7 أيام من "سيناء 2018".. الجيش المصري يصب نيران الغضب


١٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة -  تواصل القوات المسلحة المصرية وعناصر وزارة الداخلية علمياتهما لتطهير مناطق شمال ووسط سيناء ومناطق أخري بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل من العناصر الإرهابية، استهداف بعض البؤر والأوكار ومخازن الأسلحة والذخائر التى تستخدمها، على مدار سبعة أيام في العملية العسكرية "سيناء 2018".

ونجحت القوات خلال الأيام الماضية في قتل وضبط العشرات من العناصر التكفيرية والإجرامية خصوصًا في سيناء، إضافة إلى تأمين الحدود المصرية المشتركة، وتدمير العديد من الأنفاق والخنادق التي يستخدمها الإرهابيين في عملياتهم.

"إنفاذ القانون"

ونفذت القوات المشاركة من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين مدعومة بعناصر من وحدات الصاعقة والمظلات وقوات التدخل السريع وعناصر من الشرطة عمليات تمشيط ومداهمات واسعة النطاق على جميع المحاور والمدن والقرى بشمال ووسط سيناء.

وتمكنت القوات من القضاء على 53 تكفيريًا خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات أثناء عمليات التمشيط والمداهمة وضبط عدد من الأسلحة والذخائر وأجهزة اتصال لاسلكية بحوزتهم، بينهم خلية إرهابية "شديدة الخطورة" مكونة من 10 تكفيريين أثناء اختبائهم بأحد المنازل بنطاق مدينة العريش.

وضبطت القوات 689 عنصرًا من الإرهابيين والمطلوبين جنائياً والمشتبه بهم منهم جنسيات أجنبية، مشيرة إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وتحويلهم إلى الجهات المختصة.

ونجح عناصر المهندسين العسكريين في اكتشاف وتفكيك وتفجير 177 عبوة ناسفة تم زراعتها على محاور التحرك المختلفة لاستهداف القوات بمناطق العمليات.

ودمرت القوات 357 عشة ووكر ومخزن جبلى عثر بداخلهم على كميات من المواد شديدة الانفجار والمواد الكيميائية التي تدخل في صناعة العبوات الناسفة، إضافة إلى 76 من الشراك الخداعية ودوائر النسف والتدمير، وكميات كبيرة من قطع غيار السيارات والدراجات النارية والوقود خاصة بالعناصر الإرهابي.

واستمرت المجموعات القتالية المشتركة من القوات المسلحة والشرطة تنظيم 563 كميناً وداورية أمنية غير مدبرة على الطرق الرئيسية وتمشيط مناطق الظهير الصحراوي بالمحافظات الجمهورية، وتمكنت من القبض وإصابة أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة والقبض على (5) آخرين خلال مراقبة تحركات القوات عثر بحوزتهم على أجهزة اتصال بالقمر الصناعي.

واكتشفت القوات 35 مزارع لنبات البانجو والخشخاش المخدر، وضبط 18 طربة من جوهر الحشيش المخدر، وضبط 8.3 طن من المواد المخدرة المعدة للتداول.

"القوات الجوية"

وقامت عناصر من القوات الجوية باستهداف بعض البؤر والأوكار ومخازن الأسلحة والذخائر التي تستخدمها العناصر الإرهابية، حيث نجحت في تدمير 137 هدفًا تستخدمه العناصر في الاختفاء من أعمال القصف الجوي والمدفعي والهروب من قواعد تمركزها أثناء حملات المداهمة.

وبخلاف استهداف القوات للبؤر الإرهابية، نجحت عناصر القوات الجوية المصرية في توفير غطاء جوي كبير للقوات المشاركة في العملية العسكرية، علاوة على تدمير عدد من سيارات الدفع الرباعي داخل شبه جزيرة سيناء، إضافة إلى ضبط وتدمير والتحفظ على 131 سيارة متنوعة ودراجة نارية بدون لوحات معدنية.

تمكنت القوات الجوية من إحباط عملية تهريب أسلحة وذخائر إلى البلاد عبر الاتجاه الاستراتيجي الغربي وذلك من خلال استهداف وتدمير 4 عربات محملة بالأسلحة والذخائر ومقتل العناصر الإرهابية القائمة على أعمال التهريب.

"القوات البحرية"

وواصلت عناصر من القوات الخاصة البحرية تأمين لساحل البحر من رفح حتى غرب العريش لقطع طرق الإمداد للعناصر الإرهابية، مع الاستمرار فى حماية الأهداف الاقتصادية بالبحر بالتزامن مع أعمال التمشيط بطول الساحل لتضييق الحصار على العناصر الإرهابية ومنعها من الهروب عبر الساحل.

ونفذت القوات البحرية عددًا من الأنشطة التدريبية البارزة بمسرح عمليات البحر المتوسط بإطلاق 4 صواريخ أرض بحر وسطح بحر، وذلك في إطار التدريب علي التعامل مع كافة التهديدات والعدائيات لمياهنا الإقليمية.

وعلى امتداد السواحل تقوم القوات البحرية بتفتيش كافة السفن والعائمات المشتبه بها مع قطع خطوط الإمداد والإخلاء للعناصر الإرهابية، بالتزامن مع قيام الوحدات الخاصة البحرية بتنفيذ أعمال المداهمات وتفتيش البؤر الإرهابية بالمناطق الساحلية.

"حرس الحدود"

قوات حرس الحدود كانت مشاركة فعال خلال أيام الحرب الدائرة، حيث نجحت عناصرها بالتعاون مع المهندسين العسكريين، تدمير 3 مخازن بداخلها كميات من المواد المتفجرة والعبوات الناسفة وزي عسكري.

ودمرت القوات 15 مخبأ تحت الأرض بداخلها كميات كبيرة (مواد إعاشة - قطع غيار دراجات نارية - أدوات تصنيع عبوات ناسفة)، عثر بداخلهما على أكثر من (1500) كجم من مادة C 4 وكمية من مادة TNT شديدة الانفجار وعدد (56) مفجر و(13) دائرة كهربائية تستخدم في صناعة العبوات الناسفة.

وفجرت القوات 54 خندقا مجهزا هندسيا وحفرة، أحدهما مغطى بطول 250 مترا وعرض 2 متر، علاوة على اكتشاف وتدمير 3 فتحات أنفاق، اثنين منهما بأبعاد 1.5 متر وبعمق 25 مترا تحت سطح الأرض، و15 حفرة آخرين متصلة بخنادق في المنطقة الحدودية بشمال سيناء.
ودمرت القوات مركز إرسال (إعادة إذاعة) أعلى إحدى الهيئات الجبلية، خاصة بالإتصالات اللاسلكية للعناصر الإرهابية، ومعمل ميداني تستخدمه العناصر الإرهابية في تصنيع العبوات الناسفة.


اضف تعليق