الانتخابات العراقية.. منافسة محتدمة بين القوى السياسية


١١ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود سعيد

يشهد العراق، غدا السبت، "انتخابات برلمانية" هي الأولى في البلاد، بعد هزيمة تنظيم "داعش" نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

ويتنافس في الانتخابات 7376 مرشحًا يمثلون 320 حزبًا وائتلافًا وقائمة، على 328 مقعدًا في البرلمان، الذي يتولى انتخاب رئيسي الوزراء والجمهورية.

ويحق لـ24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم، من أصل 37 مليون نسمة إجمالي عدد السكان.

تأمين الانتخابات

وقد طمأنت وزارة الداخلية العراقية السكان، مؤكدةً اتخاذها التدابير اللازمة لتأمين الحماية للعملية الانتخابية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء سعد معن، إن "القوات الأمنية جهّزت خطة أمنية محكمة للانتخابات، لحماية الناخبين ومراكز الاقتراع".

ومتوجّها للناخبين العراقيين، تابع: "ستشاهدون هذه الأجواء الأمنية المثالية بأنفسكم. لا تتأثروا بأي وسيلة إعلام حاقدة لثنيكم عن الذهاب لممارستكم الديمقراطية الوطنية".

داعش يهدد

هدّد تنظيم "داعش"، باستهداف مراكز الاقتراع والمرشحين وكذلك الناخبين الذين يدلون بأصواتهم في الانتخابات.

وتبنى التنظيم قتل فاروق محمد زرزور بعد أن اقتحمت عناصر التنظيم منزله في قرية اللزاكة التابعة لناحية القيارة جنوب الموصل.

واشنطن تحذّر

وقد حذّرت السفارة الأمريكية لدى بغداد، من هجمات محتملة قد تستهدف مراكز الاقتراع بجميع أنحاء العراق، خلال الانتخابات البرلمانية المقررة غداً السبت.

وقالت السفارة: إن "بعثة الولايات المتحدة تلقت معلومات عن هجمات إرهابية محتملة ضد مراكز الاقتراع في جميع أنحاء العراق، وتحديدا في (منطقة) الغزالية"، ذات الغالبية السنية غرب العاصمة بغداد.

رقابة دولية

فيما أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أن أكثر من 75 ألف مراقب دولي ومحلي سيشرفون على سير الانتخابات البرلمانية التي تنطلق غدا.

وأشار البدران إلى أن عدد مراكز الاقتراع في أنحاء العراق يبلغ 8 آلاف و959 مركزا، تضم 55 ألفًا و232 محطة ستفتح أبوابها أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم.

ولفت إلى أن 133 ألفًا و415 وكيل حزبي سيراقب العملية الانتخابية إضافة إلى 74 ألفًا و646 مراقبا محليا و963 مراقبا دوليا.

وبين أن أكثر من 4 آلاف صحفي، من بينهم 329 من الخارج، سيغطون الانتخابات في أرجاء البلاد.

تصويت الخارج والتصويت الخاص

وأمس الخميس، بدأ المغتربون العراقيون وعلى مدار يومين، الإدلاء بأصواتهم في 19 دولة هي: الأردن، تركيا، إيران، الإمارات، لبنان، مصر، الدنمارك، هولندا، بريطانيا، ألمانيا، كندا، الولايات المتحدة، السويد، أستراليا، النرويج، النمسا، فنلندا، بلجيكا، نيوزلندا.

كما جرت، عملية "التصويت الخاص"، التي شملت أفراد القوات المسلحة بكافة صنوفها والراقدين في المستشفيات ونزلاء السجون ضمن الانتخابات البرلمانية لعام 2018 التي يتنافس فيها 320 حزبا سياسيا وائتلافا وقائمة انتخابية، عبر 7 آلاف و367 مرشحا.

المفوضية العليا للانتخابات تحدثت أن نسبة المشاركة في التصويت الخاص في الانتخابات البرلمانية بلغت 78%.

وأكدت المفوضية في بيانها، أن عدد المشاركين في التصويت الخاص، بلغ 700 ألف شخص في عموم العراق من أصل 943 ألفا.

ومن أبرز التحالفات والقوائم الانتخابية:

أ‌-  تحالفات الشيعة

1- ائتلاف النصر

ويتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي، وتوجد قوائم هذا التحالف في 18 محافظة بما فيها محافظات إقليم كردستان العراق. وتضم الكتلة قيادات بارزة من حزب الدعوة، وشخصيات سنية منها وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.

2- تحالف الفتح

ويقوده الأمين العام لمنظمة "بدر" هادي العامري، ويتألف من فصائل الحشد الشعبي والمجلس الأعلى الشيعي العراقي، الذي انفصل عنه زعيمه السابق عمار الحكيم، وأحزاب سياسية صغيرة من مكونات أخرى.

3- ائتلاف دولة القانون

ويتزعم الائتلاف رئيس الوزراء العراقي السابق والأمين العام لحزب "الدعوة الإسلامية الشيعية"  نوري المالكي، كما يضم الائتلاف قيادات من حزب الدعوة.

4- تحالف سائرون

وهو تحالف بين التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر مع الحزب الشيوعي العراقي بزعامة رائد فهمي وأحزاب أخرى منها حزب الاستقامة، والتجمع الجمهوري، وحزب الدولة.

5- تيار الحكمة الوطني

وهو بزعامة رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى السابق عمار الحكيم.

ب – تحالفات السنة

1- تحالف القرار العراقي

يترأسه نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي وقوى وشخصيات سنية مختلفة في المحافظات الغربية، ومن أبرز الشخصيات المنضوية فيه، ظافر العاني وأحمد المساري وسلمان الجميلي.

2- تحالف بغداد

ويضم كتلا وتحالفات سنّية عدة، من أبرزها الأنبار هويتنا، وديالى هويتنا، ونينوى هويتنا، وصلاح الدين هويتنا. ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني، والقيادية الكردية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني آلاء طالباني.

جـ- مختلط

ائتلاف الوطنية

يتزعمه نائب رئيس الجمهورية الحالي والأمين العام لحركة "الوفاق الوطني" إياد علاوي (شيعي)، ويدمج الائتلاف بين الهويتين السنية والعلمانية، ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري.

د – تحالفات الأكراد السنة

1- قائمة السلام الكردستانية

وهو تحالف الحزبين الكرديين التقليديين في إقليم كردستان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتولى رئاسته كوسرت رسول علي بعد وفاة زعيمه الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني.

2- تحالف الوطن

ويضم ثلاث حركات هي، حركة التغيير (كوران)، وتحالف العدالة الديمقراطية برئاسة القيادي السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، والحركة الإسلامية الكردية.

3- القائمة الوطنية

ويضم الأحزاب المعارضة في إقليم الشمال وهي: حركة التغيير، والجماعة الإسلامية الكردستانية-العراق، والتحالف من أجل الديمقراطية والعدالة.



اضف تعليق