قوات الشرعية اليمنية تكسر المليشيات الحوثية في عدة جبهات


١٩ أبريل ٢٠١٨ - ٠٦:٣١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود سعيد

تقدم نوعي تحققه قوات الشرعية اليمنية ممثلة في "الجيش اليمني والمقاومة الشعبية وقوات المقاومة الوطنية" حيث استطاعت بدعم التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من السيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي اليمنية في أيام قليلة.

لحج وتعز

حيث أحرزت قوات الجيش اليمني تقدماً ميدانياً كبيراً في جبهات لحج وتعز، وسط انهيارات واسعة في صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية.

وقال نائب الناطق الرسمي باسم محور تعز العقيد عبدالباسط البحر إن قوات الجيش حررت تباب الشيكي وزرخام وتبة هوب الراعي ومدرسة خالد بن الوليد والعديد من التلال والمناطق المجاورة من المزارع والتباب والطرقات المجاورة، في جبهة الكدحة غرب تعز.

وأوضح أن إحدى غارات التحالف أسفرت عن مصرع المقدم أمين الخدشي قائد الميليشيا الحوثية المتمركزة في الكدحة، مع عدد من مرافقيه.

وأكد البحر أهمية تحرير هذه المناطق التي تتبع إدارياً مديرية المعافر وتقع بين مديريتي مقبنة وجبل حبشي، وقال إنها تؤمن "خط الإمداد الرئيسي لجبهات الجيش الوطني المتقدمة وكذا الاقتراب من الخط الرئيسي الذي يربط مدينة تعز بالمخا"، إضافة إلى تأمين الخط الذي يربط العاصمة المؤقتة عدن، بمدينة تعز ويمر عبر محافظة لحج والتربة.

إلى ذلك، سيطرت قوات الجيش على مواقع عسكرية استراتيجية حيث تم تحرير جبل الرزمة وقرن الكهرباء المطل على الراهدة.

 كما تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة من السيطرة على جبل الغريب شمال الحمالة وتبتي الحمراء وكربة بطور الباحة في عملية عسكرية نوعية، أسفرت عن مصرع عشرات العناصر من الميليشيات.

وفي مديرية القبيطة، بمحافظة لحج، تمكنت قوات الجيش من تحرير "التبة الحمراء" ومفرق "عيريم" و"الحلاجيم" و"تبة السنترال" شمال غربي مديرية القبيطة، وفق مصدر ميداني.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش باتت تسيطر على منطقة الجدر شمال مديرية القبيطة التي تعتبر خط إمداد للميليشيات.

استعادة ميدي

واستعادت القوات الحكومية السيطرة على مدينة ميدي، شمال غربي اليمن، عقب اشتباكات عنيفة مع الحوثيين.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني في تغريدة على "تويتر"، إن "قوات الجيش الوطني وبدعم وإسناد كبير من التحالف العربي بقيادة السعودية تحرر وتطهر مدينة ميدي (محافظة حجة) بشكل كامل من المليشيات الحوثية الإيرانية".

وعلى مدى أكثر من ثلاثة شهور خاضت القوات الحكومية معارك متقطعة ضد "الحوثيين"، الذين يتمركزون في أحياء بالمدينة الساحلية، سيطروا عليها مطلع 2015.

من جهة أخرى، سيطرت القوات الحكومية على مواقع للحوثيين في مديرية رازح، غربي محافظة صعدة، معقل الجماعة.
البيضاء

أحرز الجيش اليمني والمقاومة الشعبية تقدماً جديداً بعد تحرير مواقع هامة في جبل القرحاء الاستراتيجي الفاصل بين مديريتي ناطع والملاجم في محافظة البيضاء.

وسيطر الجيش اليمني، على مديرية ردمان، وسوق قانية، وجبل الحنكة، ومفرق العبدية، وجبل العفير، وجبل الهداه، وجبل صينية، وسوق قانيه، والجبال المحيطة به في محافظة البيضاء، بعد معارك عنيفة مع الحوثيين.

