القصة الكاملة لأزمة الخادمات الفلبينيات في الكويت


٢٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

تصعيد متسارع لأزمة الخادمات الفلبينيات في الكويت، بعد إعلان الكويت رسميا طرد السفير الفلبيني وإمهاله أسبوعا لمغادرة البلاد، معتبرة أنه شخص غير مرغوب فيه.

ويبلغ عدد العمالة الفلبينية في الكويت نحو 241 ألف نسمة؛ منهم 165 ألفًا يعملون في المنازل، وبنسبة 65% تقريبًا، بحسب بيانات منشورة بالصحف الكويتية.

بداية التوتر

بداية الأزمة يعود إلى يناير الماضي، عندما قررت الحكومة الفلبينية تعليق إرسال مواطنيها للعمل في الكويت، وإعلان الرئيس رودريجو دوتيرتي أن عاملات الخدمة المنزلية يعانين هناك من انتهاكات أدت إلى انتحار عدد منهن.

وحينها قال وزير العمل الفلبيني: إن وقف إرسال العمال إلى الكويت سيطبق انتظارا للتحقيق في أسباب وفاة نحو ست أو سبع عاملات فلبينيات في الخارج. لكنه لم يشر إلى حالات بعينها أو يذكر إطارا زمنيا للوفيات.

ونفت الكويت في ذلك الوقت تلك الاتهامات وأعربت عن أسفها لتصريحات الرئيس الفلبيني بشأن وضع العمالة على أراضيها، وشددت على أن المعلومات التي أدلى بها غير صحيحة.

أزمة دبلوماسية

شهدت الأزمة على مدار الأشهر الماضية تطورات كبيرة وفرضت تحركات دبلوماسية غير مسبوقة إثر إعلان السلطات في مانيلا تعليق إرسال رعاياها للعمل في الكويت.

وتفاقم الأمر بعد ذلك عقب ثبوت تورط موظفين من سفارة مانيلا في الكويت بمساعدة خادمات فلبينيات على الهرب من مشغليهن، الأمر الذي اعتبرته الكويت انتهاك لسيادتها.

وبالأمس أمهلت الكويت سفير الفلبين لديها، ريناتو بيدرو أوفيلا، أسبوعًا لمغادرة البلاد، كما أصدرت أوامر لسفيرها لدى مانيلا بالرجوع إلى الكويت، فاستدعته للتشاور، بحسب بيان رسمي لوزارة الخارجية الكويتية.

وعبر نائب وزير الخارجية في الكويت خالد الجارالله عن أسفه واستغرابه لموقف السلطات الفلبينية، مشيرا إلى أن الكويت تحظى بسجل ناصع في التعامل مع العمالة الوافدة، معلنا عن فتح تحقيق في أي انتهاكات.


انتهاك للسيادة

اعتبرت الكويت تهريب السفارة للخادمات انتهاك لسيادتها وأعربت في بيان لها "رفضها واستنكارها التامين لما أقدمت عليه سفارة الفلبين لدى دولة الكويت من انتهاك صارخ ومخالفة جسيمة لضوابط وقواعد العمل الدبلوماسي".

وقالت الخارجية الكويتية إن أعضاء من السفارة الفلبينية وآخرون قاموا "بتهريب عاملات منزليات من الجنسية الفلبينية في تحد سافر لقوانين دولة الكويت وللأعراف والمواثيق الدولية".

واعتبرت ذلك التصرف تدخل في الشؤون الداخلية للدولة وممارسة أعمال هي من صميم عمل الأجهزة الأمنية في البلاد. وطلبت تزويدها بأسماء الأشخاص الذين ارتكبوا جرم خطف العاملات الفلبينيات.

وطالب نواب في مجلس الأمة بخفض التمثيل الدبلوماسي مع الفلبين، واعتبروا أن ما أقدمت عليه الفلبين ممثلاً في سفارتها هو خرق صارخ لسيادة الدولة وتعد على القانون.

مقاطع الفيديو

وأظهر مقطع فيديو متداول على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن نشرته وزارة الخارجية الفلبينية الأسبوع الماضي، امرأة تفر من منزل قبل أن تستقل سيارة تنتظرها.

فيما أظهر مقطع آخر شخصا يركض بسرعة من مكان يبدو كأنه موقع بناء قبل أن يقفز في سيارة سوداء اللون. وكشفت تقارير صحفية أن موظفي السفارة الفلبينية قاموا بتهريب نحو 26 خادمة.


الفلبين تعتذر

وزير الخارجية الفلبيني الآن بيتر كايتانو اعتذر للكويت بعد تداول مقاطع فيديو لموظفين من سفارة بلاده في الكويت يساعدون خادمات فلبينيات على الهرب من مشغليهن. وقال "أعتذر للحكومة الكويتية والشعب الكويتي وقادة الكويت إذا استاؤوا من الإجراءات التي اتخذتها سفارة الفلبين في الكويت".

كما جدد السفير الفلبيني لدى الكويت اعتذار بلاده للكويت، معربًا عن عظيم امتنان السفارة الفلبينية على كرم ضيافة حكومة الكويت لأكثر من 250 ألف مواطن فلبيني يعتبرون الكويت وطنهم الثاني.




اضف تعليق