مترو القاهرة يتحول لمركبة فضاء.. و"مبدعون": نخاطب جيلا كاملا بالفن


٢١ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:١٧ ص بتوقيت جرينيتش


كتبت - سهام عيد

"الفن يمسح عن الروح غبار الحياة اليومية" - بابلو بيكاسو أحد أشهر الفنانين في القرن العشرين.

"الفنان يحتفي دومًا بالجمال، والجمال يجب أن يأخذ دومًا شكلًا ما"، بوريس باسترانك - شاعر وروائي روسي.

الفن يشير إلى تحرر الإنسان في ساعات إبداعه ليعطي مذاق الحرية للآخرين إلى الأبد - جبرا إبراهيم جبرا فنان فلسطيني.


هكذا وصف الفنانون الفن على مدار التاريخ، فهو يبعث في الروح الحياة من جديد، كما يساهم في تشكيل ووعي ثقافة الشعوب ومن ثم تقدمها.



من هنا، دشّن عدد من طلاب الجامعات والخريجين، جمعية تحت شعار "مبدعون" بهدف نشر الجمال والثقافة والفن، وتجميل الشوارع والميادين، وأطلقوا من خلالها مبادرة "تيجي نلونها"، لإعادة الجمال إلى الأماكن الحيوية بالعاصمة، وعلى رأسها محطات المترو عن طريق تخليد ذكرى أعظم الفنانين في تاريخ مصر.

كانت أولى أعمال المبادرة منذ عدة أشهر من خلال رسم 26 جدارية في ميدان المحكمة بمصر الجديدة تحت رعاية حي مصر الجديدة، ثم انطلقت ثاني أعمالهم في محطة مترو الأوبرا.




بلمستهم السحرية، حول 11 شاب وفتاة مترو الأوبرا إلى مركبة فضاء مزينة بشخصيات فنية وأدبية ككواكب، وهو ما أضفى جمالًا وبهجة على المكان الذي يمثل مركزًا ثقافيًّا حضاريًّا كدار الأوبرا المصرية، وجذب كل مرتادي المحطة يوميًّا، ووثقها المصور علي فهيم بعدسته.

"بنخاطب شعب، وجيل كامل بالفن"، بهذه الكلمات أعربت سارة يوسف - طالبة بكلية تربية نوعية بالفرقة الثالثة بجامعة عين شمس وإحدى المشاركات في المبادرة - عن سعادتها في المشاركة.




تشير يوسف إلى أن هدف الجمعية نشر الفن والثقافة بين المجتمع، قائلة: "مش لازم اللي دارس فنون بس هو اللي يكون عارف يعني إيه فن، لازم الشعب كله يعرف قيمة الفن في المجتمع، ودوره في تقدم الدول".

بعد انتهاء التصريحات اللازمة، تحملت شركة "مترو الأنفاق" كل أعباء المبادرة فهي تحت رعايتها، ووفرت لهم كل الخامات والأدوات اللازمة، كمبادرة طيبة من المسؤولين لتشجيع الشباب.

رسمت سارة بروفايل عن الموسيقار المصري محمد عبد الوهاب، وآخر عن الروائي نجيب محفوظ.




كما عبر محمد علي -طالب بكلية شريعة وقانون وأحد أعضاء الفريق وصاحب رسم بروفايل عن أمير الشعراء أحمد شوقي- عن سعادته بالمشاركة أيضًا، مشيرًا إلى اختيار الشخصيات كان من قبل أعضاء الفريق، أما الجمعية فهي من اقترحت الفكرة ككل.

يحلم علي أن يجعل كل شوارع مصر مليئة بالفن والإبداع.




وتضيف يارا علي الدين -طالبة بكلية فنون جميلة بجامعة حلوان وإحدى أعضاء الفريق- إنها كان نفسها تعمل حاجة مختلفة، وتسيب بصمة، وتنشر البهجة وفي نفس الوقت تكون متناسقة مع المكان اللي هو الأوبرا.

"عشان كدا عملنا تكوينات فضائية، ورسمنا شخصيات فنية، وأدبية مهمة على هيئه كواكب عشان تكون متناسقة مع الفضاء ومع فكرة المكان، زي أم كلثوم وطه حسين وأحمد شوقي وغيرهم كتير"، كل واحد من الفريق رسم شخصية منهم"، هكذا تابعت يارا.

والفنانون المشاركون في جداريات الأوبرا هم "يارا علي الدين" صاحبة بروفايل أم كلثوم، وإسماعيل ياسين لـ"يسرا بيومي"، ومحمود مختار لأحمد طه، وفاتن حمامه لـ"هبه عبد الرحي"، ونجيب محفوظ ومحمد عبد الوهاب لـ"سارة يوسف"، وطه حسين لـ"مروه ممدوح"، وأحمد شوقي لـ"محمد أبو سنه"، وعبدالحليم حافظ لـ"يمنى أيمن"، ورخا لـ"أحمد طه"، وشادية لـ"سارة ممدوح"، ونجيب الريحاني لـ"شيماء صلاح"، صالح العنبري - تكوينات الفضاء، بالإضافة إلى زينب محمد مديرة الجمعية.
  




من جانب آخر، أشاد د. هشام عرفات، وزير النقل، بهذه التجربة وبخطة شركة المترو، وجمعية مبدعون لاستكمال تجميل محطات المترو للوصول إلى الشكل الحضاري المميز لمحطات هذا المرفق الحيوي الهامّ الذي يخدم ملايين الركاب يوميًّا.

والتقى وزير النقل بعدد من الشباب المشاركين في هذا المشروع وأثنى على الجهد المبذول مؤكدًا ان الوزارة بكافة قطاعاتها في خدمة شباب مصر، وأن أي مشروع يخدم الوطن فالوزارة بكافة إمكاناتها لن تتوانى في تنفيذه.




ومن جانبه، أوضح المهندس علي الفضالي رئيس شركة مترو الأنفاق، أنه تبنى الفكرة المقدمة من جمعية مبدعون بهدف تجميل بعض الحوائط والجدران بالمحطات وبالأسوار بخطوط المترو عن طريق بعض الرسومات والأعمال الفنية المقدمة من "مبدعون".
 












اضف تعليق