في ذكرى ميلاد المؤسس.. كوريا الشمالية تحتفل بـ"يوم طلوع الشمس"


١٢ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٣٦ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل 

تحتفل كوريا الشمالية هذه الأيام ، بالذكرى الـ 106 لميلاد مؤسسها الراحل "كيم إيل سونج" – جد الزعيم الحالي للبلاد "كيم جونج أون"، باحتفالات تعرف بـ "يوم الشمس" وهو أهم عطلة وطنية في بيونج يانج.

وتحل ذكرى عيد ميلاد "كيم إيل سونج" مؤسس كوريا الشمالية، يوم 15 أبريل، إلا أن الاحتفالات تنطلق على مدار عدة أيام قبل هذا اليوم، حيث تقدم عروض مسرحية وفقرات فنية متنوعة، إلى أن تختتم الاحتفالات بعرض عسكري كبير في العاصمة بيونج يانج، ويحضره الزعيم الحالي كيم جونج أون.

وقدمت بيونج يانج، العام الماضي عرضًا عسكريًا كبيرًا بمناسبة "يوم الشمس"، شارك فيه آلاف الجنود ومركبات عسكرية متنوعة تصاحبها الموسيقى، بحضور حاشد للمواطنين الذين تفاعلوا بحماس مع العروض المقدمة من قبل القوات المشاركة.

من هو الزعيم المؤسس




"كيم ايل سونغ "، الاسم الأصلي "كيم سونغ- جو" ولد في 15 أبريل 1912، هو زعيم كوريا الشمالية الشيوعي منذ عام 1948 حتى وفاته في عام 1994.

التحق بالمدرسة الابتدائية في منشوريا وانضم إلى منظمة "الشباب الشيوعي" ونتيجة لنشاطه السياسي ألقي القبض عليه وسجن بين عامي 1929-1930،  بعد الإفراج عنه انضم إلى مقاومة العصابات الكورية ضد الاحتلال الياباني ونظرا لتحركاته السياسية أخذه الاتحاد السوفيتي للتدريب العسكري والسياسي لتبدأ رحلته من الحزب الشيوعي المحلي.

الرئيس الكوري الأبدي




كان السكرتير الأول للحزب الشيوعي الكوري السابق ، ورئيس جمهورية كوريا الشمالية الديمقراطية السابق لمدة 46 عاما ، منذ إنشائها في عام 1948 وحتى وفاته في عام 1994 ، وشغل مناصب رئيس الوزراء مابين 1948-1972 والرئيس من 1972 إلى 1994.

وصل إلى السلطة بعد الإطاحة بالحكم الياباني في عام 1945 ، وقال انه أعلن للغزو في كوريا الجنوبية في عام 1950 مما ادى الى الدفاع عن كوريا الجنوبية من قبل الأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة.

تحت قيادته ، أصبحت كوريا الشمالية دولة اشتراكية ، وكانت لها علاقات سياسية واقتصادية وثيقة مع الاتحاد السوفيتي ، مما أعطى البلاد العديد من أوجه التشابه في تلك النواحي.

في عهده تمتعت كوريا الشمالية على مستوى عال نسبيا من المعيشة ، مع حصولها على نسبة متفوقة بذلك في الجنوب ، لكنها تعثرت بسبب عدم الاستقرار السياسي والأزمات الاقتصادية ، أدت الخلافات بين كوريا الشمالية والاتحاد السوفياتي إلى عدم الانحياز في السياسة العالمية.

جاءت اهتمامات "كيم ايل سونج" الشخصية حول الهيمنة على السياسة الداخلية ، في المؤتمر السادس لحزب العمال في عام 1980 ، تم اختيار ابنه "كيم جونغ ايل" ، الذي كان المسيطر الموحد على الحزب من خلال شخصيته القوية ، خلفا للقيادة العليا.

توحيد الكوريتين




خلال الحرب العالمية الثانية ، قاد "كيم" الكتيبة الكورية باعتبارها الرائدة في الجيش السوفيتي ، بعد استسلام اليابان في عام 1945 ، كما تم تقسيم كوريا بين النصف الشمالي للاحتلال السوفيتي والنصف الجنوبي الذي يدعمها الولايات المتحدة ،في هذا الوقت عاد "كيم" مع غيره من الكوريين إلى التدريب السوفيتي من أجل تشكيل حكومة شيوعية مؤقتة تحت الرعاية السوفياتية في ما يمكن أن تصبح كوريا الشمالية ، ليصبح بعد ذلك أول رئيس وزراء تشكل الديمقراطية الشعبية الحديثة في جمهورية كوريا لعام 1948 ، وفي عام 1949 أصبح رئيس شيوعي لحزب العمال الكوري  ، ومن أجل توحيد كوريا مرة أخرة حتى ولو بالقوة غزا "كيم " كوريا الجنوبية في عام 1950 في محاولة منه لتمديد حكمه على الكوريتين ،  إلا ان القوات الأمريكية وقوات الأمم المتحدة كانت تعترض طريقة حتى أنتهت الحرب دون فوز أحد عام 1953.

القائد العظيم

توتر انتاب العلاقات بين الشمالية والجنوبية خاصة بعد أن زاد القمع والرقابة المشددة داخل كوريا الشمالية  ، لذلك عمل "كيم سونغ" على تعزيز مفهوم الاعتماد على الذات اقتصاديا وأصبح يعرف باسم "القائد العظيم"الأمر الذى جعل الشعب ينتخبه رئيسا للبلاد في أواخر عام 1972 ، فقد اعتمدت سياساته الداخلية على التركيز على الجيش والصناعة ، ولم يخلو الأمر من بعض العلاقات السلمية مع كوريا الجنوبية عن طريق الصليب الأحمر.

تراجعت حظوظ كوريا الشمالية خلال السبعينيات ، كما ازدهرت كوريا الجنوبية ، ونشطت المساعدات الخارجية من الاتحاد السوفيتي والتي توقفت عندما جاءت الحرب الباردة من نهايتها.

 وفي عام 1994 تصاعد المخاوف لدى الدول الكبرة عن البرنامج النووي الكوري الشمالي دعا الرئيس الأمريكي "جيمي كارتر" الرئيس الكوري الشمالي للقاءه وجاء العرض تقديم المعونة من الغرب في مقابل وقف برنامجها للاسلحة في البلاد ، وقد قدم "كيم" خطط اجتماعاً تاريخياً مع الزعيم الكوري الجنوبي ولكن القدر لما يمهله للتنفيذ فقد توفي "كيم" في 8  يوليو عام 1994.


اضف تعليق