"كيت وميجان".. حقيقة الود المفقود خلف ستار الابتسامات


١٥ أبريل ٢٠١٨ - ٠٤:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تقارير كثيرة انتشرت في الفترة الأخيرة عن وجود عداء خفي بين كيت مديلتون وميجان ماركل يتضمن صراعا على قلوب البريطانيين، لكن هل تمتلك كل منهما تلك القدرة على التمثيل البارع لدرجة إيهامنا بالانسجام بينهما رغم الود المفقود.

ونشرت بعض الصحف نقلاً عن العنوان العريض الذي ظهر في العدد الأخير من "جلوب" بعنوان "عداء مريع خلف الابتسامات: كيت وميجان تكرهان بعضهما البعض" تقارير تدعي العداء المخفي "وراء الابتسامات العامة المبتذلة بين الأميرة كيت والعروس الجديدة "ميجان".




 ونقلت معلومات عن مطلعين على شؤون العائلة قولهم: إنّ ما يظهر للعلن من علاقة وديّة تجمع الدوقة كيت بميجان ميركل هي مجرد تمثيلية متقنة تجبر الأميرتان على القيام بها أمام العلن وفي المناسبات العامة حفاظاً على صورة العائلة المالكة ومنعاً لإحداث شرخ بين الأخوين الأمير ويليام والأمير هاري الذي يحاول كل منهما على حث زوجته وخطيبته لبذل المزيد من الجهد في سبيل تحسين العلاقة بينهما ووقف العداء الناجم عن الغيرة المفرطة كما تدعي التقارير.

وتزعم التقارير، أنّ محاولة الأميرة كيت التشبه بالأميرة ديانا والاقتداء بها منذ زواجها بالأمير ويليام ومحاولة ميغان أخذ الدور منها والاستحواذ على محبة الشعب كما كانت ديانا واعتمادها الجرأة في كسر التقاليد الملكية لتصوير نفسها الأميرة الأقرب إلى الشعب بتصرفات عفوية خارجة عن أعراف العائلة المالكة هو السبب في تأجج الصراع والمنافسة بين الأميرتين.


وفي خط مواز لدحض هذه الادعاءات انتشرت تقارير تنفي مزاعم الخلاف بين الأميرتين حيث أظهرت مجموعةً كبيرة من تفاصيل الانسجام بين كيت وميجان ووصفتهم بالشقيقتين اللتين استطاعتا الانسجام وخلق جو من الألفة والصداقة المتينة داخل القصر الملكي. ووصف بعض الخبراء الملكيين العلاقة بين ميدلتون وماركل بعلاقة "Fergie and Di" الجديدة، في إشارة إلى العلاقة الوثيقة التي كانت موجودة بين سارة فيرغسون والأميرة ديانا.

وكانت سبق لمصادر صحفية نقلت عن الأميرة كيت سعادتها باللقاء الأول الذي جرى بينها وبين ميجان والتي عبّرت خلاله عن استعدادها لمدّ يد العون لميركل متى احتاجت ذلك.


الكلمات الدلالية ميجان ماركل كيت ميدلتون

اضف تعليق