بدولار واحد تمتلك منزلًا في قرية إيطالية رائعة.. تعرف على الطريقة


٠٢ فبراير ٢٠١٨ - ٠٩:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

إذا كنت تريد العيش في إيطاليا فلا تترد ثانية فأمامك فرصة للعيش في قرية إيطالية والحصول على منزل فيها بأقل من دولار، وتقع القرية الإيطالية رائعة الجمال في جزيرة سردينيا وتعرض 200 مسكن مهجور للبيع.


وانخفض عدد سكان القرية، التي أطلقت عليها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قرية الأشباح" إلى النصف على مدى ثلاثة عقود ماضية، حيث وصل عدد سكانها إلى 1300 شخص معظمهم من متوسطي الأعمار وليس لديهم أطفال.

كانت تلك الفكرة أن أطلق حملة "بيوت بـ1 يورو"، أي ما يعادل أقل من 25 جنيهًا مصريًا، عام 2015، ويشمل العرض 200 منزل حجري مهجور، ولكن بشرط أن يلتزم المشتري بتجديد المنزل الذي يشتريه، فجميع البيوت في حال يرثى لها، وذلك في حدود مدة لا تتجاوز 3 سنوات وبتكلفة 30 ألف يورو، وبعد مرور 5 سنوات يمكنه أن يبيع البيت.


وكانت تلك الفكرة أن أطلق حملة "بيوت بـ900 بنس ويشمل العرض 200 منزل حجري مهجور، ولكن بشرط أن يلتزم المشتري بتجديد المنزل الذي يشتريه، فجميع البيوت في حال يرثى لها، وذلك في حدود مدة لا تتجاوز 3 سنوات وبتكلفة 30 ألف يورو، وبعد مرور 5 سنوات يمكنه أن يبيع البيت.

بالرغم من كثرة التكاليف الإضافية، فإن العمدة واثق بأن جمال بلدته وسحرها وعبق ماضيها سيجذب السكان الجدد إليها.

وكانت أولولاي عاصمة منطقة بارباجيا وكانت ساحاتها تضج بالحركة سابقا، أما الآن فقد سكنت هذه الساحات وأقفرت بعدما هجرت العائلات منازلها، فيما غادرها الشباب للعيش في المدن الكبرى.


وتواصلت السلطات مع ملّاك المنازل السابقين، ومنهم رعاة خراف وفلاحون، وطلبت منهم التوقيع على تسليم بيوتهم وممتلكاتهم لعهدة سلطات البلدة وبعد الموافقة على مرسوم خاص، وتم طرح تلك المنازل للبيع في السوق.

بدأت السلطات البلدة بتلقي طلبات شراء البيوت من شتى أنحاء العالم بعد كثرة التقارير الإعلامية عن البلدة، إذ كانت البلدة قد تلقت 120 طلبا من بلدان عدة، كالولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وروسيا.

واضطرت السلطات إلى وضع مهلة أقصاها 7 فبراير 2018 لتقديم الطلبات، بسبب كثرة الطلبات، وبعدها سيغلَق باب التقديم وتبدأ عملية فحص وتقييم الطلبات حسب الدور وتاريخ التقديم.


ولكن، أمام كل من يرفض طلبه خيار آخر متوافر، فهناك عدد من البلدات الأخرى التي يتهددها انخفاض عدد السكان سوف تتبنى البرنامج وتعتمده، منها مونتييري في توسكانيا، وباتريشيا في لاتسيو، وكذلك ليتشي دي مارسي في أبروزو.











الكلمات الدلالية قرية إيطالية

اضف تعليق