عندما اشتكى "الإله كريشنا" من سواد بشرته.. غرقت الهند في الألوان


٠٨ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٥٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية- شيرين صبحي

تشهد مدينة فريندافان المقدسة، شمال الهند، مهرجان الألوان خلال شهر مارس من كل عام، والذي يطلق عليه اسم "هولي"، وهو تقليد هندوسي قديم يعبر عن المغفرة وتجديد الصداقة وانتصار الخير على الشر.

تبدأ الاحتفالات من ليلة اكتمال القمر، حيث يخرج السكان إلى الشوارع ويبدأون في رش بعضهم ببودرة الألوان، وهم يغنون بأعلى أصواتهم.

وتروي الأسطورة أن هذا العيد مرتبط بقصة حب "الإله كريشنا" و"رادها"، عندما اشتكى كريشنا لوالدته من سواد لونه وبياض لون محبوبته، فنصحته باستخدام مسحوق ملون ليرى معالم وجهها.

وتطلب الديانة الهندوسية من النساء التخلي عن ملذات الحياة بعد وفاة أزواجهن، كما يتم منعهن من حضور كل الاحتفالات الدينية، باعتبار أن وجودهم يعتبر "شؤما".

لذلك حرمت الأرامل لعدة قرون من الاحتفال بمهرجان هولي. لكن على مدار العامين الماضيين، تنظم منظمة "سولاب إنترناشونال" غير الحكومية اجتماعا خاصا للأرامل للاحتفال بالمهرجان.

المصور توم واتكنز نشر مجموعة من الصور لمهرجان "هولي" على موقع boredpanda.
















الكلمات الدلالية مهرجان هولي مهرجان الألوان

اضف تعليق