أسواق النفط.. غضب ترامب يستهدف معادلة أوبك


٢٢ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٣٧ م بتوقيت جرينيتش

حسام عيد - محلل اقتصادي

لا تزال مخزونات النفط والاستثمارات في القطاع الحلقة المفقودة التي تبحث عنها أوبك والمنتجون من خارجها لإعادة التوازن في الأسواق وضمان عدم حدوث صدمة من نقص مفاجئ في المعروض خلال السنوات المقبلة.

تعزيز التعاون بين أوبك والمنتجين المستقلين

اجتماع اللجنة الوزارية لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج والمنتجين المستقلين في جدة بنهاية الأسبوع الماضي أكد ضرورة التعاون بشكل أكبر ولأجل طويل لضمان عودة التوازن للأسواق وخفض المخزونات العالمية التي تبلغ 2.8 مليار برميل مقابل 3.12 مليارات برميل في وقت الذروة التي سجلتها في 2017 بالتزامن مع ارتفاع نسبة الالتزام باتفاق خفض الإنتاج إلى مستوى قياسي جديد بلغ 145% في مارس الماضي.

المنتجون أكدوا أنهم غير مهتمين بالأسعار وأن اهتمامهم منصب على التوازن بين العرض والطلب واستثمارات تلبي الطلب العالمي المستقبلي الذي يتوقع أن يشهد تسارعا خلال السنوات المقبلة.

ومن المقرر أن تجتمع المجموعة في يونيو لاتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية بعد أن خفضت الإنتاج منذ يناير 2017 إلى جانب منتجين آخرين من بينهم روسيا.

قفزات متتالية في الأسعار منذ يناير 2016

أسواق النفط ترجمت استراتيجية "أوبك" وبدأت موجة الصعود منذ يناير 2016 رغم بعض عمليات التصحيح، ليلامس بذلك سعر خام برنت مستوى 73.7 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014 وبنسبة ارتفاع بلغت 10% منذ بداية 2018، في حين ارتفعت منذ بدء تطبيق خفض الإنتاج بنسبة تجاوزت 97%.

فيما صعد سعر خام غرب تكساس إلى 68.75 دولار للبرميل، بنسبة 13% منذ بداية 2018، وبنسبة 84% منذ يناير 2016.

وجاءت مكاسب الخام رغم توقعات صندوق النقد الدولي بأن يسجل متوسط سعر خام برنت نحو 58.24 دولاراً للبرميل في العام المقبل، من توقعات بمتوسط 62.31 دولاراً هذا العام.

ترامب يهاجم أوبك

الارتفاعات القوية في أسعار النفط ورغم أنها حفزت إنتاجية شركات النفط الأمريكية التي أضافت نحو 291 منصة تنقيب منذ سريان اتفاق أوبك لتصل إلى 820 منصة نشطة، دفعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى شن هجوم على ارتفاع الأسعار في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، متهما إياها بالمصطنعة والمبالغ فيها وأنها لا تتناسب مع الإنتاج الكبير للخام.

من جانبها، ردت أوبك على لسان أمينها العام محمد باركيندو الذي أكد أن اتفاق خفض الإنتاج تسبب في إيقاف انهيار أسعار النفط العالمية التي باتت الآن على طريق استعادة الاستقرار بشكل مستدام يصب في مصلحة المنتجين والمستهلكين والاقتصاد العالمي، وأنه ليس لدى المنظمة أي سعر مستهدف أو بالاتفاق مع منتجين غير أعضاء في المنظمة.

وشدد باركيندو على أن أوبك تعتبر نفسها صديقاً للولايات المتحدة وتهتم بنموها وازدهارها.

وعقب تغريدة ترامب، بلغت العقود الآجلة لخام "برنت" 73.25 دولار للبرميل في تداولات جلسة يوم الجمعة الموافق 20 أبريل، بانخفاض قدره 53 سنتاً عن التسوية السابقة. ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي 45 سنتاً إلى 67.84 دولار للبرميل.

ولا يمكن للولايات المتحدة التأثير بشكل مشروع على النفط سوى من خلال السحب من الاحتياطي الاستراتيجي لديها، وهو ما كانت تفعله بين الحين والآخر.

ويشمل اتفاق ميزانية العام الجاري بيع نحو 100 مليون برميل من النفط الخام، وهو ما يمثل نحو 15% من الاحتياطي، بينما سجل إنتاج الخام في الولايات المتحدة مؤخرا مستوى قياسيا مرتفعا عند أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا.


اضف تعليق