسا.

1 يناير 2009 اغتيال القائد البارز في حركة حماس الشهيد الشيخ نزار ريان وزوجاته الأربعة في قصف استهدف منزله.

15 يناير 2009 استشهاد القيادي البارز في حركة حماس الشهيد القائد الوزير سعيد صيام في قصف منزل في حرب الفرقان.

19 يناير 2010 اغتيال القيادي البارز في حركة حماس محمود المبحوح في عملية اغتيال نفذها الموساد في دولة الإمارات.

12 فبراير 2012 اغتيال القيادي البارز في حزب الله اللبناني عماد مغنية حيث تم اغتياله في دمشق عاصمة سوريا عن طريق استبدال مسند رأس مقعد السائق في سيارة عماد مغنية بمسند يحتوي على شحنة متفجرات.

14 نوفمبر 2012 اغتيال قائد أركان المقاومة القائد القسامي أحمد الجعبري إثر استهداف سيارته في مدينة غزة.

21 أغسطس 2014 اغتيال قائد لواء رفح في كتائب القسام رائد العطار ومحمد أبو شماله ومحمد برهوم في عملية اغتيال جبانة في حرب العصف المأكول.

يناير 2015 اغتيال جهاد عماد مغنية قيادي بارز في حزب الله اللبناني قتل مع خمسة رفاق له في غارة إسرائيلية على موكب لهم في القنيطرة.

19 ديسمبر 2015 اغتيال سمير القنطار عميد الأسرى العرب في مدينة جرمانا جنوب العاصمة السورية دمشق بغارة على مبنى مكون من ستة طوابق.

15 ديسمبر 2016 الموساد الإسرائيلي يغتال مهندس الطيران التونسي الشهيد محمد الزواري في مدينة صفاقس وهو في سيارته بمساعدة اطراف أجنبية بلجيكية بالأساس وقد نعته كتائب القسام وقالت إنه ساهم في صنع طائرات أبابيل التي حلقت فوق فلسطين في 2014 وهو أول تونسي يصنع طائرة استطلاع بدون طيار بتقنيات حديثة أصبحت تستعمل في العالم بأكمله.

24 مارس 2017 أجهزة أمن الكيان من خلال عملائها تغتال القائد والأسير المحرر بصفقة وفاء الأحرار المبعد من طوباس إلى غزة مازن فقها، وقد حملته مسؤولية تنظيم وإدارة خلايا عمل عسكري لكتائب القسام في الضفة الغربية.


اضف تعليق

التقارير و المقالات ذات صله