وداعًا إنييستا.. نهاية لوحة الرسام في الكامب نو


٢١ مايو ٢٠١٨ - ٠٩:٥٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

لوحة فنية ظل يرسمها على مدار 22 عامًا، طبع عليها كل ألوانه الراقية، قدم فيها كل ما يمتلك من إبداعات، وبالأمس فقط قرر الانتهاء منها، ليضع عليها آخر لمساته الممتزجة بالدموع..

هكذا ودع نجم كرة القدم العالمي، وبرشلونة الإسباني أندريس إنييستا، جماهيره في ملعب الكامب نو بالأمس خلال مباراته الأخيرة مع البارسا أمام ريال سوسييداد، حيث امتلأت المدرجات بالجماهير، لتحية الرسام، الذي لعب فأبدع، فجعل الكثيرين ﻳﻌﺸﻘﻮﻥ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ، خصومًا كانوا أم موالين.

لوحة فنية من الجماهير لوداع الرسام


في مباراته الأخيرة مع البرسا، تلقى قائد برشلونة، إنييستا، تكريمًا أخيرًا حيث رسمت جماهير النادي لوحة "فسيفسائية" في مدرجات الكامب نو، قبل انطلاق اللقاء، لتوديعه، كما قامت الجماهير في المدرجات، برفع الأعلام الصغيرة التي حملت شعار "إنييستا لا نهاية" مع وجود علامة ما لا نهاية والمتمثلة بالرقم 8 في وضع أفقي.

وكان المدير الفني لبرشلونة "فالفيردي" قد دفع بإنييستا في التشكيلة الأساسية، وقام باستبداله في الدقيقة 82 ليشرك باكو ألكاسير، وسط تصفيق حار من زملائه الذين التفوا حوله لمعانقته، ومن الجمهور الذي لم يتوقف عن الهتاف له حتى خرج من الملعب.

وحيدًا في الكامب نو


ظهر حزن إنييستا الكبير -عقب نهاية المباراة، وخروج الجماهير والأمن من الكامب نو- بعدما جلس وحيدًا في أرض الملعب في مشهد لن يبارح ذاكرة عشاق برشلونة أو محبي كرة القدم.

لم يتحدث إنييستا طويلًا، ولم يكشف عن مشاعره، لكن النجم الذي دخل "كامب نو" عام 1996، وعمره 12 عامًا، لم يكن يصدق على ما يبدو أنها ستكون المرة الأخيرة له على عشب "كامب نو"، فجلس حافي القدمين وأمسك بهاتفه المحمول يلتقط صورة تذكر من خلالها كل ما حدث خلال الـ22 عامًا.

هذه اللقطة اختصرت عمرًا طويلًا للرسام مع العملاق الكتالوني، بما فيها من لحظات للسعادة والانكسار، الانتصارات والهزائم، تلك اللقطة التي انتهت بـ9 ألقاب في الليجا، و4 في دوري الأبطال، و6 في كأس الملك.

رسالة مؤثرة


قبل مباراته الأخيرة مع البرسا، أعرب قائد الفريق الكتالوني، عن فخره باللحظات الأخيرة التي يخوضها على ملعب كامب نو.

وودع الجمهور -من خلال تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"- قائلًا: "آخر مباراة لي في بيتي، الكثير من المشاعر، لكن فخور جدًا بهذه اللحظة، دائمًا برشلونة".

أما بعد اللقاء فقال إنييستا في خطابه الوداعي: "حسنا، مساء الخير جميعًا، اليوم هو يوم صعب بالنسبة لي، لقد كانت سنوات طويلة، 22 عامًا رائعة، لقد كان لي الشرف والكبرياء أن أدافع عن هذا الشعار، أفضل شعار في العالم بالنسبة لي".

وتابع: "الشكر لكل زملائي ولكل واحد منكم، سوف اشتاق لكم، سوف أفتقدكم جميعًا، شكرًا للجماهير على كل الحب والاحترام الذي منحتموني إياه منذ أن كنت طفلاً، اليوم أرحل وأنا في سن 33 عامًا، لقد طلبتم مني البقاء في النادي، لكن أقول لكم أنني سوف أحمل برشلونة في قلبي دائمًا".

أسطورة غير قابلة للتكرار


أسطورة غير قابلة للتكرار.. بهذه الكلمات ودع المدير الفني لنادي برشلونة، إرنستو فالفيردي، الرسام إنييستا، حيث قال -في حديث مع قناة برشلونة- "كان يومًا خاصًا، كان الأمر ممتعًا، الناس اليوم كانوا سعداء على الرغم من أنه اليوم الأخير لإنييستا، أردنا أن نفوز وننافس، اليوم كان يوم آندريس والجمهور جعله يومًا مميزًا".

وتابع عن إنييستا: "إنه أسطورة غير قابلة للتكرار، هذا يمكن أن نقوله في المستقبل، لاعب تاريخي يتذكره الجميع في الوقت المناسب".

أما اللاعب إيفان راكيتيتش فلم يجد كلمات لوصف شعوره بعد رحيل إنييستا، معربًا عن حزنه لرحيل الرسام عن الفريق، عقب نهاية آخر مباراة له في الليجا.

ونقلت صحيفة "سبورت" تصريحات الدولي الكرواتي، التي قال فيها: "الأخبار التي خرجت عن رحيل إنييستا أثرت علينا كثيرًا، ليس لدي كلمات لوصف شعوري الآن".

وتابع: "بالنسبة لي كان من دواعي سروري أن ألعب معه، لدينا تواصل جيد داخل وخارج الملعب، لدي حب كبير لعائلته وأطفاله".

كذلك لم يتمالك الثنائي ليونيل ميسي وسواريز صعوبة الموقف، خلال خطاب إنييستا الوداعي، الأمر الذي جعل سواريز يجهش في البكاء في لقطة توضح مدى قيمة الرسام داخل أروقة النادي الكتالوني.

كذلك رصدت الكاميرات تأثر ميسي بشكل كبير لوداع الزميل الذي رافقه طوال فترة تواجده في النادي.

مسيرة ذهبية


من الناحية الفنية لعب إنييستا 16 موسمًا متتاليًا بقميص برشلونة، حيث بدأ مسيرته الاحترافية في موسم 2002/ 2003 مع الفريق الكتالوني، وسجل 57 هدفًا، وصنع 142 هدفًا، وتلقى 61 بطاقة صفراء، بينما لم يشهد مشوار إنييستا مع برشلونة تلقيه أي بطاقة حمراء خلال المواسم الستة عشرة.

وجاءت أهداف إنييستا بواقع 35 هدفًا في الدوري الإسباني، و11 هدفًا في دوري أبطال أوروبا، و10 أهداف في كأس الملك، وهدف وحيد في كأس السوبر الإسباني، وصنع 88 هدفًا في مسابقة الدوري، و31 هدفًا في كأس ملك إسبانيا، و3 أهداف في كأس السوبر الإسباني ومثلها في كأس العالم  للأندية، وصنع هدفًا وحيدًا في كأس الاتحاد الأوروبي.

ويعد إنييستا أحد أكثر لاعبي كرة القدم على مدار التاريخ تتويجًا بالبطولات مع أنديتهم، حيث فاز النجم الإسباني مع برشلونة بـ32 بطولة محلية وقارية.

بهذا التاريخ المشرف طوى الرسام الخلوق صفحته مع العملاق الكتالوني، وودع الجميع من على أرض الكامب نو.


الكلمات الدلالية نادي برشلونة أندريس إنييستا

اضف تعليق