إيران تطمح في الانضمام إلى الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني


٢٢ مايو ٢٠١٨ - ١٢:١٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - بنده يوسف

الممر الاقتصادي الباكستاني  الصيني (CPEC)، هو مشروع تنموي عملاق تحت الإنشاء للربط بين ميناء جوادر في جنوب باكستان ومنطقة شين‌ جيانج بشمال غرب الصين عن طريق طرق سريعة سكك حديدية، وخطوط أنابيب لنقل النفط والغاز.

يعتبر المشروع محورياً بالنسبة للعلاقات الباكستانية الصينية. سيمتد الممر بطول 3,000 كم من جوادر، مدينة ميناء في جنوب غرب باكستان، إلى مدينة قشغر في شمال غرب الصين.

تقدر القيمة الإجمالية للإنشاءات بمبلغ 45 بليون دولار، ومن المتوقع أن يكتمل المشروع في 2030. وسيقوم بنك التصدير والاستيراد الصيني بإقراض حكومة باكستان نحو 11 مليار دولار لتطوير البنية التحتية للنقل في البلد بسعر فائدة مدعوم قدره 1.6%.

كما يتضمن المشروع مد شبكة من خطوط الأنابيب لنقل الغاز المسال والنفط، بما في ذلك خط أنابيب بقيمة 2.5 مليار دولار بين جوادر ونواب شاه لنقل الغاز من إيران. كما يتضمن خط أنابيب بقيمة 2 مليار دولار ليربط مدن كراتشي إلى لاهور والذي سيُبنى بالتعاون مع روسيا.

ويعتبر الممر الاقتصادي قلب العلاقات الباكستانية الصينية؛ وتنعكس أهميته المركزية في ضم الصين للمشروع في الخطة الخمسية الصينية الثالثة عشر. والممر هو امتداد لمبادرة طريق الحرير في القرن 21 المقترحة من الصين.

إيران على الممر

في أبريل 2017، دعا رئيس المجلس الوطني الباكستاني، سردار اياز صادق، إيران إلى الانضمام لممر الترانزيت بين باكستان والصين. ورحبت إيران بهذه الدعوة، سيما أنها تراهن على هذا الممر في دعم صادراتها النفطية نحو أسيا. وكذلك ربط هذا الممر بممر أخر داخل إيران يصل إلى بحر قزوين وإلى أوروبا. بالإضافة إلى ممر ميناء تشابهار الإيراني.

وقد اعتبر السفير الإيراني في باكستان أن ممر الصين-باكستان الاقتصادي إنجاز كبير للمنطقة، وقال: إن إيران مستعدة للالتحاق بهذا المشروع الاقتصادي الكبير.

وقد أعرب مدیر مشروع الطریق الاقتصادي الواصل بین الصین وباکستان حسن داوود بت، الإثنین الماضي، عن اعتقاده بأن مستوى العلاقات بین إیران وباکستان سیتوسع بعد إکمال مشروع (CPEC) الاقتصادی الضخم.

وأضاف داوود بت، أن میناء جوادر في باکستان ومیناء تشابهار (جنوب شرق إیران) توأمة، وقال: إن هذین المیناءین سیلعبان دوراً مهماً في المستقبل في تحسین الحالة المعیشیة والاقتصادیة الإقلیمیة، ومن شأنهما أیضاً مد بعضهما البعض في بلوغ الأهداف التنمویة الاقتصادیة على صعید المنطقة.

وأفاد مدیر المشروع المشترك الصینی-الباکستانی بأن باکستان ستربط خطها السککي بالخط السککي الإیراني بعد الانتهاء من تحدیثه عام 2030. وأعلن داوود بت عن إنفاق الصین 62 ملیار دولار لصالح مشاریع البنى التحتیة الباکستانیة، وقال: إن الهدف الذي ترنو إلیه الصین وباکستان من هذا المشروع هو خلق طریق واصل بین میناء جوادر الباکستاني ومیناء سین کیانج الصیني الأقرب إلى شمال باکستان.

علماً بأن مشروع الطریق الاقتصادي الواصل بین الصین وباکستان، الذي بلغت تکلفة إنشائه 75 ملیار دولار، یعتبر أهم وأضخم مشروع تعاون ثنائي تنتهي عملیة إنشائه عام 2025 سیترك انطباعاً إیجابیاً من الناحیة الاقتصادیة والسیاسیة والاجتماعیة على باکستان، فضلاً عن کونه الشریان الحیوی المستقبلی للاقتصاد الصیني یوصل مناطق شرق الصین ببحر عمان والخلیج والمحیط الهندي.



اضف تعليق