توتال: عقد تطوير "بارس الجنوبي" ثابت مع إيران


٠٣ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٥٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

أكد المدير السابق لمكتب شركة توتال في إيران 'بيير فابياني' إن عقد المشاركة في تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي هو عقد ثابت مشيراً إلي إنه تم إيجاد قنوات لنقل السيولة النقدية إلي إيران.

وفي تقرير نشره موقع وزارة النفط الإلكتروني اليوم السبت أشار فابياني إلي بعض التحديات التي تواجه عملية استقطاب الإستثمارات الأجنبية إلي إيران مشدداً علي ضرورة أن تظهر إيران المزيد من الليونة في هذا المجال.

ولفت إلي إن إقامة المؤتمرات يمكن أن تسهم في التعرف علي التحديات القائمة ولا يكفي مجرد التفاؤل بالمستقبل وينبغي تنفيذ خطوات مؤثرة اليوم لتحسين الأوضاع المستقبلية.

واشار إلي أن إيران تمتلك أكبر احتياطات الغاز في العالم وقال: إن عقد شركة توتال مع إيران لتطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي بالتعاون مع شركة النفط الوطنية الصينية ثابت وإن الجانبين توصلا إلي تفاهمات مهمة في هذا المجال.

يذكر ان هنالك عقدا مبرما بين شركات 'توتال' الفرنسية و'سي ان بي سي' الصينية و'بتروناس' الماليزية وبين وزارة النفط الايرانية، بقيمة 4 مليارات و 800 مليون دولار لتطوير المرحلة 11 في حقل 'بارس الجنوبي' للغاز الواقع جنوب ايران.

ويهدف العقد إلي الوصول إلي أعلي إنتاج في الحقل أي مليارين قدم مكعب من الغاز من المرحلة 11 من الحقل الغازي لبارس الجنوبي.

في يوليو/تموز الماضي، وقعت شركة توتال الفرنسية، إتفاقا مع إيران لتطوير المرحلة 11 في بارس الجنوبي، أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم، فيما يعد أول استثمار غربي رئيسي في قطاع الطاقة في إيران منذ رفع العقوبات عنها.

وستكون توتال المشغل بحصة قدرها 50.1 % إلى جانب شركة النفط والغاز الصينية (سي.إن.بي.سي) بحصة 30 % وبتروبارس، وهي فرع تابع لشركة النفط الوطنية الإيرانية، بحصة 19.9 %.

وقالت توتال في بيان إن الطاقة الإنتاجية للمشروع ستصل إلى ملياري قدم مكعبة يوميًا أو ما يعادل 400 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا شاملا المكثفات.

وأضافت أن الغاز المنتج سيجري ضخه في السوق المحلية الإيرانية بداية من عام 2021.

وقالت توتال إن تطوير حقل بارس الجنوبي سيتكلف حوالي ملياري دولار.

وبدأ تطوير حقل الغاز البحري في عقد التسعينات. وكانت توتال أحد أكبر المستثمرين في إيران إلى أن فرضت العقوبات الدولية على البلاد في 2006 بسبب شكوك بأن طهران كانت تطور أسلحة نووية.


اضف تعليق