سيدتان فقط تجرأتا عليها.. كيف تصبحين حاملًا ورئيسة وزراء ناجحة؟


١٩ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن
لم تجرؤ رئيسة وزراء في العالم على التفكير بالحمل أثناء توليها مهام منصبها إلا سيدتان فقط، أولهما الزعيمة الباكستانية الراحلة بينظير بوتو، ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، وكلاهما يشكلان مصدر إلهام وطاقة إيجابية للكثير من السيدات العاملات الكادحات في العالم.

وتداول الأخبار عن رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن بشأن حملها الأول أعاد للأذهان قصة رئيس وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو والتي وضعت مولودتها أثناء قيادتها للحكومة عام 1990.


وكانت بينظير بوتو أول رئيسة وزراء في العالم تقود بلادها وهي حامل منذ 28 عامًا، وكانت تثبت في كل يوم أن المرأة قادرة على النجاح وتحقيق الذات في كل الأحوال، حتى وإن كانت حاملًا.

ويقول بيلاوال بوتو زارداري ابن الزعيمة الراحلة الباكستانية، في حديث لصحيفة "الجارديان" البريطانية، أمي بدأت مسيرتها كرمز للأمل في البلاد ومقاومة للقمع، حيث إنها كانت أول رئيسة وزراء منتخبة أتت للحكم بشكل ديمقراطي بعد عصور من الاضطهاد والاستبداد وكراهية النساء وسلب حقوقهن كأول دولة تسلب حقوقًا أصيلة للنساء.

وأضاف: "هذه البيئة التي نشأت فيها أمي جعلت منها مناضلة تتحدى كل ظروق بيئتها وقادت حملتها الانتخابية عام 1988، لتصبح أصغر رئيسة وزراء في العالم الإسلامي وكانت تتعرض لانتقادات واسعة كونها امرأة، وادعى منتقدوها أن الإسلام حرم ولاية المرأة إلا أنها حازت على شعبية وجماهيرية واسعة".


وأثار حمل بينظير بوتو انتقادات واسعة لدرجة الطعن في شرعية منصبها، بزعم أن القانون لا يسمح للمرأة الحامل بتولي منصب رئيس وزراء، والدستور لا يمنح إجازة أمومة لرئيسة الوزراء، ويضيف ابنها بيلاوال" "أمي حملت كل هذه الانتقادات وراء ظهرها، وأنجبت مولودها ثم عادت إلى العمل اليوم التالي".

وتابع: "أمي دائمًا كانت محل انتقادات فعندما كانت عزباء تساءلوا لماذا لم تتزوج حتى الآن، وعندما لم تنجب أطفالًا تساءلوا حول سر عدم إنجابها، ثم عندما حملت وأنجبت أطفالًا تساءلوا لماذا تنجب المزيد من الأطفال؟".


وأكمل حديثه عن أمه: " بينظير قادت حملة طويلة ضد مشرف دفاعًا عن الديمقراطية ودعت إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين بمن فيهم أبي الذي قضى 11 عامًا ونصف في السجون بدون أي إدانة، ومع ذلك كانت تدفعنا لحضور دروسنا في المسجد وتساعدنا في واجبتنا المدرسية وتهتم لكل ما يضايقنا ولم تغب يومًا عن اجتماعتها".

واستطرد: "في النهاية سرقت الديكتاتورية والتطرف مني أمي ولكنها ما زالت تعيش في قلوب الملايين حول العالم كرمز للأمل والتضحية والأم الوفية واستلهم منها الكثير من النساء قصص كفاحهن ونضالهن ضد الظلم والقهر ورعاية أبنائهن".


وما زالت رئيس وزراء وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن مصدر إلهام أيضًا للكثير من الناشطات والمثابرات حول العالم، وفي اللمحة الشخصية التي نشرتها مجلة "فوغ" عنها تحت عنوان "مناهضة ترامب"، وصفت جاسيندا أرديرن بأنها "شابة ، متطلعة، وليبرالية غير خجولة".

ووصفت أصغر امرأة في منصب رئيس وزراء في العالم، والتي تنتظر طفلها الأول في حزيران/يونيو المقبل، بأنها "الصفقة الحقيقية".


وأشارت إلى الارتفاع الشديد لشعبية أرديرن قبل انتخابات 23 أيلول/سبتمبر الماضي، وإلى موقفها القوي في محاربة تغير المناخ.
وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية: "إن رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، مندهشة من حجم الاهتمام الكبير بخبر حملها".

وقالت "أرديرن" في تصريحات نقلتها الصحيفة: "أنا حامل ولست عاجزة عن العمل".

وأضافت: "أنه منذ إعلان خبر حملها، هناك ضجة إعلامية حول الخبر، وأن رئيسة الوزراء تمارس عملها مثل المعتاد منها".


وبحسب ما قالت وكالة "رويترز"، فإن أرديرن تخطط للعمل حتى نهاية الحمل في يونيو المقبل، وبعدها ستحصل على إجازة قصيرة لمدة ستة أسابيع، ستولى إدارة مهامها خلالها نائب ريس الوزراء ووينتسون بيترز.
 
 وخلال حديثها للصحفيين أمام منزلها فى العاصمة أوكلاند، قالت أرديرن إنها وشريكها كلارك جايفورد سيعتنيان بالمهمة الإضافية بدوام كامل، وأن الأسرة كلها ستسافر معا عند الضرورة.
 
 وتابعت قائلة: لست أول امرأة تعمل ويكون لديها طفل. اعرف أن هذه ظروف خاصة، لكن هناك نساء كثيرات فعلن هذا قبل أن أفعله.




اضف تعليق