"يقتلنا صمتكم"..طفل الغوطة يتحول لمراسل حربي لنجدة مدينته


٢٤ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

قد تصنع المواقف من الأطفال رجالًا ومن الرجال أبطالًا وأحيانًا تصنع من الأطفال رجالًا أبطالًا يحملون على عاتقهم قضايا وطنهم، ومثله مثل كل الأطفال في عمر المراهقة يتلقط فيديوهات "سيلفي" لما يفعله، ولكنه لا يشبه أحدًا من جيله فهو يضحي بحياته من أجل تصوير مآساة بلاده ووطنه.


وبطل اليوم يتصدر المشهد وسط مأساة الغوطة الشرقية، التي أبكت الملايين حول العالم، إبّان الهجوم المستمر عليها، والذي وصف بالأعنف والأكثر دموية منذ عام 2015، فيما ظهر على تويتر حساب لطفل اسمه محمد نجم ينقل ما يجري داخل بلدته باللغة الإنجليزية.


وصفته الصحف ووكالات الأنباء العالمية بالمراسل الحربي، لم يتجاوز عمره 15 عامًا، ويتابعه عبر حسابه على "تويتر"، أكثر من 4400 شخص، بينما لا يتخطى عدد الذين يتابعهم هو الأربعة، يعملون كلهم في مجال الصحافة.

وينقل محمد معاناة أهل بلدته اليومية مع القصف عبر منصات التواصل الاجتماعي، لعلها تجد آذان تسمع أو قلوب تعقل.


وناشد محمد نجم العالم مساعدة أطفال الغوطة عبر تغريدات مرفقة بمقاطع فيديو ملتقطة تحت القصف. من تغريداته: "نحن نعرف أنكم مللتم من صورنا الدمويّة ولكننا سنكمل مناشدتكم بأن بشار الأسد والخامنئي وبوتين قتلوا طفولتنا. انقذونا قبل أن يفوت الأوان، ما هو العالم الذي يستطيع إرسال آلات إلى المريخ ولا يستطيع فعل أي شيء لوقف القتل؟".


ويضيف في فيديو آخر "الوضع الإنساني والطبي في الغوطة الشرقية من الصعب وصفه بالكلمات وما يحدث الآن إبادة جماعية".

ونشر فيديوهات أخرى للقصف الذي تتعرض له بلدته من فوق أسطح البنايات غير آبه بما يمكن أن يحدث له إذا رصدته طائرات النظام.

وفي آخر فيديو له طالب العالم بالتحرك لوقف المجازر اليومية التي يتعرض لها أبناء الغوطة، فيما أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار يهدف لوقف إطلاق النار في سوريا.


وأعلن المرصد السوري مقتل 500 مدني جراء القصف المتواصل خلال 7 أيام في الغوطة الشرقية، بينما أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سوريا.

وكان التصويت على مشروع القرار قد تعرض للتأجيل عدة مرات منذ اقتراحه يوم الخميس من جانب الكويت والسويد. ومن المتوقع أن يتم التصويت عليه اليوم السبت في جلسة الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش.

وتطالب روسيا بإدخال تعديلات على نص المشروع الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما بهدف إدخال المعونات الغذائية والطبية للمواقع المتضررة علاوة على إجلاء المصابين لتلقي العلاج.

واتهم دبلوماسيون غربيون موسكو بمحاولة تعطيل التصويت على القرار لصالح النظام السوري الذي يريد ألقضاء على بؤرة المعارضة المسلحة الأخيرة قرب العاصمة دمشق.


اضف تعليق