"يوم الدين"..صحوة مصرية سينمائية في انتظار سعفة "كان"


١١ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

 15 دقيقة من التصفيق الحار استطاع فيلم "يوم الدين" أن يقتنصها من داخل افتتاح مهرجان "كان" السينمائي، ليضفي على المهرجان العالمي نكهة مصرية وإبداع فني ساحر لم تشهده السينما العالمية منذ خمسينيات القرن الماضي، كما وصفه النقاد.

"يوم الدين".. فيلم مصرى لطيف به الكثير من العاطفة والمشاعر الحقيقية، هكذا وصفته صحيفة "الجارديان" البريطانية، فالفيلم المصري المشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان "كان" السينمائى الدولي، يبعث رسالة تسامح وخفة روح للعالم كله عن مصر التي تتعايش فيها الديانات في ظل شبح الإرهاب.



ودخل فيلم "يوم الدين" للمخرج أبو بكر شوقي المسابقة الرسمية في النسخة 71 لمهرجان كان، وأفعم هذا الحدث الوسط السينمائي العربي، فهي أول مشاركة مصرية في الحدث الرئيسي للمهرجان منذ "بعد الموقعة" ليسري نصر الله في 2012. لكن على خلاف نصر الله، ليس شوقي من المخرجين المعروفين، فـ"يوم الدين" هو فيلمه الروائي الطويل الأول.

وبعد فيلم "اشتباك" لمحمد دياب الذي عرض في قسم "نظرة ما" ضمن الاختيارات الرسمية عام 2016، و"بعد الموقعة" ليسري نصر الله الذي شارك في المسابقة الرسمية عام 2012، تعود السينما المصرية إلى مهرجان كان 2018 لتسابق في قسمه الأرقى على السعفة الذهبية بفيلم "يوم الدين" لأبو بكر شوقي.
 


واستطاع المخرج الشباب المصري أبو بكر شوقي أن ينقل نجوم حفل افتتاح "كان" إلى أجواء مليو درامية حول مستعمرة الجذام التي تقع في أبو زعبل شرق نهر النيل.

ويروي الفيلم قصة رجل قبطي نشأ داخل مُستعمرة للمصابين بالجُذام، ويغادر هذه المستعمرة وينطلق برفقة مساعده وحماره خلال رحلة عبر أنحاء مصر بحثًا عن عائلته.

بعد أن توفيت زوجته المريضة عقليًا، يغادر بشاي مستعمرة الجذام في شمال مصر حيث أهملته عائلته وهو صغير للبحث عن جذوره في جنوب البلاد. ويترك أوباما وراءه الميتم المجاور الذي نشأ فيه، لينطلق مع صديقه على متن عربة يجرها الحمار "حربي" عبر أنحاء مصر في اتجاه محافظة قنا.

مريض ويتيم على ظهر حمار.. تبدو بداية القصة وكأنها نكتة مألوفة أو حكاية من أدب الرحلة العربي، وتذكر حتى بقصة "الطفل" (فيلم من 1921) المتروك الذي يتبناه منظف الزجاج الفقير شارلي شابلن... نجد أيضا في "يوم الدين" صدى فيلم "الحياة جميلة" للإيطالي روبرتو بينيني والذي فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان 1998، وهي قصة صداقة مؤثرة بين رجل يعتني بطفل في مخيمات الموت النازية.

وبروح ميلودرامية وبموهبة عالية، يمزج شوقي في نظرته وانتقاده للمجتمع بين الكثير من الضحك وبعض من الوجع. وإن كان المخرج قد جمع كل مكونات أفلام الرحلة، فذلك ليس كافيا ليجد الشريط طريقه نحو المنافسة الجدية على السعفة الذهبية، فمستوياته الفنية غير متساوية، لكن يرجح أن يقدّر جمهور كان عددا من العناصر المتميزة ويستمتع برسائله القوية التي تسلط الضوء على المهمشين.
 


يلاقي الصديقان غير المرغوب فيهما جميع المتاعب والمصاعب، فالجوع يترصدهم والضياع وقطاع الطرق... وحتى الحمار حربي يموت في أثناء الرحلة ويجد نفسه بشاي يوما في مركز للشرطة مقيدا بالأصفاد إلى مسلم متدين! فبشاي كان على الشاطئ ثم دخل المدينة بثياب البحر ليحمل أوباما الذي تعرض لحادث صغير إلى المستشفى، فاعتبرت الشرطة أن هيئته "تخل بالأخلاق". بخط غليظ يرسم شوقي، الذي عكف على كتابة السيناريو منذ العام 2013 حسب ما قال شوقي في المؤتمر الصحفي، أيضا محرمات المجتمع المصري، لا سيما الجسد، فهنا حتى الجسد المشوه المبتور يظهر في شكل تهديد.

كما تجري العادة في أفلام الطريق، ينجح بشاي في الهروب من السجن وينتظره في الخارج المزيد من العراقيل. إذ يستقل مع أوباما مختلف وسائل النقل من شاحنات وقطارات حيث يتعرضان للظلم والردع، فحتى الشحاذون لديهم "قطاعهم" المخصص في الشوارع العمومية. يلتقط المصور الأرجنتيني فيديريكو سيسكا بأسلوب غير مألوف مشاهد بالغة الجمالية عبر البلاد، مشاهد جبال النفايات والسرقة والتسول والفقر المدقع والصحاري والقرى الصغيرة. وقال شوقي "بلدي جميل جدا والعديد من النواحي لا أحد يظهرها" وكانت بذلك الصورة نقيضا للبطاقات البريدية والملصقات السياحية المعتادة عن مصر والتي يجهلها أهلها الفقراء، فيسأل أوباما بشاي أمام هرم صغير ليس من الأهرامات المعروفة "هل هذه هي الأهرام ؟"!

هناك لحظات مسلية بالفعل، بعضها مليودرامي وبعضها مغعم بالواقعية، رغم بعض المقاطع "التعليمية" السطحية على غرار دفاع بشاي عن نفسه حين يضبطه المراقب دون تذكرة في القطار "أنا إنسان!".


ويستحق شوقي، وهو أيضا نمساوي ودرس السينما في نيويورك، الثناء لعودته إلى موطنه مصر وتركيزه عدسته على مواضيع حساسة. فيفضح المخرج المفاهيم الخاطئة عن المرض، والتي قد تتجاوز المجتمع المصري، فهو ليس معديا خلافا لما يتصوره العديدون. فلعب دورَ بشاي راضي جمال، وهو حقا كان مصابا بالمرض وليس من الممثلين المحترفين. وصرح شوقي في المؤتمر الصحفي أن أحمد عبد الحفيظ الذي تقمص شخصية الطفل الصغير يلقب أيضا في الحياة اليومية "أوباما"، ويهوى مشاهدة تصوير الأفلام.


ومن المقرر أن يتم عرض الفيلم 3 مرات خلال فعاليات الدورة رقم 71 لمهرجان كان السينمائي.
واحتفى حضور مهرجان كان السينمائي في دورته الـ71، بالفيلم المصري "يوم الدين"، المشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان.

وشهدت السجادة الحمراء، حضور عدد من النجوم العالميين، ومنهم جوليان مور إيرينا شايك، ولويس بورجوان، وكيكو ميزوهارا، ومن المصريين النانة ليلى علوي وبشرى والإعلامية بوسي شلبي، والمخرج محمد دياب.

ونشرت الفنانة ليلى علوي مقطع فيديو عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك لرد فعل الحضور فور عرض الفيلم، ولم تصدق التصفيق الحار الذي ناله.
 








اضف تعليق