مجزرة دوما.. ليل ملبد بالسموم


٠٨ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٤٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

ليل "دوما" لم يكن ككل الليالي بل كان ملبدًا بالسموم القاتلة التي خطفت أرواح المدنيين الأبرياء.. صور صادمة لقتلى وجرحى من المدنيين، جلهم أطفال ونساء، نتيجة غارات بالغازات السامة نفذتها طائرات النظام السوري على مدينة دوما في الغوطة الشرقية مساء أمس السبت.

واتهمت جماعة جيش الإسلام قوات النظام السوري بإسقاط براميل متفجرة تحوي مواد كيمياوية سامة على المدنيين في الغوطة الشرقية؛ في الوقت الذي أنكر فيه نظام الأسد جريمته، وعدم مسؤوليته عن أي هجوم كيميائي.

غارات  الغازات السامة

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور صادمة للضحايا من الأطفال والنساء الذين فارقوا الحياة نتيجة استنشاق الغازات السامة في ظل عجز فرق الدفاع المدني عن تقديم أي نوع من المساعدة نتيجة القصف المستمر وتدمير أغلب النقاط الطبية في المدينة المحاصرة منذ سنوات.

وأشارت مصادر طبية، إلى أن علامات خروج زبد من الفم واحمرار للعينين وغثيان ظهرت على المصابين، ما يعني أن النظام استخدم "غاز السارين" وليس الكلور هذه المرة.


حصيلة مفتوحة للضحايا

وأعلنت منظمات حقوقية وإغاثية، اليوم، ارتفاع حصيلة الضحايا من المدنيين نتيجة قصف دوما إلى أكثر من 150 قتيلا و 1200 مصاب نتيحة استنشاق الغازات السامة.

وتستمر فرق "الدفاع المدني" في دوما حتى وقت إعداد التقرير بانتشال جثث الضحايا المدنيين، حيث ذكرت مديرية الدفاع المدني في ريف دمشق أن عدد ضحايا المجزرة لم يحدد حتى اللحظة، إذ لايزال العشرات من الضحايا في البيوت، وتعمل الفرق على انتشالهم.

وتعاني المشافي الميدانية في مدينة دوما، من نقص كبير في المستلزمات الطبية جراء الحصار المفروض على المدينة من قبل النظام وروسيا وإيران.


ترامب يهدد الأسد

هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الرئيس السوري، بشار الأسد، بـ"فاتورة كبيرة" بعد هجوم دوما، قائلا إن العديد من الضحايا قتلوا في مجزرة الكيماوي بمن فيهم النساء والأطفال.

وأضاف أن المنطقة في الحبس ويحيط بها الجيش السوري، مما يجعلها غير متاحة تمامًا للعالم الخارجي، واصفًا الأسد مجددًا بالحيوان وأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين وروسيا وإيران مسؤولون عن دعمه.

ويأتي تهديد ترامب بعد ساعة من تصريح كبير مستشاريه، توماس بوسرت،  إن "أمريكا لا تستبعد أي هجوم صاروخي ردًا على هجوم كيماوي على منطقة تتبع للمعارضة.. نحن ندرس الهجوم في الوقت الحالي.. صور الحدث مروعة".

وليست المرة الأولى التي يصف فيها ترامب الأسد بالحيوان، ففي أبريل الماضي وصف ترامب بشار الأسد، بأنه حيوان؛ وقال حينها "إن بوتين يدعم شخصًا شريرًا بحق، أظنه سيئًا جدًا، سواء بالنسبة لروسيا أو للبشرية والعالم أجمع".


مواقف دولية خجولة

غابت المواقف الدولية الجدية تجاه استهداف دوما بالغازات السامة في الغوطة الشرقية، وتمثلت بتصريحات "خجولة" شابهت سابقتها خلال السنوات الماضية.

وبحسب بيان الأمم المتحدة يشعر الأمين العام بـ "قلق عميق" إزاء العنف المتجدد والمكثف في دوما، خلال الساعات الماضية. وكذلك الأمر بالنسبة للاتحاد الأوروبي الذي عبر عن إدانته لاستخدام السلاح الكيميائي ودعا لتحرك فوري من المجتمع الدولي.

كم حمّلت كل من تركيا وفرنسا وأمريكا وإيطاليا وبريطانيا وعدد من الدول العربية، الحكومة السورية مسؤولية الهجوم، وطالبت المجتمع الدولي أن يتحرك من أجل منع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا مستقبلاً.


اضف تعليق