زوما محبوب الفقراء... قصة حاكم أسقطه عشق النساء


٠٥ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٢٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبد الرحمن

نجا رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما من محاولات عديدة للإطاحة به، إلا أنه اقترب من نهاية ولايته بعد أن قرر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب أفريقيا اختيار رئيس جديد خلفا لجاكوب زوما البالغ من العمر 77 عاما، والذي سيستمر في رئاسة البلاد حتى الانتخابات العامة في عام 2019.

ويدعم زوما زوجته السابقة دلاميني البالغة من العمر 68 عاما للخلافته، بينما واجه في الفترة الأخيرة أكثر من تصويت لسحب الثقة منه في البرلمان.


وتولى زوما رئاسة جنوب أفريقيا من 9 مايو 2009، وهو ذو شعبية هائلة خاصة وسط الفقراء الذين يشكلون الأغلبية الساحقة.

ويعرف زوما بالرئيس الضاحك والجذاب، ورغم ذلك فإن مشاكله كثيرة، وفقًا لـ"بي بي سي"، فقد قال كيريل رامافوسا، نائب الرئيس الجنوب أفريقي جاكوب زوما، إنه يعتقد أن المرأة التي اتهمت زوما باغتصابها قبل عقد كانت صادقة.

وأوضح رامافوسا، المتنافس على خلافة زوما في رئاسة حزب المؤتمر الوطني الحاكم، متحدثا لمحطة إذاعية محلية "نعم، سأصدقها".


وفي عام 2006 وجدت محكمة أن زوما غير مذنب في تهمة اغتصاب فزكيل كوزوايو، ابنة صديق قديم لعائلة زوما.

وكان أحد أعضاء البرلمان في جنوب أفريقيا قد نصح زوما في عام 2010 بضرورة السعي للحصول على مساعدة مهنية لمعالجة مشكلة "إدمانه على الجنس"، وذلك بعد صدور تقارير تتحدث عن وجود علاقة له مع امرأة تصغره بـ28 عاما، بالرغم من أن لديه ثلاث زوجات.

وأثار زوما جدلاً كبيراً بإقراره بعلاقاته المتعددة بنساء أخريات، إذ يقال إنه تزوج ثلاثاً منهن سراً، وأقام علاقات مع أخرىات سراً خارج مؤسسة الزواج. وقيل أيضاً: إنه أقر بأبوته لثمانية عشر وليداً منهن. الثابت أنه دافع عن تعدد زوجاته وأبنائه بالقول إنه لا يختلف عن بقية الساسة في شيء، وكان يقول: "هم يخبئون ما لديهم، وأنا أعلنه على الملأ".

ورفض جاكوب زوما، رئيس جنوب أفريقيا، الاستقالة من منصبه على الرغم من دعوات لجنة الحزب له بالاستقالة بعد تزايد تهم الفساد التي تلاحقه.


وبحسب صحيفة "الإندبندنت" فإن زوما البالغ من العمر 75 عاما كان تمت إقالته من رئاسة الحزب حيث تم اختيار سيريل رامافوسا في ديسمبر الماضي كرئيس للحزب ونائب لرئيس البلاد كخطوة أولى حتى يتولى الرئاسة.

وكشفت لجنة الحزب الحاكم "حزب المؤتمر الأفريقي الوطني"، عن أنها ستعقد اجتماعا طارئا اليوم الإثنين لبحث وسيلة لإجبار زوما على التنحي عن رئاسة جنوب أفريقيا.

وقال زعيم المعارضة جوليوس ماليما -العضو السابق بالحزب- إن زوما رفض الاستقالة بعد اجتماع عقد في وقت متأخر ليل الأحد، قائلا: "لقد رفض الاستقالة وقال لهم: إن أرادوا اتخاذ قرار عزله فليفعلوا لأنه لم يفعل أي شيء خطأ".

وأشارت الصحيفة إلى أن كثيرًا من حلفاء زوما تخلوا عنه منذ تم إعلان أن سيريل رامافوسا فاز برئاسة الحزب وأصبح الخليفة المتوقع لمنصب الرئاسة.

وكانت المعارضة تريد استقالة زوما قبل خطابه السنوي يوم الخميس المقبل، علما بأن فترة رئاسته الثانية تنتهي في نهاية العام المقبل.


جدير بالذكر أن زوما نجا سابقا من عدة تصويتات بعدم الثقة في البرلمان بسبب أصوات نواب حزبه، وقيادته للبلاد الآن أصبحت أضعف بسبب تخلي الكثيرين عنه داخل حزبه نفسه.


الكلمات الدلالية جاكوب زوما

اضف تعليق