استكمالاً لإرث المؤسس .. "جائزة أبو ظبي 2018 " تتوج فرسان العمل الخيري المجتمعي


١٢ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - أشرف شعبان 

كرم ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تسع شخصيات مميزة قدمت أعمالاً جليلة لمجتمع أبو ظبي، وذلك ضمن حفل تكريم "جائزة أبو ظبي 2018" الذي أقيم اليوم الإثنين في مجلس قصر البحر، وبحضور عائلات المكرمين وممثلين رسميين عن مختلف الجهات الحكومية.

ومنح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان "وسام أبو ظبي"، لهذه الشخصيات، وهي أرفع وسام رسمي يمنح للمدنيين، وتحتفي بالعمل الخيري المجتمعي في أبو ظبي.

وتمنح الجائزة للشخصيات التي كان لها تأثير إيجابي ومباشر على حركة نمو وتطور مجتمع أبو ظبي، وأسهمت أعمالهم في ترسيخ ثقافة العطاء ونشر الخير والعمل الإنساني استكمالا لإرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.


يأتي حفل التكريم لهذا العام بالتزامن مع احتفاء دولة الإمارات العربية المتحدة بـعام زايد 2018 عرفاناً وامتناناً لما قدمه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من إرث زاخر بالقيم والثوابت الراسخة.


الحفل، الذي تنقله تلفزيون الإمارات، يهدف إلى تسليط الضوء على النماذج المكرمة وتقديمهم كمصدر إلهام لأفراد المجتمع لتحفيزهم على التمسك والعمل بالقيم المجتمعية والثقافية التي غرسها الشيخ زايد.

من المعروف أن جائزة أبو ظبي تستقبل جميع الترشيحات بغض النظر عن العمر أو الجنسية أو مكان الإقامة، شريطة أن يكون العمل الذي قام به الشخص المرشح قد أسهم بشكل إيجابي وملوس في نمو وتطور مجتمع أبو ظبي، وحصل 71 بطلا على هذه الجائزة منذ تأسيسها يمثلون 135 جنسية.

فرح القيسية

وفازت فرح هاشم القيسية بجائزة أبو ظبي 2018، اليوم الإثنين، والتي نشأت مع اضطراب وتلعثم في النطق، وواجهت صعوبات كبيرة، منها شعورها بالخجل من التحدث وانطوائها على ذاتها، ومع مرور الوقت تمكنت من تخطي كل ذلك وسعت لتحويل النظرة المرافقة للاضطراب إلى نظرة أكثر إيجابية معتبرة إياه مجرد لكنةٌ أخرى، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأطلقت فرح مبادرة "التلعثم في الإمارات" في عام 2013، لتوفر المبادرة أول منصة من نوعها لمصابي التأتأة وتتيح لهم فرص التواصل مع الآخرين الذين يعانون من التحدي ذاته. تهدف هذه المبادرة غير الربحية إلى تقديم الدعم للمصابين بالتلعثم ونشر التوعية للمجتمع بشأن الاضطراب وكيفية التعامل مع المتلعثمين.

اتبعت فرح طرقا متعددة لنشر التوعية في المجتمع بهذا الاضطراب، ومنها استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والمشاركة في ندوات وجلسات نقاش على مستوى الدولة للتحدث عن تجربتها مع الاضطراب، بالإضافة إلى مشاركتها في 2016 في فيلم وثائقي بعنوان "مجرد لكنة أخرى" الذي عرض ضمن فئة الأفلام القصيرة في مهرجان "كان" السينمائي في فرنسا، والذي يتحدث عن اضطراب التلعثم وأثره على المصابين به وتعزيز مستويات الثقة لديهم والخروج به للمجتمع. بدأت فرح القيسية مسيرتها المهنية في شركة مبادلة للاستثمار عام 2011 وهي حاليًا مساعد مدير في فريق التوطين في الشركة.


مبارك بن قران المنصوري

وتم تكريم الشيخ مبارك بن قران المنصوري بجائزة أبو ظبي، وهو رفيق درب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وناقل لتاريخ وسيرة ومواقف دولة الإمارات التي اكتسبها خلال تلك المرحلة.


الدكتور جورج ماثيو

أما الدكتور جورج ماثيو فقد تم تكريمه بجائزة أبو ظبي 2018، فهو أول طبيب حكومي في مدينة العين ومن أوائل الأطباء الذين جاءوا إلى إمارة أبو ظبي وتركوا بصمة في تطوير الطب الحديث.


إبراهيم العابد

وتم تكريم إبراهيم العابد الذي أسهم في وضع اللبنة الأساسية للإعلام الإماراتي وتطويره.


الدكتورة جيانتي ميترا

 وكذلك الدكتورة جيانتي ميترا لمساهمتها الفعالة في نشر خبرتها في التاريخ الإماراتي وتوثيقه. 


علي بن مانع الأحبابي

وعلي بن مانع الأحبابي لدوره الفعال في بناء مجتمع متعلم.


فاطمة الكعبي

كذلك حصلت فاطمة الكعبي على الجائزة لإسهامها في نقل خبرتها وتجربتها لأبناء جيلها لتبث بين أقرانها حب المعرفة والابتكار.


ذيبان المهيري

وذيبان المهيري الذي حقق إنجازات في مجال رياضة أصحاب الهمم. 


الدكتور عزام الزغبي

وأطيب التهاني لعائلة المرحوم الدكتور عزام الزغبي الذي حقق إنجازات في مجال التوعية بأمراض الدم وتسلمت الجائزة ابنته الدكتورة لما الزغبي.
















اضف تعليق