خمسة ضيوف لا تراهم إلا في "رمضان"؟


٢٠ مايو ٢٠١٨ - ٠٩:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – عاطف عبد اللطيف

أقبل شهر الصـــوم.. والبركات والخيرات، شهر الرحمات والنفحات، شهر التزود من قراءة القرآن الكريم ومضاعفة الحسنات، وموسم عظيم للخيرات، حيث ينتظر المسلمون في جميع أنحاء العالم شهر رمضان الكريم ليكون فرصة للتقرب إلى الله.

واعتاد المسلمون منذ مئات السنين على مظاهر مختلفة لاستقبال هذا الشهر المبارك، وباتت هناك ظواهر وأشياء مرتبطة بشكل لا يتكرر بالشهر الفضيل مثل إقامة الموائد الرمضانية والفانوس والمسحراتي ومدفعي الإفطار والسحور وصلاة التراويح.

الفانوس

ويعتبر الفانوس أحد أهم المظاهر الاحتفالية التي تدل على قدوم رمضان، حيث يتحول الشارع المصري إلى احتفالية جميلة مليئة بالفرحة والسعادة، وتنشط حركة الناس في الأسواق لشراء حاجات رمضان المتعارف عليها، وتملأ الأنوار الشوارع والزينة والرايات والفوانيس الملونة، وما يزيدها جمالًا بهجة الأطفال وهم حاملون فوانيسَ رمضان وينشدون قائلين: "رمضان كريم.. حلو ياحلو".

ومع حلول شهر الصيام تنتشر الفوانيس في الأسواق بأشكالها المختلفة سواءً المعتاد عليها المصنوعة من الخشب أو الحديد أو النحاس التي تضاء بالشموع أو بلمبات الكهرباء والبطاريات وغيرها.

موائد الرحمن

واستمرت موائد الرحمن مرتبطة بشهر رمضان عبر العصور الإسلامية المختلفة إلى يومنا هذا، وظل الأغنياء يتسابقون إليها كل عام، ويعدون لها العدة، حيث يقوم الأغنياء بإعداد موائد الرحمن لكل المحتاجين وعابري السبيل، وهي فرصة عظيمة للتقارب بين الصائمين.

قيل إن أحمد بن طولون مؤسس الدولة الطولونية هو صاحب فكرة إقامة موائد الرحمن في رمضان في مصر، حيث أعد وليمة كبرى للتجار والأعيان في أول أيام الشهر المبارك، وأمرهم بفتح منازلهم ومد موائدهم لإطعام الفقراء، كما أمر أن يعلق هذا القرار في كل مكان، وكانت هذه الوليمة بداية فكرة موائد الرحمن.

فيما أكد خبير الآثار المصري الدكتور عبد الرحيم ريحان بحسب "العربية.نت" أن فكرة موائد الرحمن ترجع إلى الولائم التي كان يقيمها الحكام وكبار رجال الدولة والتجار والأعيان في عهد الفاطميين وكان يطلق عليها" سماط الخليفة"، وموائد الرحمن، وكان القائمون على قصر الخليفة الفاطمي يوفرون مخزونًا كبيرًا من السكر والدقيق لصناعة حلوى رمضان مثل الكنافة والقطايف وغيرها.
مدفع رمضان

يعد من أشهر المدافع في التاريخ، فاسمه له وقع السحر، ويرتبط في أذهان المصريين خاصةً الكبار بذكريات كثيرة.

ويستخدم مدفع رمضان كأسلوب إعلان عن موعدي الإفطار والإمساك عن تناول الطعام في السحور والإخبار عن هذا الموعد، وهو تقليد متبع في العديد من الدول الإسلامية، بحيث يقوم جيش البلد بإطلاق قذيفة مدفعية صوتية لحظة مغيب الشمس معلنًا انتهاء صيام اليوم أو بدء صيام يوم جديد، والبعض الآن يعتمد على صوت مسجل لطلقات المدفع بدلًا من الطلقات.

وبحسب كتاب "شهر رمضان في الجاهلية والإسلام" للدكتور أحمد المنزلاوي، فإن مدفع رمضان انطلق في بدايته بمصر، وبعدها انتقل إلى مدن الشام الكبرى مثل دمشق والقدس وبغداد، لكن البداية الفعلية في مصر تختلف عليها عدة روايات، إلا أنه يبقى تقليدًا لا تراه إلا في شهر رمضان.

المسحراتي

لقب يُطلق على الشخص الذي يأخذ على عاتقه إيقاظ المسلمين في ليالي شهر رمضان لتناول وجبة السحور. والمشهور عن المسحراتي هو حمله للطبل أو المزمار ودقها أو العزف عليها بهدف إيقاظ الناس قبل صلاة الفجر. وعادة ما يكون النداء مصحوبًا ببعض التهليلات أو الأناشيد الدينية.

ومع تقدم الزمن وتطور المجتمع والتكنولوجيا، بدأت هذه المهنة بالانقراض، واختفى المسحراتي من معظم الحارات والأحياء، بعدما كانت مشهورة ومتزاولة بقوة في معظم الدول العربية.

وكان بلال بن رباح أول مؤذّن في الإسلام وابن أم مكتوم يقومان بمهمّة إيقاظ النّاس للسّحور. الأول يؤذّن فيتناول النّاس السّحور، والثّاني يمتنع بعد ذلك فيمتنع النّاس عن تناول الطّعام. وأول من نادى بالتسحير عنبسة ابن اسحاق ســنة 228هـ وكان يذهب ماشيًا من مدينة العسكر في الفسطاط إلى جامع عمرو بن العاص وينادي النّاس بالسحور، وأول من أيقظ النّاس على الطّبلة هم أهل مصر.

أما أهل بعض البلاد العربيّة كاليمن والمغرب فقد كانوا يدقّون الأبواب بالنبابيت، وأهل الشّام كانوا يطوفون على البيوت ويعزفون على العيدان والطّنابير وينشدون أناشيد خاصّة برمضان.

صلاة التراويح

تعرف بالتراويح أو صلاة القيام في رمضان وحكمها سنة مؤكدة للرجال والنساء تؤدى في كل ليلة من ليالي شهر رمضان بعد صلاة العشاء ويستمر وقتها إلى قبيل الفجر، وقد حث الرسول صلى اله عليه وسلم على قيام رمضان فقال: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه".

وقد صلاها رسول الله في جماعة ثم ترك الاجتماع عليها؛ مخافة أن تفرض على أمته، كما ذكرت ذلك عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

 


الكلمات الدلالية شهر رمضان

اضف تعليق