وتتوسط البيضاء بموقعها الاستراتيجي ثماني محافظات يمنية، وسيفتح تحريرها جبهة جديدة باتجاه ذمار وتطويق العاصمة صنعاء من جهة الجنوب، لتحريرها واستكمال إنهاء الانقلاب.

جبهة الساحل الغربي

فيما أطلقت قوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد طارق محمد صالح نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، اليوم الخميس، أولى عملياتها العسكرية، ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة الساحل الغربي.

وأفادت مصادر ميدانية أن قوات العميد طارق صالح، بدأت في اختراق المواقع الأمامية للحوثيين في محيط معسكر خالد وجبل النار في الساحل الغربي، مؤكدة أن ذلك يأتي ضمن عملية عسكرية واسعة بالتنسيق مع التحالف العربي لتحرير محافظة الحديدة ومينائها الاستراتيجي آخر الشرايين البحرية الواقعة في إيدي ميليشيا الحوثي.

وتمكنت الوحدة الخاصة بالدفاع ضد الطائرات المسيرة للقوات الإماراتية المسلحة، من ضبط طائرة مسيرة من نوع "قاصف/1 الإيرانية" محملة بالمتفجرات كانت تحاول التسلل إلى مواقع قريبة من القوات اليمنية الموالية للشرعية والمدعومة من قبل قوات تحالف دعم الشرعية، في الساحل الغربي من اليمن.

واكتشفت الفرق المختصة - خلال فحص مكونات الطائرة - كمية كبيرة من المواد المتفجرة كانت معدة لاستخدامها ضد الأهداف المنتخبة.

خسائر فادحة

وقد قتل القيادي في ميليشيات الحوثي منصور أحمد السعادي المكنى "سجاد"  المشرف العام على القوات البحرية مع عدد من مساعديه، كما قتل القيادي صلاح الشرقعي بغارة من طائرات التحالف في جبهة الساحل الغربي جنوب محافظة الحديدة.

وأوضحت المصادر أن السعادي أحد القيادات الحوثية التي تلقت تدريبات مكثفة في إيران وكان من ضمن طاقم السفينة الإيرانية جهان التي احتجزت قبالة السواحل اليمنية عام 2012 وهي محملة بشحنة أسلحة ومواد متفجرة من إيران في طريقها الى ميليشيات الحوثي.

وقال مصدر قبلي من صعدة إن القيادي منصور أحمد  السعادي ينتمي إلى منطقة فوط مران أحد أهم معاقل حركة الحوثي الانقلابية، وكان أحد أهم أذرع زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي ومن المرتبطين بعلاقة وطيدة مع الإيرانيين.

وأكدت المصادر مقتل مسؤول كتائب التدخل السريع للانقلابيين، القيادي جار الله الجعوني، في اشتباكات مع قوات الجيش الوطني في جبهة الملاحيط شمال غربي محافظة صعدة.

كما أفادت أنباء عن مقتل رئيس ما يسمى "مجلس التلاحم الوطني" التابع للميليشيات، القيادي ضيف الله رسام، بغارة لطائرات تحالف دعم الشرعية في مديرية الظاهر.

وأمام تراجع قدرات الميليشيات القتالية وتكبدها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد بمختلف محاور القتال في جبهات صعدة، دفعت بأعداد كبيرة من الوجاهات القبلية إلى مناطق المواجهات في مسعى لحشد المزيد من المقاتلين.

تخبط في صنعاء

ونفذت جماعة الحوثي حملة اختطافات واسعة طالت عدداً من ضباط ما كان يعرف بـ "الحرس الجمهوري" في #صنعاء، إثر رفضهم الاستجابة لدعوات وجهتها الجماعة للمشاركة في القتال، حسبما ذكر ضابط برتبة عميد.

وقال الضابط الكبير إن طواقم مسلحة باغتت ضباط الحرس الجمهوري في منازلهم، واعتقلتهم بقوة السلاح ونقلتهم إلى مكان مجهول في صنعاء.

وأشار إلى أن بعض الضباط سبق وأن أحيلوا للتقاعد إثر رفضهم دعوات وجهتها الجماعة لهم عبر مشرفيها في بعض الحارات للالتحاق بجبهات القتال.




اضف تعليق