10 دروس قاسية تتعلمها من العمل بعد سن الثلاثين


٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٠٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

في العقد الأول من العمر نتعلم دروسنا من عالم حقيقي واحد وهو مدرسة الحياة وهناك الكثير من الأخطاء التي نرتكبها ولا ندركها ولا نعلم عواقبها.
ولكن مع إتمام الثلاثين من العمر هناك مجموعة من الدروس القاسية نستقيها  من خلال خبرة العمل والحياة.

وأوردت صحيفة "التايم" الأمريكية تقريرًا حول الدروس القاسية التي يجب أن نتعملها عند بلوغ سن الثلاثين.


وأول هذه الدروس "وظيفة الأحلام ليس لها قيمة "، فبدلُا من تضييع العمر في البحث عن الرضا الوظيفي يجب توجيه الطاقة من أجل الحصول على مسمى وظيفي أفضل في نفس المجال الذي وصلت إليه.


ثانيًا: لست مؤهلًا بما فيه الكفاية لإجراء مقابلة شخصية للحصول على وظيفة: فالكثير منا عندما يصل إلى سن الثلاثين يعتقد أنه وصل للحد الأقصى من الكفاءة لإجراء مقابلة شخصية ولكن للأسف قد يفضل في الحصول على الوظيفة، نتيجة لعجرفة البعض أثناء المقابلات والاعتقاد بأنه يملك كل المؤهلات التي تمكنه من الحصول على الوظيفة.


ثالثُا: أنت أصبحت كبيرًا بما فيه الكفاية لتقول نعم، فالكثير منا يسند له أعمال قد يجد أنه من الصعب عليه إنجازها ولكنه يجب أن يقبلها ويفعل كل ما بوسعه لإنجازها وإذا فشل في ذلك فعليه تعلم المهارات وتطوير القدرات التي تمكنه من إنجاز هذه المهمة في المرة المقبلة.

رابعًا: تنتظرك الترقية أو الطرد، فكل منا يصل في عمله إلى مرحلة قد يستحق عليها الترقية أو الطرد، فإذا لم تنل ترقية منذ فترة طويلة فعليك بذل مجهود كبير من أجل إثبات كفاءتك واستحقاقك لمكانتك حتى لا تتعرض للطرد.


سادسًا: لديك أجر عال من وظيفة قد تكرهها، فالمال جزء مهم وأساسي في أي وظيفة لذلك يفكر المرء مائة مرة قبل أن يترك وظيفته التي يكرهها بسبب راتبه المجزي، ولكن لا يوجد خطأ في هذه السياسة فالمال جزء مهم في حياتك وسيحدد لك ماذا ستنوي  فعله في المستقبل.


سابعًا: يجب الاعتراف بالخطأ حينما تكون خاويًا من الأسلحة، فالكثير من المهنيون يقعون في أخطأ وللأسف يتصيد لهم الانتهازيون والنفعيون هذه الأخطاء، لذلك يجب عليك الاعتراف بالخطأ واتقراح ما يمكن تغييره في المرات المقبلة.


ثامنًا: التحدث أمام حشد وظيفي كبير، الكثير منا قد لا يجيد مهارة التحدث أمام جموع كبيرة لذلك يجب الإعداد جيدًا لأي عرض تقدمه، وتوقع الأخطاء التي من الممكن أن تقع فيها، وما يجب أن تفعله من أجل أن تقدم شيئًا مختلفًا أمام الحشود.


تاسعًا: خطأ اختيار الزملاء..من هم أعداؤك أو أصدقاؤك؟، تقضي في عملك أكثر مما تقضيه في منزلك وتجد متعة أكثر بين الأصدقاء ولكن قد يكون منهم سيء السمعة وعداوتهم ستكلفك الكثير في العمل، لذلك يجب اختيار قدوتك في العمل والحد من الجلوس مع الشخص الخطأ وعدم الثرثرة كثيرًا أمامه.


عاشرًا: معارضة رئيسك أمام الجميع، قد تكون تجربة مؤلمة لبعض الأشخاص حيث أن معارضة مديرك سيكلفك إبعادك عن دائرة الضوء أو إسناد المهام الرئيسية لأناس أخرين، لذلك يجب عليك الاعتذار فورًا وطمأنة مديرك أن الأمر لن يتكرر.


الكلمات الدلالية ضغوط العمل أسواق العمل

اضف تعليق